وفاة رئيس فرنسا السابق | The death of the former President of France

وفاة رئيس فرنسا السابق جيسكار ديستان Ex-President of France Giscard d'Estaing dies
وفاة رئيس فرنسا السابق جيسكار ديستان

‏توفي الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان، مساء أمس الأربعاء، عن عمر يناهز 94 عاماً، في منزله في وسط فرنسا، جراء إصابته فيروس كورونا المستجد، لتغيب بذلك شخصية وضعت فرنسا على طريق الحداثة، وأرست قواعد أساسية للبنيان الأوروبي، رغم أن التاريخ لم ينصفه.

رحيل جيسكار ديستان رئيس فرنسا السابق والسبب فيروس كورونا والتاريخ لم ينصفه

‏والرئيس جيسكار ديستان الذي أُدخل المستشفى مرات عدة خلال الأشهر الأخيرة بسبب مشاكل في القلب كان حين أنتخب في 1974 أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الخامسة إذ كان عمره 48 عاماً عندما تسلّم مفاتيح قصر الإليزيه.

‏تولى الرئيس جيسكار ديستان الرئاسة في عام 1974 بعدما فاز على الإشتراكي فرنسوا ميتران، وشكل عهد هذا الرئيس الوسطي قطيعة مع النزعة (الديغولية) المحافظة التي طبعت فرنسا في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، بدءاً مع شارل ديغول نفسه، أول رئيس للجمهورية الفرنسية الخامسة، ومن ثم وريثه جورج بومبيدو.

‏أجرى جيسكار ديستان في فرنسا حملة إصلاحات جذرية تضمنت تشريع الإجهاض، وتحرير الطلاق وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً. وفي أوروبا، ساعد في الدفع قدماً نحو الإتحاد النقدي والتعاون الوثيق مع المستشار الألماني هيلموت شميدت، وكان من المؤمنين بشدة في أهمية الروابط القوية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

‏حتى بعد خروجه من قصر الإليزيه ظل هذا المؤيد الشرس إلى الوحدة الأوروبية يعمل في سبيل تحقيق التكامل الأوروبي، ولا سيما حين عين في مطلع الألفية الثانية رئيساً للمؤتمر الأوروبي، الذي وضع مشروع دستور أوروبي موحد لكنّه لم يرَ النور إلى الأن.

‏وكما يُعتبر الأب المؤسس إلى مجموعة السبعة الدول الصناعية، إذ إن قادة هذا النادي الذي يضم الدول الصناعية الأغنى في العالم أجتمعوا للمرة الأولى في عام 1975 دعوة منه، في قمة سرعان ما أصبحت موعداً سنوياً، تقام كل سنة.

‏كتبت صحيفة ( لو باريزيان ) في عددها الصادر اليوم الخميس إن ( التاريخ لم ينصف بعد هذا الرئيس الذي أُسيء فهمه )، معتبرةً أن الراحل كان ( منسياً بعض الشيء ) لدى مواطنيه على الرغم من أنه الرئيس الذي طور فرنسا ( لكنّ الفضل في هذا لن يُنسب له أبداً ).

‏حين كان سيّداً إلى قصر الإليزيه، إشتهر الرئيس الراحل بانتهاجه أسلوب حياة أكثر تحرراً من أسلافه، إذ إنه لم يتوان عن الظهور علناً وهو يلعب كرة القدم أو يعزف الأكورديون، كما لم يجد غضاضة في دعوة عدد من جامعي القمامة حتى يتناول الإفطار معهم أو في أن يحل ضيفاً يتناول العشاء في منازل مواطنين عاديين، أو يتلقي مع أسياد القوم مثل الأميرة ديانا ملكة القلوب.

‏انخرط الرئيس الفرنسي السابق جيسكار ديستان في الحياة السياسية منذ عام 1959، وأصبح وزيراً للمالية في عام 1969. وبعد فشله في الفوز مع ولاية رئاسية ثانية، لم يعتزل السياسة، بل ظل يمارسها من تحت قبة البرلمان الفرنسي كما الإتحاد الأوروبي، وذلك حتى عام 2004 حين سقط في الإنتخابات التشريعية، ثم إعتزل العمل السياسي بعد ذلك.

وفاة رئيس فرنسا السابق جيسكار ديستان Ex-President of France Giscard d'Estaing dies
Ex-President of France Giscard d’Estaing dies

The departure of Giscard d’Estaing, the former president of France, the cause of the Corona virus, and history did not do him justice

Former French President Valérie Giscard d’Estaing died, yesterday evening, Wednesday, at the age of 94, at his home in central France, as a result of being infected with the new Corona virus, to the absence of a person who placed France on the path of modernity, and established basic rules for the European architecture, although history has not Do it justice.

And President Giscard d’Estaing, who was hospitalized several times in recent months due to heart problems, was when he was elected in 1974 the youngest president in the history of the Fifth Republic, as he was 48 years old when he received the keys to the Elysee Palace.

President Giscard d’Estaing assumed the presidency in 1974 after defeating the socialist François Mitterrand, and the era of this centrist president represented a break with the conservative (Gaullist) tendency that characterized France in the post-World War II period, starting with Charles de Gaulle himself, the first president of the Fifth French Republic. And then his heir, Georges Pompidou.

In France, Giscard d’Estaing undertook a sweeping reform campaign that included legalizing abortion, liberalizing divorce and lowering the voting age to 18 years. In Europe, he helped push forward monetary union and close cooperation with German Chancellor Helmut Schmidt, and was a firm believer in the importance of strong ties with the United States of America.

Even after his departure from the Elysee Palace, this fierce supporter of European unity continued to work for the sake of European integration, especially when he was appointed at the beginning of the second millennium as president of the European Conference, which drafted a unified European constitution, but did not see the light yet.

It is also considered the founding father of the Group of Seven industrialized countries, as the leaders of this club, which includes the richest industrialized countries in the world, met for the first time in 1975, at an invitation from him, in a summit that soon became an annual date, held every year.

Le Parisien newspaper wrote in its Thursday issue that “history has not yet done justice to this misunderstood president,” considering that the late man was “somewhat forgotten” among his citizens even though he was the president who developed France (but the credit for this will not Attributed to him never).

When he was a master to the Elysee Palace, the late president became famous for his lifestyle more liberated than his predecessors, as he did not hesitate to appear in public while playing football or playing the accordion.

And he did not find any objection in inviting a number of garbage collectors to have breakfast with them or in To have a guest eating dinner in the homes of ordinary citizens, or to meet with folk masters such as Princess Diana, the Queen of Hearts. The former French president, Giscard d’Estaing, became involved in political life since 1959, and became Minister of Finance in 1969.

After his failure to win a second presidential term, he did not retire from politics, but continued to practice it from under the dome of the French Parliament as well as the European Union, until 2004. When he fell in the legislative elections, and then retired from political work after that.

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: