الديون الأمريكية | US Debt to China

us debt
مبنى مجلس الكونغرس

في الثلث الأخير من شهر سبتمبر الماضي من عام 2020، كانت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، تناشد الكونغرس لرفع سقف الدين قبل تجاوز حده الأقصى في المستقبل.

حيث بدأت الولايات المتحدة الأمريكية والتي خرجت للتو من أزمة اقتصادية كبيرة استمرت نحو 17 شهراً بفعل انتشار جائحة “كوفيد-19” المستجد معرضة لهزة عنيفة أخرى بدورها يمكنها أن تغرق البلاد، الغارقة في الانقسام وبصورة غير مسبوقة.

الكونغرس وكورونا

والذي يبدوأ والمتوقع أن تبلغ الدين الأميركي نحو 28.5 تريليون دولار، في حين أن سقف الدين الأميركي الرسمي هو 28.4 تريليون دولار.

ومن هذا المنطلق فقد كان من الضروري أن يرفع الكونغرس سقف هذا الدين، وهو أمر جرت به المقادير الأميركية نحو ثمانين مرة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى هذه اللحظة.

ولكن الصراع السياسي بين الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري في الكونغرس كاد أن يصل بالمشهد إلى طريق مسدود، ما يعني أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت مهددة بالتوقف عن سداد ديونها.

وهذا من شأنه لو حصل أن يؤدي إلى رفع معدلات الفائدة، وتراجع أسعار الأسهم بشكل حاد، وغير ذلك من الاضطرابات المالية، لا سيما أن الولايات المتحدة الأمريكية لم يحدث طوال تاريخها أن توقفت عن سداد ديونها.

صراع الأحزاب

وهذا يبدو أن نواب الكونغرس ومن الحزبين الديمقراطي والجمهوري الخطورة الحقيقية التي قد تنجم عن عدم رفع سقف الدين، وبالتالي حدوث إغلاق حكومي إقتصادي قد يكون الأشد منذ زمن بعيد.

ووفق هذه التطورات أقر مجلس الشيوخ الأميركي مع آخر مناقشة جلسة من 30 سبتمبر ميزانية مؤقتة، لم يلبث أن صادق عليها مجلس النواب، لتجد طريقها إلى البيت الأبيض حتى يصادق عليها الرئيس جو بايدن، لتجنب شلل الإدارات الحكومية.

وهو ما سوف يحافظ التشريع على تمويل الحكومة حتى يوم 3 ديسمبر، والذي يشمل أيضاً 28.6 مليار دولار للمجتمعات التي تضررت من الكوارث الطبيعية على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، و6.3 مليار دولار للمساعدة في دعم إعادة توطين اللاجئين الأفغان بعد خروج أمريكا.

عجز الإقتصاد الأمريكي

ومع هذه التطورات رحب زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، مع وحدة الصف هذه، التي نادراً ما تحدث على حد قوله، إلا أن أحداً لا يتوقع أن تمتد إلى ما هو أبعد من ذلك التصويت المؤقت.

وهنا الجواب عند زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش مكونيل، والذي صرح بأن الجمهوريين لن يساعدوا الديمقراطيين في تمرير أي تشريع إلى زيادة سقف الاقتراض الاتحادي، ما يعني أن أزمة الديون تم تعليقها أو تأجيلها إلى ديسمبر المقبل.

ومن ناحية أخرى، قال مكتب الميزانية في الكونغرس، إن عبء الدين الاتحادي سوف يتضاعف على مدى ثلاثين عاماً المقبلة، ليبلغ 202% من الناتج الاقتصادي مع حلول عام 2051، مع نمو العجز وارتفاع أسعار الفائدة في نهاية المطاف.

كارثة الديون وشبح المجهول

ومن هان نقول أن كارثة الديون الأميركية سوف تبدأ من العام الحالي، إذ يتوقع المكتب أن يصل الدين الاتحادي إلى 102% من الناتج الإجمالي، وذلك بسبب الإنفاق الهائل المرتبط مع جائحة كورونا.

وبيانات المكتب المخيفة للأميركيين تتوقع أن ينمو العجز بدءاً من عام 2030 حتى يصل إلى 7.9% مع حلول 2041، ثم يتصاعد إلى 11.5% في الفترة ما بين 2041 و2050.

وهذه كارثة هذا العام الاقتصادية من داخل أمريكا، إذ بلغ مستوى الدين الحكومي نحو 28.5 مليار دولار، هي أن الديون أكثر بنحو 29% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي.

حلول العجز الأمريكي

مع هذه التطورات هناك إثنين من الحلول، أحلاهما مر، وكلاهما غير مستقيم, الحل الأول: هي الموافقة على رفع سقف الدين الأمريكي، مما يعني غرق الأجيال الأمريكية القادمة في الديون المتراكمة، وهو حل جزئي مؤقت وليس مستقبلي.

والحل الثاني: وهو التوقف عن سداد الديون، وهنا سوف تنفجر كارثة اقتصادية، والتي تمتد من الداخل الأمريكي إلى أن تصل إلى بقية أرجاء العالم ومع عواقب إقتصادية مدمرة.

us debt
House of Congress building

In the last third of last September of 2020 , US Treasury Secretary Janet Yellen was pleading with Congress to raise the debt ceiling before it exceeds its ceiling in the future.

Where the United States of America, which has just emerged from a major economic crisis that lasted about 17 months due to the spread of the new “ Covid -19 ” pandemic, is exposed to another violent shock, in turn, that could plunge the country into division in an unprecedented manner.

Congress and Corona

It seems that the US debt is expected to reach about 28.5 trillion dollars, while the official US debt ceiling is 28.4 trillion dollars.

From this point of view, it was necessary for Congress to raise the ceiling of this debt, a matter that has been done by American standards about eighty times since the end of World War II until this moment .

But the political conflict between the Democratic Party and the Republican Party in Congress almost reached a dead end, which means that the United States of America was threatened with defaulting on its debts.

This would, if it happened, lead to raising interest rates, a sharp decline in stock prices, and other financial turmoil, especially since the United States of America never stopped paying its debts throughout its history.

party struggle

This seems to be the real danger that may result from not raising the debt ceiling, and consequently, a government economic shutdown that may be the most severe in a long time.

According to these developments, the US Senate, with the last discussion of the September 30 session , approved a temporary budget, which was soon approved by the House of Representatives, to find its way to the White House for approval by President Joe Biden, to avoid paralysis of government departments.

The legislation will keep the government’s funding through December 3rd , which also includes $ 28.6 billion for communities affected by natural disasters over the past 18 months, and $ 6.3 billion to help support resettlement of Afghan refugees after America’s exit.

US economy deficit

With these developments, Senate Majority Leader Chuck Schumer welcomed this unity, which, he said, rarely occurs, but no one expects it to extend beyond that provisional vote.

And here is the answer from the Republican minority leader in the Senate, Mitch McConnell, who stated that Republicans will not help Democrats pass any legislation to increase the federal borrowing ceiling, which means that the debt crisis has been suspended or postponed until next December.

On the other hand, the Congressional Budget Office said, the federal debt burden will double over the next thirty years, reaching 202% of economic output by 2051 , with deficits growing and interest rates eventually rising.

Debt catastrophe and the specter of the unknown

From here, we say that the American debt disaster will start from this year, as the office expects the federal debt to reach 102% of the total output, due to the massive spending associated with the Corona pandemic.

And the Office’s frightening data for Americans predicts the deficit will grow from 2030 until it reaches 7.9% by 2041 , and then rise to 11.5% between 2041 and 2050.

And this is an economic disaster this year from within America, as the level of government debt has reached about $ 28.5 billion, which is that debt is more than about 29% of the value of the GDP.

American Deficit Solutions

With these developments , there are two solutions, Ohalihama passed, both of which are not straight , the first solution : is the approval to raise the US debt ceiling, which means the sinking of the coming American generations in accumulated debt, a partial solution to a temporary and not a future.

The second solution : a stop paying the debt, and here will go off economic disaster, which extends from inside the US to reach the rest of the world and with devastating economic consequences.

2 thoughts on “الديون الأمريكية | US Debt to China

your comment

%d مدونون معجبون بهذه: