قصة مسبار الأمل الإمارات | The story of the UAE probe of hope

The Story of the Hope Probe قصة مسبار الأمل
قصة مسبار الأمل

نحو 45 عاما من تاريخ الإمارات كتب المغفور له الشيخ زايد هذه العبارة ( إن رحلات الفضاء يفخر بها كل إنسان على وجه الأرض, لأنها تجسد الإيمان بالله وقدرته, ونحن نشعر كعرب بأن لنا دورا عظيما في هذا المشروع وفي هذه الأبحاث).

‏بداية الحلم عام 1974

كان الشيخ زايد رحمه الله مهتماً في مجال الفضاء بشكل كبير، وأدرك أهميته المستقبلية فكان يستقبل رواد الفضاء وأصحاب الإنجازات العلمية ويكرم هذه المنجزات. في عام 1974 استقبل الدكتور فاروق الباز ومعه رائد الفضاء الأمريكي جيمس إروين، وبعد سنتين استقبل وفداً من رجال الفضاء وضم ثلاثة رواد فضاء أمريكيين.

‏ترجمت رؤية الشيخ زايد رحمه الله على أرض الواقع عبر تأسيس هيئة (الثريا للاتصالات) عام 1997، تلتها الأبحاث والمراكز وعدة إنجازات منها إطلاق القمر الصناعي (دبي سات 1) عام 2009، و(دبي سات 2)، و(خليفة سات)، وإنشاء العديد من المؤسسات التعليمية التي توفد الطلبة سنوياً إلى وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) حتى يتم تأهيلهم.

‏الفكرة عام 2013

هي فكرة بدأت من خلال الخلوة الوزارية الاستثنائية التي عقدت في جزيرة (صير بني ياس) عام 2013 جاءت الفكرة رداً على سؤال طرحه الشيخ محمد بن راشد عندما طلب سموه من الجميع إقتراح تحدي جديد تخوضه الإمارات ليكون إنجازه متزامناً مع الاحتفال بالعيد الوطني خمسين سنة لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

‏الإعلان عام 2014

الفكرة خضعت للدراسة والتخطيط الدقيق حتى تتحول فيما بعد إلى مبادرة وطنية عظيمة، ففي يوم 16 يوليو من عام 2014، تحول إرسال مسبار لإستكشاف المريخ من فكرة إلى مبادرة وطنية ‘ستراتيجية تحت اسم مشروع (الإمارات لاستكشاف المريخ)، وأختار له صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إسم (مسبار الأمل).

إنطلقت رحلة تحويل الحلم إلى واقع حقيقي ملموس، فور تلقي مركز الشيخ محمد بن راشد التكليف ببدء تنفيذ مشروع (مسبار الأمل)، حيث تم تشكيل فريق عمل من كوادر وطنية شابة واصلت العمل الليل والنهار لإنجاز المهمة خلال ست سنوات، باعتبار أن وصول المسبار سوف يتزامن مع إحتفالات الدولة بيومها الوطني الخمسين سنة.

18 فبراير عام 2020

في الوقت التي تصاعدت فيه وتيرة إنتشار وباء كورونا (كوفيد19) كانت الإمارات وقيادتها الرشيدة في إتجاه آخر، حيث شهد يوم 18 فبراير 2020، تركيب القطعة الأخيرة في (مسبار الأمل).

22 أبريل 2020 

رغم تحديات الوباء نجح فريق العمل في نقل مسبار الأمل من مركز محمد بن راشد للفضاء إلى محطة إطلاقه في مهمته لاستكشاف المريخ من جزيرة تانيغاشيما اليابانية، وذلك عبر ثلاث مراحل تمت وفق إجراءات علمية دقيقة للغاية تتفوق على أفضل الممارسات العالمية في هذا الشأن.

20 يوليو 2020 

وسط مشاعر من الفخر والاعتزاز، حبسِ الجميع الأنفاس إنتظاراً للحظات الحاسمة التي سيصعد خلالها الصاروخ مخترقاً الغلاف الجوي للأرض بسرعة 34 ألف كيلومتر في الساعة، إنطلق مسبار الأمل نحو الرحلة التاريخية في سماء المجد فجر يوم 20 يوليو من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان.

22 يوليو 2020 

شاهد العالم أول صورة أرسلها المسبار بعد إبتعاده عن كوكب الأرض حوالي مليون كيلومتر, وهي صورة نحو كوكب المريخ، تم إلتقاطها بكاميرا تتبع النجوم ضمن أجهزة ملاحته الفضائية، ما عزز التأكيد بأن المسبار يسير في الاتجاه الصحيح نحو الهدف والحلم والمجد.

29 ديسمبر 2020

بدأ (مسبار الأمل) مرحلة الإقتراب من مدار المريخ، حيث ركز فريق العمل على تجهيز جميع الأنظمة، إستعداداً لإدخال المسبار في مدار الإلتقاط حول المريخ بشكل آمن، إذ تجهز المسبار للإقتراب من المريخ بسرعة محددة، وزاوية إنحراف دقيقة، حتى يتمكن من الدخول إلى مدار كوكب المريخ.

09 فبراير 2021

 ولقد وصل (مسبار الأمل) يوم الثلاثاء  في تمام الساعة 7:42 دقيقة مساء إلى مدار الالتقاط حول كوكب المريخ، بعدما سافر في الفضاء العميق مع متوسط سرعة يبلغ 121 ألف كيلو متر في الساعة، طوال نحو 7 أشهر، قاطعاً نحو 493 مليون كيلومتر، ليحقق بذلك حلم الشيخ زايد وأحلام العرب نحو الفضاء.

The Story of the Hope Probe قصة مسبار الأمل
The Story of the Hope Probe

About 45 years before the history of the Emirates, the late Sheikh Zayed wrote this phrase (Spaceflight is proud of every human being on the face of the earth, because it embodies faith in God and his power. And we, as Arabs, feel that we have a great role in this project and in this research).

The beginning of the dream in 1974

Sheikh Zayed, may God have mercy on him, was very interested in the field of space, and realized its future importance, so he received astronauts and those with scientific achievements and honored these achievements.

In 1974 Dr. Farouk Al-Baz received American astronaut James Irwin, and two years later he received a delegation of astronauts that included three American astronauts.

Vision of Sheikh Zayed, may God have mercy on him, was translated on the ground through the establishment of the (Thuraya Communications) Authority in 1997, followed by research and centers and several achievements, including the launch of the satellite (Dubai Sat 1) in 2009, (Dubai Sat 2) and (Khalifa Sat), And the establishment of many educational institutions that send students annually to the US Space Agency (NASA) in order to be qualified.

idea in 2013

Story of the Hope Probe is an idea that began during the extraordinary ministerial retreat that was held on the island of (Sir Bani Yas) in 2013 – the idea came in response to a question posed by Sheikh Mohammed bin Rashid when His Highness asked everyone to propose a new challenge for the UAE to be accomplished simultaneously with the celebration of the fiftieth National Day A year for the founding of the United Arab Emirates.

Announcement in 2014

The idea was carefully studied and planned so that it would later turn into a great national initiative. On July 16, 2014, sending a probe to explore Mars turned from an idea into a strategic national initiative under the name of the (Emirates to explore Mars) project, and His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the name (Hope Probe).

The journey of transforming the dream into a real and tangible reality began as soon as the Sheikh Mohammed bin Rashid Center received the assignment to start the implementation of the (Hope Probe) project.

where a working team was formed from young national cadres who continued to work day and night to accomplish the mission within six years, considering that the arrival of the probe will coincide With the state celebrations of its fiftieth national day.

February 18, 2020

At a time when the spread of the Corona epidemic (Covid 19) escalated, the UAE and its rational leadership were in a different direction, as on February 18, 2020, the last piece was installed in the (Hope Probe).

April 22, 2020

Despite the challenges of the epidemic, the team succeeded in transferring the Hope probe from the Mohammed bin Rashid Space Center to its launch station in its mission to explore Mars from Tanegashima, Japan, through three stages that were carried out according to highly accurate scientific procedures that outperform the best global practices in this regard.

20 July 2020

Amid feelings of pride and pride, everyone held their breath while waiting for the decisive moments during which the missile would ascend and penetrate the Earth’s atmosphere at a speed of 34 thousand kilometers per hour.

The Hope Probe set off towards the historic flight in the sky of glory on July 20 from the Tanegashima Space Center in Japan.

July 22, 2020

About two days later, the world saw the first image sent by the probe after it was away from the planet Earth for a million kilometers. And it is an image towards Mars, taken with a star-tracking camera within its satellite navigation devices, which reinforced the assurance that the probe is heading in the right direction towards the goal, dream and glory.

December 29, 2020

(The Hope Probe) began the approaching phase of the Mars orbit, where the work team focused on preparing all systems, in preparation for entering the probe into the capture orbit around Mars safely, as the probe was prepared to approach Mars at a specific speed, and an accurate angle of deviation, so that it could enter orbit Mars.

February 09, 2021

The Hope Probe arrived on Tuesday at 7:42 pm at the capture orbit around Mars, after traveling in deep space with an average speed of 121,000 kilometers per hour, for about 7 months, covering about 493 million kilometers. To achieve this dream of Sheikh Zayed and Arab dreams about space.

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: