قصة الملك نمرود الذي حكم الدنيا | The story of King Nimrod who ruled the world

Nimrod
النمرود أقوى ملوك الأرض

النمرود هو أحد الملوك الذين حكموا الأرض وكانت فترة حكم النمرود في زمن نبي الله إبراهيم عليه السلام، وكان ضمن الملوك الأربعة الأقوياء بين الخير والشر والذين حكموا الأرض ملكين للخير وملكين للشر.

من هو النمرود؟

هو النمرود بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح عليه السلام وهو أحد أغنى ملوك الأرض، ومن أكثرهم استكباراً؛ حيث ادّعى النبوة، وأمر قومه أن يعبدوه من دون الله.

فقال لهم أنه يمتلك القدرة على الإحياء والإماتة، وهو أول من وضع التاج على رأسه، ويعد أحد الملوك الأربعة الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم، وقد حكم بابل وبلاد الرافدين.

هلاك النمرود

امتد حكم النمرود حوالي 400 عاماً، ثم عاش في عذاب لمدة 400 عاماً آخرين، وتذكر الروايات التاريخية أن سبب سبب ذلك يعود إلى بعوضة دخلت من أنفه واستقرت في رأسه.

إلا أنها اختلفت في طريقة الموت، فقالت بعض الروايات أنها من قتله، أما بعض الروايات الأخرى فقد رجّحت سبب الوفاة أن البعوضة كانت كلما تحركت ضرب رأسه بالنعال والمطارق لتهدأ، وبقي يقوم بذلك إلى أن مات.

معالم حضارية بإسم النمرود

مدينة نمرود الأثرية: هي واحدة من المدن التي تأسست في القرن 13 قبل الميلاد، وهي منبع الحضارة الآشورية، ومكاناً لاكتشاف العديد من الآثار في القرن الماضي، وهي تقع عند ضفة نهر دجلة، على بعد 30كم من جنوب الموصل، وهي واحدة من أهم المدن الأثرية.

كنز نمرود: تم اكتشاف كنز نمرود عام 1988 في مدينة نمرود الأثرية، ويتكون هذا الكنز من 613 قطعة من الأحجار الكريمة، والمجوهرات الذهبية التي لا تقدر بثمن.

بحيرة نمرود: تقع في ولاية بيتلس جنوب شرق تركيا، وهي ثاني أكبر بحيرة بركانية على مستوى العالم، وترتفع عن سطح البحر حوالي 2800م، ويعيش فيها العديد من الطيور النادرة.

جبل النمرود: هو جبل يقع في مدينة أديامان جنوب شرق الأناضول.

مدينة كالجو: في عام 40م، نسب الفيلسوف اليهودي الذي عاش خلال الفترة الهلنستية بناء برج بابل بالعراق إلى النمرود، بالإضافة إلى مدينة كالوجا، والمعروفة أيضاً باسم أشوريا،

وهي تقع في الجهة الجنوبية من مدينة الموصل، وفسر ذلك بأنها تحتوي على العديد من الآثار التي تدل عليه.

النمرود في القرآن

لم يذكر اسم النمرود صراحةً في القرآن الكريم، إلا أنه ذكر في الحديث عن المناظرة التي دارت بينه وبين النبي إبراهي عليه السلام.

حيث يقول تعالى في الآية الكريمة: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ{.

قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [البقرة: 258].

النمرود مع النبي إبراهيم

كانت بداية قصة النمرود حين سأل النمرود إبراهيم عليه السلام وهو ياخذ الثمار من ربك؟ قال: “ربي هو الذي يحيي ويميت”، وكانت إجابات الناس: أنت ربنا.

ثم تطور السؤال إلى مناظرة بين كل من النبي إبراهيم عليه السلام، والنمرود؛ حيث قال الأخير: أنا أحيي وأميت، وفسر ذلك بأن قام بالعفو عن رجل وتركه حيّاً، والحكم على رجل آخر بالموت.

وفي نظره أنه وهب الحياة لأحدهم، وسلبها من الآخر، فاختار إبراهيم عليه السلام دليلاً آخر، وهو الشمس، فقال للملك: “من سنن الله في الكون أن تطلع الشمس من مشرقها فأت بها.

وأنت من ادعيت القدرة على الإحياء والإماتة بها من المغرب”، وهنا لم يتمكن النمرود من الرد، وعجز عن الكلام والفعل، إلا أنه أصر على الكفر والعصيان.

Nimrod
King Nimrod is the strongest on earth

He is one of the kings who ruled the earth, The period of Nimrud’s rule was during the time of the Prophet of God Ibrahim, peace be upon him. 

He was among the four powerful kings between good and evil, who ruled the earth, two kings of good and two kings of evil.

Nimrod

He is Nimrud bin Canaan bin Kush bin Sam bin Noah, peace be upon him, He is one of the richest kings on earth, and one of the most arrogant of them. 

Cclaimed to be a prophet, and commanded his people to worship him instead of God.

Ttold them that he has the ability to revive and mortify, and he is the first to put the crown on his head.

And he is one of the four kings mentioned in the Holy Qur’an, and he ruled Babylon and Mesopotamia.

Nimrod’s destruction

Nimrud’s rule extended for about 400 years, then he lived in torment for another 400 years, and historical accounts mention that the reason for this was due to a mosquito that entered through his nose and settled in his head.

However, they differed in the method of death, and some narrations said that she was the one who killed him, while some other narrations suggested that the cause of death was that the mosquito, whenever it moved, hit his head with slippers and hammers to calm down, and he kept doing that until he died.

Cultural landmarks in the name of Nimrud

The ancient city of Nimrud: It is one of the cities that was founded in the 13th century BC. It is the source of the Assyrian civilization.

And a place for discovering many antiquities in the last century. It is located on the bank of the Tigris River, 30 km south of Mosul, and it is one of the most important ancient cities. .

Nimrud treasure: The Nimrud treasure was discovered in 1988 in the ancient city of Nimrud. This treasure consists of 613 pieces of precious stones and priceless gold jewelry.

Lake Nimrud: It is located in the state of Bitlis in southeastern Turkey, and it is the second largest volcanic lake in the world. It rises about 2800 m above sea level, and many rare birds live in it.

Mount Nemrut: It is a mountain located in the city of Adiyaman, southeastern Anatolia.

The city of Kalju: In the year 40 AD, the Jewish philosopher who lived during the Hellenistic period attributed the construction of the Tower of Babel in Iraq to Nimrud, in addition to the city of Kaluga, also known as Assyria,

It is located in the southern part of the city of Mosul, and this was explained by the fact that it contains many monuments that indicate it.

Nimrod in the Qur’an

The name of Nimrud was not explicitly mentioned in the Holy Qur’an, but it was mentioned in the hadith about the debate that took place between him and the Prophet Abraham, peace be upon him.

Where God Almighty says in the noble verse: {Have you not considered the one who pleaded with Abraham in his Lord that God gave him dominion when Abraham said, “My Lord is my Lord?”

Ibrahim said, “God brings the sun from the east, so bring it from the west, so the one who disbelieves was astonished.” [Al-Baqara 8:25]

Nimrod with Prophet Ibrahim

The beginning of the Nimrod story was when Nimrod asked Abraham, peace be upon him, while he was taking fruits from your Lord? He said: “My Lord is He who gives life and causes death.” The people’s answers were: You are our Lord.

Then the question developed into a debate between the Prophet Ibrahim, peace be upon him, and Nimrod; Where the latter said: I give life and death, and he explained this by pardoning a man and leaving him alive, and sentencing another man to death.

In his view, he gave life to one of them, and robbed it from the other, so Abraham, peace be upon him, chose another guide, which is the sun, and he said to the king: “It is God’s law in the universe that the sun rises from its east, so bring it.

And you are the one who claimed the ability to revive and kill with it from Morocco.” Here, Nimrod was unable to respond, and was unable to speak and act, but he insisted on disbelief and disobedience.

4 thoughts on “قصة الملك نمرود الذي حكم الدنيا | The story of King Nimrod who ruled the world

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: