خطر مواقع التواصل على المراهقين | Social Media

social media teens
المراهقين والانترنت

كلما طال الوقت الذي يقضيه المراهقين من سن 11-13 عاما على وسائل مواقع التواصل الاجتماعي، كان هذا مؤشرا على أنهم لن يكونوا راضين عن حياتهم، بحسب الدراسة الحديثة والتي أجريت عليهم.

حيث تظهر الدراسة البريطانية، والتي نشرت في دورية “Nature Communications“، نتائج مماثلة لدى الأولاد بين سن 14 و15 عاما، وكذلك الأولاد والبنات في سن 19.

سن البلوغ

ويرى العلماء أن ضعف الأولاد والبنات والمراهقين أمام وسائل التواصل الاجتماعي في سن معين قد يكون مرتبطا بالدماغ والتغيرات الهرمونية والاجتماعية والتي تحدث في سن البلوغ, وأن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث من أجل فهم أفضل للصلة المشار إليها.

ويقول باحثون من جامعتي أوكسفورد وكامبريدج وكذلك من معهد دوندرز لدراسات الدماغ والسلوك إن على شركات التواصل الاجتماعي إطلاع العلماء على المزيد من بياناتها لإتاحة المجال أمام مزيد من الأبحاث.

ويقول الخبراء إن وسائل التواصل قد تصبح قوة إيجابية، كأن تمكن الشباب من البقاء على تواصل خلال جائحة كورونا.

تطور الدماغ

وقالت كبيرة الباحثين إيمي أوربن إن الصلة بين وسائل التواصل الاجتماعي والصحة النفسية في غاية التعقيد، حيث توصلت دراسات مختلفة إلى نتائج متباينة.

وأضافت التغيرات التي تجري في أجسامنا، مثل تطور الدماغ والبلوغ، وظروفنا الاجتماعية، تجعلنا في حالة هشاشة على ما يبدو في مراحل محددة من حياتنا”.

وتقول “بإمكاننا الآن أن نركز على مرحلة البلوغ، حيث نعلم أننا نكون في خطر أكثر من غيرها، ونستخدم هذا من أجل التعامل مع بعض القضايا الشيقة”.

التواصل الاجتماعي

وفحص الباحثون نتائج دراسة شملت 72 ألف شخص، طلب منهم الإجابة عن سؤال يتعلق بمدى رضاهم عن حياتهم، وعن طول الوقت الذي يقضونه في التواصل مع أصدقائهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي في يوم عادي.

وقد تم إجراء مسح 7 مرات بين عامي 2011 و 2018, وأظهر الفتيان أكبر درجة من العلاقة السلبية بين استخدام وسائل التواصل ورضاهم عن حياتهم بشكل عام.

توصيات الدراسة

الذين لم يقضوا وقتا على وسائل التواصل أو قضوا وقتا طويلا يتجاوز 7 ساعات يوميا، وكانوا من الفئة العمرية بين 16-21 سنة، عبروا عن درجة أقل من الرضى عن حياتهم من أولئك الذين قضوا 3 ساعات في الحد الأقصى.

والأصغر سنا أظهروا نمطا مختلفا، حيث كان مستوى الرضى عن حياتهم أقل كلما زاد استخدام وسائل التواصل.

ثم ركز العلماء على مجموعة أصغر مكونة من 17,409 أشخاص بين سن 10 و 21، لفحص ما إذا كان استخدام وسائل التواصل تؤثر على درجة الرضى المستقبلية.

سن المراهقين

وفحصوا لمحات من مسحات إلى منظور كل شخص عن رضاه الذاتي وتقريره الخاص عن استخدامه لوسائل التواصل على مدى 7 سنوات.

وتوصلت الدراسة إلى أن الفتيات بين سن 11 و 13 اللواتي زدا استخدامهن لوسائل التواصل في الشهور الإثني عشر الماضية أصبحن أقل رضى عن حياتهن بعد سنة.

ويقول الباحثون إن دراستهم لا تستطيع التنبؤ مع هوية الأشخاص المعرضين لدرجة أكبر من الخطر، ويضيفون أن عوامل أخرى كثيرة كطبيعة محتوى وسائل التواصل والأشخاص الذين يتفاعلون معهم، كل هذا سوف يؤثر على صحة المراهق.

الأثر الإيجابي

ويؤكدون أن وسائل التواصل سوف يكون لها أثر إيجابي عند بعض الأشخاص، وستسمح لهم بالتواصل مع الأصدقاء والحصول على دعم قيم.

وتقول البروفيسورة بيرنادكا دوبيكا، وهي خبيرة في الصحة النفسية للأطفال في جامعة مانشستر إن “هذه الدراسة تشمل الفترة الممتدة حتى عام 2018.

المراهقين والانترنت

ومنذ ذلك الوقت أصبح استخدام وسائل التواصل أكبر في حياة الشباب، خصوصا خلال فترة الوباء والصعوبات العاطفية، وبشكل خاص لدى الفتيات المراهقات، وقد ارتفعت بشكل كبير”.

وتضيف قائلة: “سوف يكون من الضروري التأسيس على هذا البحث لفهم الأثر المؤذي والإيجابي مع وسائل التواصل في حياة الشباب”.

المصدر: Egypt14

social media teens
Social Media Teens

The more time 11-13-year-olds spend on social media, the more likely it is that they will not be satisfied with their lives, according to a recent study.

The British study, published in the journal Nature Communications, shows similar results in boys between the ages of 14 and 15, as well as boys and girls at the age of 19.

puberty

Scientists believe that boys and girls’ vulnerability to social media at a certain age may be linked to the brain and hormonal and social changes that occur during puberty, and that more research is needed to better understand the link.

Researchers from Oxford and Cambridge Universities, as well as the Donders Institute for Brain and Behavioral Studies, say social media companies should share more of their data with scientists to allow for more research.

Experts say that social media may become a positive force, such as enabling young people to stay connected during the Corona pandemic.

brain development

Lead researcher Amy Orben said the link between social media and mental health is extremely complex, with different studies finding mixed results.

“Changes in our bodies, such as brain development and puberty, and our social conditions, make us seem vulnerable at certain points in our lives.”

“Now we can focus on adulthood, where we know we’re most at risk, and we’re using that to deal with some really interesting issues,” she says.

Social Media

The researchers examined the results of a study of 72,000 people, who were asked to answer a question about how satisfied they are with their lives, and about the length of time they spend communicating with their friends on social media on a typical day.

The survey was conducted 7 times between 2011 and 2018, and boys showed the greatest degree of negative relationship between social media use and their overall life satisfaction.

Study recommendations

Those who spent no time on social media or spent more than 7 hours per day, who were 16-21 years old, reported lower life satisfaction than those who spent the maximum 3 hours.

And the younger ones showed a different pattern, where the level of satisfaction with their life was lower the more social media was used.

Then the scientists focused on a smaller group of 17,409 people between the ages of 10 and 21, to examine whether social media use affected future satisfaction.

teenage age

They examined snapshots of each person’s perspective on their self-satisfaction and their own report of their use of social media over a seven-year period.

The study found that girls between the ages of 11 and 13 who had increased their use of social media in the past 12 months became less satisfied with their lives a year later.

The researchers say that their study cannot predict the identity of people at greater risk, and add that many other factors, such as the nature of the content of social media and the people who interact with them, all of this will affect the health of the adolescent.

positive effect

They stress that the means of communication will have a positive impact on some people, and will allow them to connect with friends and get valuable support.

Professor Bernadka Dubica, an expert in child mental health at the University of Manchester, said: “This study covers the period up to 2018.

Teens and the Internet

Since that time, the use of social media has become greater in the lives of young people, especially during the epidemic and emotional difficulties, especially among teenage girls, and it has increased significantly.

“It will be necessary to build on this research to understand the harmful and positive impact of social media on young people’s lives,” she adds.

Source: Egypt14

2 thoughts on “خطر مواقع التواصل على المراهقين | Social Media”

Leave a comment