صراع الفتاة بين الوظيفة والزواج | Women’s Job

كفاح المرأة
كفاح المرأة

يتكرر كل يوم على مواقع التواصل الإجتماعي المنشور منها والذي يؤكد أن زواج الشاب يحتاج إلى شقة ومصاريف باهظة بينما الفتاة لا تحتاج سوى البحث عن ابن الحلال أو الشاب الصالح.

على الرغم من أن الفتاة تتعرض من جانبها إلى ضغوط غير عادية عندما يتأخر سنها فى الزواج، وتجد من تجبرها الأسرة على الذهاب للحفلات بحثاً عن عريس.

وساعات ترضخ أسرتها لكل متطلبات أم العريس التى تملى شروطها دون النظر إلى حالة أهلها المادية، حتى لا يذهب العريس إلى فتاة أكثر ثراء.

العمل مع الشباب

في أغلب منظومات الحياة نرى البنت تعمل فى نفس الشركة أو المستشفى مع الشباب، وتتقاضى نفس الراتب، ولكنها تتكتم عن الجميع إنها تدخر حتى تستطيع ان تشترى لوازم الزواج.

وهناك قلة تجد زوجة تخبر زوجها إنها تستقطع جزء من راتبها الشهرى تلقائياً إلى سداد أقساط الأجهزة الكهربائية الموجودة فى منزلهم، والتى يعتقد إن والدها هو من دفع ثمنها؟

بعض الفتيات يدخلن الجمعيات حتى تتمكن من شراء الثلاجة والسجاجيد، ولكنها تخبر زوجها ان والدها هو من تكفل في جميع لوازم الزواج.

الفتاة تخجل

لماذا تخجل الفتاة من كفاحها؟ هل لأن المجتمع لا يحترم الأب الذى لا يتكفل بكل إحتياجات بناته؟ ام خوفاً من زوج  ينتهز إحدى المشاجرات على المصروف حتى يحفز من شأن والدها لعجزه عن التكفل في مصاريف جهازها.

وقالت إحدى الفتيات ردا على سؤال عن سبب تكتم الفتيات في مشاركتهن فى مصاريف الزواج: “لابد ان يشعر زوجى أن حياتى فى بيت والدى كانت أفضل مادياً حتى لا يشعر إنه صاحب فضل.

ومن هو الزوج الذى سيترك زوجته تعمل لسداد أقساط الأجهزة الكهربائية التى هى مسئولية الأب كما تفرض العادات والتقاليد بدلا من المشاركة فى مصروف البيت.”

الإعتزاز بالذات

بينما نرى الشاب يفتخر بالشقة التى اشتراها بعد سنوات عمل فى دول الخليج، ويزيد إحترام الجميع لمن تكفل بكل مصاريف زواجه دون مساعدة الأسرة، نجد الفتاة تخجل من الظهور فى صورة البنت التى تعمل حتى تتمكن من ادخار مصاريف الزواج.

وقد تدعى بعض الفتيات أمام أهل زوجها أن مرتبها قبل الزواج كان مقتصرا على شراء الملابس والخروج مع الصديقات، حتى تقنع من حولها أنها من أسرة ميسورة الحال وان خروجها للعمل هو وسيلة للترفيه حتى لا تشعر بالملل والفراغ.

الطرق التقليدية

الكثير من الفتيات مازلن يلجأن الى الطريقة التقليدية في إيجاد عريس زوج، فيضطررن للتظاهر ان السبب الاساسى لخروجهن للعمل ليس المقابل المادى.

وحتى لا تضيع منهم الفرصة عندما تبدأ إحدى زميلات العمل فى البحث عن عروسة لاخيها، لان الاولوية دائما للفتاة المسورة الحال.

الظروف الإقتصادية

ودور الأب في هذه الظروف الإقتصادية الصعبة قد يعجز عن توفير إحتياجات المنزل اليومية من طعام وعلاج، فكيف يطلب منه المجتمع ان يشترى أكواب ملونة وأطباق مزينة ومفروشات لن يتم استخدامها، ولكنها مطلوبة حتى لا تغضب أم العريس؟

ودائما نطالب الفتيات بالتنازل عن بعض مطالبهن حتى يصبح الزواج سهلاً، ولكن لا احد يغفر لفتاة ذهبت الى بيت زوجها دون غسالة الأطباق او غيرها من الأجهزة التى بامكان الحياة أن تستمر بدونها.

ضغوط نفسية

بعض الأحيان تتعرض الفتاة إلى ضغوط نفسية عديدة إذا تزوجت دون شراء المستلزمات التى يشتريها غيرها وفقاً لصيحات الموضة.

وليس وفقاً إلى إحتياجات المنزل، فالعروسة لا تستخدم طقم الجيلى مثلا، ولكنها تشتريه مثل صديقتها وجارتها، فتصبح ضحية لعادات فرضها المجتمع.

وفى نفس الوقت هى لم تحاول تغيير هذه العادات، بل بالعكس، بهذه التصرفات هى توجه رسالة غير مباشرة وهي أن إمكانيات أسرتها ليست ضعيفة، بل هى أسرة مرفهة، فى الوقت الذى قد تجد فيه الأم تهمل فى شراء علاجها مقابل طاقم الشربات.

أنت رائعة

إفتخري سيدتي بعملك ووظيفتك الذى مكنك من شراء لوازم الزواج، وافتخري أيضا في كفاحك الذى جعل والدك يشعر ان زواجك ليس عبأ، فالحياة مشاركة بين الجميع.

وعندما يعلم المجتمع أن الفتاة هى من تعمل حتى تشتري لوازم الزواج فلن يطالبك أحد في شراء ما لا تحتاجين له، ولكن تسترك على كفاحك يجعل الجميع يتصور أن الأب بعد سنوات من العمل نجح فى جمع ثروة تمكنه من شراء جميع مستلزمات زواجك.

الفتاة المكافحة

الفتاة التى عملت وإجتهدت حتى تستطيع أن تشترى لوازم زواجها أفضل من بعض الفتيات التي جعلت والدها يقترض من البنوك والأقارب، وأفضل من فتاة كانت سبب فى دخول الأم السجن تحت بند الغارمات والقروض.

والأب الذى لم يتمكن من شراء مستلزمات البيت لم يقصر فى حق ابنته، بل التقصير هو عندما يعجز عن تربية إبنته و تعليمها حتى يمكنها من الحصول على العمل ومواجهة ظروف الحياة والزواج.

المصدر: Women of Egypt

كفاح المرأة
Woman’s struggle

It is repeated every day on the social networking sites published by it, which confirms that the marriage of a young man needs an apartment and high expenses, while the girl only needs to search for a halal son or a good young man.

Although the girl is subjected to extraordinary pressures when she is late in marriage, and finds that the family forces her to go to parties in search of a groom.

Hours, her family acquiesces to all the requirements of the groom’s mother, who dictates her conditions without regard to her family’s financial condition, so that the groom does not go to a richer girl.

Working with young people

In most of the systems of life, we see the girl working in the same company or hospital with the young men, and she receives the same salary, but she keeps quiet about everyone that she saves so that she can buy the marriage supplies.

There are few who find a wife who tells her husband that she deducts part of her monthly salary automatically to pay the installments of the electrical appliances in their house, which he believes her father paid for?

Some girls enter associations so that she can buy a refrigerator and rugs, but she tells her husband that her father is the one who takes care of all the necessities of marriage.

The girl is shy

Why is the girl ashamed of her struggle? Is it because society does not respect the father who does not take care of all the needs of his daughters? A mother for fear of a husband taking advantage of a quarrel over the expenses in order to motivate her father for his inability to pay for the expenses of her body.

One of the girls, in response to a question about the reason for the girls’ reticence in their participation in the expenses of marriage, said: “My husband must feel that my life in my father’s house was financially better so that he does not feel that he is a bounty.

And who is the husband who will leave his wife to work to pay the installments of electrical appliances, which is the father’s responsibility and imposes customs and traditions instead of participating in the household expenses.”

self esteem

While we see the young man proud of the apartment he bought after years of working in the Gulf countries, and everyone’s respect increases for those who took care of all the expenses of his marriage without the help of the family, we find the girl ashamed to appear in the image of the girl who works so that she can save the expenses of marriage.

Some girls may claim in front of her husband’s family that her salary before marriage was limited to buying clothes and going out with girlfriends, in order to convince those around her that she is from a well-off family and that her going out to work is a means of entertainment so that she does not feel bored and empty.

traditional methods

Many girls still resort to the traditional method of finding a husband-groom, so they are forced to pretend that the main reason for leaving for work is not financial compensation.

So that they do not miss the opportunity when a female co-worker starts looking for a bride for her brother, because the priority is always for the fenced girl.

economic conditions

And the role of the father in these difficult economic conditions may be unable to provide the daily needs of the house of food and treatment, so how can society ask him to buy colorful cups, decorated dishes, and furniture that will not be used, but is required so as not to anger the groom’s mother?

We always ask girls to give up some of their demands so that marriage becomes easy, but no one forgives a girl who went to her husband’s house without a dishwasher or other devices that life can go on without.

Psychological stress

Sometimes a girl is exposed to many psychological pressures if she gets married without buying the supplies that others buy according to fashion trends.

And not according to the needs of the house, the bride does not use the jelly set, for example, but buys it like her friend and neighbor, and becomes a victim of customs imposed by society.

At the same time, she did not try to change these habits, but on the contrary, with these behaviors she sends an indirect message that her family’s capabilities are not weak, but rather a luxurious family, at a time when she may find the mother neglecting to purchase her treatment in exchange for the sherbet staff.

you are amazing

Be proud, madam, of your work and your job, which enabled you to buy marriage supplies, and also be proud of your struggle, which made your father feel that your marriage is not a burden, as life is shared by everyone.

And when society knows that the girl is the one who works until she buys the marriage supplies, no one will ask you to buy what you don’t need, but leaving you on your struggle makes everyone imagine that the father, after years of work, succeeded in amassing a fortune that enables him to buy all the requirements of your marriage.

fighting girl

The girl who worked and worked hard so that she could buy the supplies for her marriage is better than some of the girls who made her father borrow from banks and relatives, and better than the girl who was the reason for the mother to go to prison under the clause of fines and loans.

And the father who was unable to buy the necessities of the house did not fall short of his daughter, rather the default is when he is unable to raise and educate his daughter so that she can get a job and face the conditions of life and marriage.

Source: Women of Egypt

2 thoughts on “صراع الفتاة بين الوظيفة والزواج | Women’s Job

Leave a comment

%d مدونون معجبون بهذه: