ألعاب الفيديو وتأثيره على الجيوش | Video Games

Military and video games
ألعاب الفيديو والجيوش

تم تلقي تحذيرات للأفراد الذين يفكرون في السفر إلى أوكرانيا للقتال واضحا في وقت سابق من العام الحالي، مفاده بأن الحرب “ليست لعبة الفيديو Call of Duty”.

لأن ساحة المعارك على أرض الواقع تختلف إختلاف جذري عن الألعاب الافتراضية، وذلك رغم التطورات الهائلة التي شهدتها ألعاب الفيديو في السنوات الأخيرة.

صناعة الألعاب

حيث أصبحت علاقة صناعة ألعاب الفيديو بالجيوش تقارب كبير، سواء من خلال التقنية التي تستخدم في تدريب الضباط، أو التكتيكات الرامية إلى تغيير المفاهيم السائدة عنها، أو إقامة علاقات أوثق مع العسكريين السابقين، أو ببساطة نظرا لأن الجنود يمارسون تلك الألعاب.

يقول الضابط دان جولدبرج الذي خدم في البحرية الأمريكية سابقا، وحاليا يدير مؤسسة “Call of Duty Endowment” الخيرية لمساعدة العسكريين السابقين.

والتي تربطها صلات بالشركة المنتجة للعبة الشهيرة: “هناك بكل تأكيد علاقة وثيقة بين ألعاب الفيديو وبين الجنود الذين لا يزالون في الخدمة والعسكريين السابقين الأصغر سنا”, ويضيف جولدبرج إن تلك العلاقة سوف تتواصل.

ألعاب الحروب

في الماضي، كان القادة العسكريون يخططون ويجهزون ويختبرون تكتيكاتهم على خريطة ورقية بالية, وكانوا يحركون نماذج خشبية فوق تلك الخرائط للتعبير عن تحركات الجنود, أما الآن، فهم يمارسون ما يمكن أن يطلق عليه نوعا من ألعاب الفيديو بدلا من ذلك.

يقول جو روبينسون من شركة “Improbable” للتكنولوجيا إن “تقنيات ألعاب الفيديو أصبحت مؤثرة ومفيدة بشكل مذهل من خلال قدرتها على إعادة بناء العالم الواقعي بكل تعقيداته داخل عالم افتراضي”.

تسمح برمجيات “Improbable” في خلق سيناريوهات واقعية للحرب في الواقع الافتراضي واستكشافها إما من خلال لقطة علوية، كما ترى في ألعاب استراتيجيات الحرب مثل Company of Heroes أو من خلال منظور الراوي كما في ألعاب مثل Counter Strike.

الهجمات الإلكترونية

من خلال تأثير الهجمات الإلكترونية والمعلومات الخاطئة إلى السمات الديموغرافية للسكان والبنية التحتية، يتم تزويد البرمجيات بالعناصر المتعددة التي تؤثر على الحروب العصرية، ويكون لتلك العناصر أثر على تطورات المواقف.

ويضيف روبنسون: “التهديدات قد تأتي من أي مكان في وقتنا هذا, حيث من الصعوبة بمكان معرفة الكيفية التي سوف تتطور بها هذه التهديدات وتأثير ذلك على ساحة المعركة, حيث من الصعب للغاية البدء في التخطيط والتدريب للتعامل مع هذه المشكلات.

صناع القرار

“إننا نمّكن صناع القرار من تجريب الأفكار واختبار الاستراتيجيات والمعدات الجديدة، وندرب القوات على التعامل مع هذه البيئات المعقدة والمتغيرة بشكل مستمر. وسرعان ما يساعدك ذلك على فهم كيف تؤثر الأشياء على بعضها بعضا، وما الدروس التي يمكن الاستفادة منها”.

ليس التدريب فقط هو ما تستخدم فيه هذه التقنية، بل يتم تطبيقها كذلك على “عمليات تحدث حاليا في العالم الواقعي”، ما يعني أنها توفر الدعم “على طول الخط ووصولا إلى تنسيق العمليات”، بحسب روبنسون.

تقول شركة Improbable إن تقنيتها تُستخدم من قبل القادة العسكريين في النزاعات في مختلف أنحاء العالم في الوقت الراهن، ولكن الشركة لم تخبرنا بالأماكن المحددة التي تستخدم فيها لأسباب أمنية.

تواصل مع الشعب

حيث أصبحت ألعاب الفيديو جزءا حيويا من مساعي الجيش البريطاني الرامية إلى التواصل والتفاعل مع أفراد الشعب لأي دولة.

من خلال الزيارات والمؤتمرات مع ألعاب الفيديو إلى استخدام تلك الألعاب في الحملات الدعائية والتفاعل المستمر مع الأشخاص على منصات البث مثل Twitch.

من الواضح أن كبار المسؤولين يرون أن الملايين من الناس الذين يمارسون ألعاب الفيديو بانتظام في المملكة المتحدة يشكلون شريحة ديمغرافية مهمة حرية بأن يتواصلوا معها.

الجيش المنعزل

يقول كولونيل تيم إليوت في حوار مع بودكاست Press X to Continue المتخصص في ألعاب الفيديو والذي يُبث على موقع وتطبيق BBC Sounds: “الفكرة الرئيسية هي سد الهوة بين الجيش المنعزل في ثكناته وبين أفراد الشعب الذين نعمل على خدمتهم”.

واللوتينانت كولونيل إليوت هو رئيس وحدة الرياضة الإلكترونية بالجيش, في الوقت الحالي، يقوم الجنود بانتظام ببث جلسات ألعاب الفيديو التي يشاركون فيها على الإنترنت، حيث يستعرضون مهاراتهم ويتواصلون مع أفراد الشعب ويبنون مجتمعا من المشاهدين.

يقول إليوت: “الجيش يدرك أن هناك مسافة متنامية بيننا وبين الناس، ولذا فإن الفكرة هي أن نحاول سد الفجوة لكي يفهم عامة الشعب طبيعة عملنا، ويفهم أننا بالأساس مثلهم ولكننا نرتدي زيا عسكريا”.

عمليات التجنيد

ويضيف أن هناك اختلافا بين مجهودات التواصل هذه وبين حملات التجنيد. “نستطيع أن نتفاعل مع الناس، ويستطيعون هم أن يطرحوا أسئلة على الجنود،

ولكن ليس هناك كتيبة تجنيد، فنحن لا نفعل ذلك بغرض التجنيد، بل زيادة الوعي, فالكثير من الأسر لم يعد لديها أفراد في الجيش”.

لكن محترفي ألعاب الفيديو لديهم مجموعة من المهارات التي يريدها الجيش مثل سرعة رد الفعل، ومهارات التواصل وحل المشكلات.

بلايستيشن

وهذه العلاقة الوليدة والواعدة لفتت الانتباه، ولكنها لم تنل ترحيب الجميع في الماضي, وففي عام 2019، كانت هناك انتقادات إلى طاقم التجنيد في الجيش لقيامهم بتوزيع منشور عسكري أُرفق مع مجلة PlayStation المتخصصة في ألعاب الفيديو، حيث اتُهم الجيش باستهداف الأطفال.

حيث استخدام منصات بث الألعاب ليس مقصورا على القوات المسلحة البريطانية، فالجيش الأمريكي أيضا يستخدم منصة تويتش كأداة للتجنيد، رغم أن هذه الخطوة كانت محل جدل يتعلق بحرية التعبير.

الجنود يحبون اللعب

العريف جونا جب يعمل مسعفا في الجيش البريطاني، ويُعرف على الإنترنت باسم “Ace”, يأخذ جونا جهاز Nintendo Switch (نينتيندو سويتش) معه عندما يسافر إلى الخارج، ويحب سلسلة ألعاب Mario Kart (ماريو كارت).

يقول إن العديد من الجنود في مناطق النزاع عبر أنحاء العالم يحبون استخدام مقبض التحكم بالألعاب كحبهم لاستخدام السلاح. ويضيف إن “ممارسة ألعاب الفيديو.

لا سيما مع الأصدقاء في أرض الوطن، هي إحدى وسائل الاستمرار في التواصل، كما أنها تساعد في إعطاء الأولوية للصحة العقلية وفي الهروب من جو الوظيفة لبعض الوقت”.

“نعم نحن جنود، ولكن الناس ينسون أننا أيضا بشر، واللعب مع الأصدقاء يمكنني من الابتعاد عن أجواء العمل وتخفيف الضغوط التي تفرضها علي البيئة المحيطة بي”.

هذا الارتفاع في عدد أفراد الجيش الذين يمارسون ألعاب الفيديو من أسباب زيادة تأثير ممارسة تلك الألعاب على برنامج الجيش الرامي إلى بناء جسور تواصل مع أفراد الشعب.

الأعمال الخيرية

مثال آخر على تلك العلاقة المتنامية هو أن الشركات التي تحقق أرباحا من ألعاب الفيديو القتالية تقول إنها تجمع تبرعات لصالح المؤسسات الخيرية التي تساند أفراد الجيش وتدعمها.

وتأسست جمعية “Call of Duty Endowment” الخيرية المعروفة اختصارا ب “Code” عام 2009، وهي تساعد العسكريين السابقين على العثور على وظائف بعد انتهاء فترة خدمتهم في الجيش.

يقول دان جولدبرج إن لعبة Call of Duty “مستوحاة من العمل الذي يقوم به الرجال والنساء الذين يرتدون الزي العسكري، وفكرة رد الجميل فكرة جيدة جدا”.

ونظرا لأن شركة Activision Blizzard (أكتيفيجان بليزارد) التي تنشر اللعبة تحقق أرباحا طائلة من المبيعات التي تتناول الحروب والمعارك، فإنه ليس مستغربا أن تتحمل نفقات هذا المشروع.

الحياة المدنية

يضيف جولدبرج: ” أظن أن الطريقة الأمثل والأكثر فاعلية للعرفان بالجميل هي ضمان انتقال العسكريين للحياة المدنية بشكل سلس بعد انتهاء خدمتهم”.

“من الواضح للغاية أن أفضل طريقة للمساعدة في ذلك الانتقال هو التوظيف، فهو الشيء الذي يحتاج إليه الجميع, إذا كانت لديك وظيفة، يصبح من الممكن التغلب على التحديات الأخرى مثل الأمور المتعلقة بالصحة العقلية”.

ويمضي غولدبرغ في القول بأن ممارسة ألعاب الفيديو تعتبر إحدى الوسائل التي يستطيع من خلالها العسكريون السابقون أن يظلوا على اتصال مع بعضهم بعضا، ولذلك فقد توطدت علاقته بهؤلاء.

المصدر: Egypt14

Military and video games
Military and video games

Warnings to individuals considering traveling to Ukraine to fight were clear earlier this year that the war was “not a Call of Duty video game.”

Because the battlefield on the ground is fundamentally different from the virtual games, despite the huge developments that video games have witnessed in recent years.

gaming industry

The video game industry’s relationship with the militaries has become very close, whether through technology used to train officers, tactics to change perceptions of it, or closer relationships with ex-military, or simply because soldiers play those games.

Officer Dan Goldberg, who served in the US Navy and currently runs the Call of Duty Endowment, a charitable organization to help ex-military personnel.

And who has ties to the game’s producer: “There is definitely a close relationship between video games and still-service soldiers and younger ex-militaries,” Goldberg adds, and that relationship will continue, Goldberg says.

war games

In the past, military leaders would plan, prepare, and test their tactics on a worn-out paper map, and they would move wooden models over those maps to represent the movements of soldiers. Now, they are playing what might be called a type of video game instead.

“Video game technologies have become incredibly powerful and useful through their ability to reconstruct the real world in all its complexity within a virtual world,” says Joe Robinson of technology company Improbable.

Improbable software allows creating realistic scenarios of war in virtual reality and exploring them either from an overhead shot, as you see in war strategy games like Company of Heroes, or through a narrator’s perspective as in games like Counter Strike.

cyber attacks

Through the impact of cyber-attacks and misinformation on the demographics of the population and infrastructure, software is provided with the multiple elements that affect modern warfare, and those elements have an impact on the developments of situations.

Robinson adds: “Threats can come from anywhere today, where it is very difficult to know how these threats will evolve and the impact on the battlefield, as it is very difficult to start planning and training to deal with these problems.

Decision-makers

“We enable decision makers to experiment with ideas, test new strategies and equipment, and train forces to deal with these complex and ever-changing environments. It quickly helps you understand how things affect each other, and what lessons can be learned.”

Not only is this technology used in training, but it is also applied to “current operations taking place in the real world,” which means that it provides support “all the way down to the coordination of operations,” according to Robinson.

Improbable says its technology is used by military leaders in conflicts around the world at the moment, but the company hasn’t told us exactly where it’s being used for security reasons.

Connect with the people

As video games have become a vital part of the British Army’s endeavors to communicate and interact with the people of any country.

From visits and conferences with video games to the use of those games in advertising campaigns and constant interaction with people on broadcasting platforms such as Twitch.

It is clear that senior officials see the millions of people who regularly play video games in the UK as an important demographic with which they are free to connect.

lone army

“The main idea is to bridge the gap between the army isolated in its barracks and the people we serve,” Colonel Tim Elliott says in an interview with the Press X to Continue video game podcast on the BBC Sounds website and app.

Lt. Col. Elliot is the head of the Army’s e-sports unit. Currently, soldiers regularly stream their video game sessions online, demonstrating their skills, connecting with the public and building a community of viewers.

“The military understands that there is a growing distance between us and people, so the idea is that we try to bridge the gap so that the general public understands what we do, and understands that we are basically the same but we are in uniform,” Elliott says.

Recruitment

He adds that there is a difference between these outreach efforts and recruitment campaigns. “We can interact with the people, and they can ask the soldiers questions,

But there is no recruitment battalion, we do it not for the purpose of recruitment, but rather to raise awareness, as many families no longer have members in the army.”

But video game professionals have a range of skills that the military wants, such as reaction speed, communication and problem-solving skills.

Play Station

This nascent and promising relationship has attracted attention, but has not been welcomed by everyone in the past, and in 2019, there was criticism of the army’s recruitment staff for distributing a military leaflet that was attached to the PlayStation magazine, which specializes in video games, in which the army was accused of targeting children.

Where the use of game-streaming platforms is not limited to the British armed forces, the US military also uses the Twitch platform as a recruiting tool, although this move has been the subject of controversy related to freedom of expression.

Soldiers love to play

Corporal Jonah Gibb is a paramedic in the British Army. Known online as “Ace”, Jonah takes his Nintendo Switch with him when he travels abroad, and he loves the Mario Kart series of games.

He says that many soldiers in conflict zones around the world like to use a game controller as much as they like to use a weapon. “Playing video games,” he says.

Especially with friends back home, it is one way to keep in touch, and it helps prioritize mental health and escape from the job atmosphere for a while.”

“Yes, we are soldiers, but people forget that we are also human beings, and playing with friends enables me to get away from the work environment and relieve the pressures it imposes on the environment around me.”

This increase in the number of army members who play video games is one of the reasons for the increase in the impact of playing these games on the army’s program aimed at building bridges of communication with members of the people.

Charity

Another example of this growing relationship is that companies that make money from fighting video games say they collect donations for charities that support and support members of the military.

The Call of Duty Endowment, a charity known as Code, was established in 2009, and it helps ex-military personnel find jobs after their service in the military ends.

Dan Goldberg says Call of Duty is “inspired by the work that men and women in uniform do, and the idea of ​​giving back is a very good one.”

And since Activision Blizzard, which publishes the game, makes huge profits from sales dealing with wars and battles, it’s not surprising that it has to pay for this project.

civil life

“I think the best and most effective way of gratitude is to ensure that military personnel transition smoothly into civilian life after their service,” Goldberg adds.

“It’s very clear that the best way to help with that transition is with employment, it’s something that everyone needs. If you have a job, other challenges like mental health issues can be overcome.”

Goldberg goes on to say that playing video games is one of the ways in which ex-militaries can stay in touch with each other, and therefore his relationship with them has strengthened.

Source: Egypt14

2 thoughts on “ألعاب الفيديو وتأثيره على الجيوش | Video Games

Leave a comment

%d مدونون معجبون بهذه: