سندريلا الشاشه سعاد حسني | Soad Hosny

Soad Hosny
سعاد حسني

تعتبر الفنانة المصرية سعاد حسني واحدة من أهم الممثلات على الساحة المصرية وخاصة السينما والغناء, حيث إشتهرت بلقب سندريلا الشاشة العربية.

واستطاعت بخفَّة وبساطة أن تُقدِّم مسيرة من الغناءِ والتمثيل والاستعراضِ جعلتها ملكة في قلوبِ الجماهير في مصر والعالم العربي.

نبذة عن سعاد حسني

كانت البداية إلى سعاد حسني لطريق الفن منذ صغرِها في برنامج الأطفال الإذاعيّ “بابا شارو” واشتهرت في أغنية “أخت القمر”.

إلا أنَّ ميلادَها الفنّي الحقيقي إلى سعاد حسني كان عن طريق الصدفة، عندما قابلَها الشاعر والكاتب الكبير عبد الرحمن الخميسي الذي كان صديقا إلى عائلتها.

حيث كانت مجرد فتاة تقدّم لضيفِ عائلتها الشاي مع ابتسامةٍ خفيفة وحضور مُلفِت ليصرخَ الخميسي قائلا: “هذه البنت نجمة ” .

وبالفعل كان يدرك ما يقول فأشركَها في مسرحية هاملت للكاتب العالميّ شكسبير بدور اوفيليا، وبعد ذلك رشّحها لأول أدوارها مع المخرج الكبير هنري بركات في فيلم “حسن ونعيمة”.

نشأة سعاد حسني

الفنانة سعاد حسني ولدت في السادسِ والعشرين من يناير عام 1943، في حي بولاق أبو العلا في محافظة القاهرة، للخطّاط الشهير محمد حسنى البابا والسيدة جوهرة.

وهي الأخت العاشرة بالترتيب بين ستة عشر أخاً وأختاً حيث معظمهم غير أشقّاء، مقسّمين بين أبويها، حيث كان لديها ستة إخوة من أمها، وثمانية من أبيها، وأشهرهم بالطبع كانت الفنانة نجاة الصغيرة.

التربية والتعليم

حيث كان إلى سعاد حسني شقيقتين فقط هما كوثر وصباح، انفصل والداها عندما كانت في الخامسة من عمرها، ثم تزوجت والدتها من عبد المنعم حافظ، كان يعمل مفتّشًا في التربية والتعليم، وكانت سعاد وشقيقتاها يُقِمْنَ مع الأم وزوجها.

لم تتلقَّ سعاد حسنى أي فرصة للتعليم في المدارس النظامية، فاقتصر الأمر على تلقينها بعضاً من أساسياتِ القراءة والكتابة في المنزل.

أعمال سعاد حسني

بدأت الفنانة المصرية سعاد حسنى العمل السينمائي من خلال فيلم “حسن ونعيمة” عام 1959، الذي لعبت من خلاله دور نعيمة، أمام المطرب الشاب محرم فؤاد، الذي لعب دور حسن.

حيث قدمت سعاد حسني العديد من الأفلام السينمائية الناجحة، من أشهرها: حسن ونعيمة، الزوجة الثانية، صغيرة على الحب، غروب وشروق، أين عقلي، شفيقة ومتولى، الكرنك، أميرة حبى أنا.

افلام سعاد حسني

تم وصول عدد افلام سعاد حسني إلى 91 فيلماً من الأفلام السينمائيّة، منهم أربعة أفلام خارج مصر، بالإضافة إلى المسلسل الشهير “هو وهى”.

والذي شاركها في بطولته الفنان أحمد زكي، كما قدمت ثماني مسلسلات إذاعية, وكان آخر أفلامها “الراعي والنساء”، مع الفنان أحمد زكي والفنانة يسرا عام 1991.

العرق والفضائح

وتعود أصول سعاد حسني إلى الأصول المصرية, ومن الفضائح والتي ذكرت جاء في مذكرات سعاد حسني أن صفوت الشريف كان قد صوّر لها 18 فيلما إباحيا وذلك خلال فترة تعاونها مع المخابرات المصرية.

وتوفيت الفنانة المصرية سعاد حسني إثر سقوطها من شرفة شقة من الدور السادس في مبنى ستوارت تاور عند تواجدها في لندن.

حياة سعاد حسني

اشتهرت سندريلا الشاشة العربية “سعاد حسنى” بتعدد الأزواج، ففي بداية مسيرتها انتشرت شائعات كثيرة عن زواجها من العندليب المغني والمطرب عبد الحليم حافظ، ليؤكّد هذا الزواج عدد كبير من الصحفيين المقربين من الشخصيتين.

وفي عام 1966 تزوجت سعاد من المصور والمخرج صلاح كريم لمدة عامين تقريباً حيث تطلّقا في عام 1968. ثم اقترنت ب علي بدرخان ابن المخرج أحمد بدرخان في عام 1970، واستمر زواجها منهُ طيلة أحد عشر عاماً، إلى أن افترقا في عام 1981.

ثم في السنة ذاتها، تزوجت زكي فطين عبد الوهاب ابن ليلى مراد وقد كان طالبًا في السنة النهائية بقسم الإخراج في معهد السينما، إلا أنّهما انفصلا بعد عدة أشهر فقط من الزواج بسبب معارضة والدة “فطين”.

أما آخر زواجها فكانت في عام 1987من كاتب السيناريو ماهر عوّاد الذي توفيت وهي على ذمّتِهِ, أما من حيث ديانة سعاد حسني ومعتقداتها وطائفتها الأصلية، فقد ولدت إلى عائلة مسلمة سنية.

وفاة سعاد حسني

بدأت المشاكل الصحية تحاصر سعاد حسني بدايةً من عام 1987، وأولها متاعب في العمود الفقري، مما أبعدها عن الساحة الفنيّة فترة.

حيث توفيت الفنانة سعاد حسنى في 21 يونيو عام 2001، عندما كانت في شقةِ إحدى صديقاتها في العاصمة البريطانية لندن، حيث سقطت من شرفة شقة من العمارة.

وما زالت هناك شكوك واسعة حول حادث وفاتها وملابساته، هناك من يقول إنه قد تم قتلها، وأن شخصية سعاد حسني المعروفة إلى كثيرين لم تكن تقدم على محاولة انتحار.

خاصة وأنها كانت تفكِّر في العودة إلى مصر خلال الفترة السابقة قبل وفاتها بعد أن كان هناك تحسن ملحوظ في حالتها الصحية.

احتفال جوجل

تحتفل محرك البحث جوجل اليوم بعيد ميلاد الممثلة والمغنية والفنانة الإستعراضية المصرية سعاد حسني الـ 79 عام, حيث كانت سعاد حسني متعددة المواهب وأصبحت رمزًا إلى مفهوم تمكين المرأة.

برامج الأطفال

ولدت سعاد محمد كمال حسني إلى عائلة فنية كبيرة في القاهرة ، مصر في 26 يناير عام 1943, حيث بدأت حياتها المهنية في مجال الأعمال الاستعراضية في سن الثالثة، كمغنية لبرنامج “بابا شارو” الإذاعي المصري الشهير للأطفال.

بطولة سعاد حسني

قامت سعاد حسني في أول دور بطولة لها في سن السابعة عشرة في عام 1959 في فيلم “حسن ونعيمة” المقتبس باللغة العربية من قصة روميو وجولييت.

وهو دور متميز شهد بداية قوية لها على الشاشة امتدت إلى أكثر من 80 عمل سينمائي تراوح ما بين أفلام كوميدية وموسيقية ودرامية ورومانسية, وكانت بعض أفلامها من أفضل ما قدم علي الشاشة المصرية.

لقب سندريلا

حيث ساعدت سعاد حسني، والتي أطلق عليها لقب “السندريلا المصرية”، في إعادة تعريف الثقافة الشعبية في الستينيات في مصر من خلال الجمع بين النجومية الراقية.

حيث أن أعمالها عكست التغيرات الاجتماعية والسياسية في تاريخ الشرق الأوسط الحديث والعالم العربي، واشتهرت في تقديم أعمال تعالج قضية المساواة بين الجنسين.

الشخصية المصرية

وعلى مدار ثلاثة عقود، قدمت الفنانة المصرية سعاد حسني أدورا مختلفة في بعض الأعمال, من أكثر الأفلام شهرة في مصر وأكثرها جرأة.

وإلى اليوم، لا تزال الشخصيات الشابة والجريئة التي قدمتها سعاد حسني في أفلامها مصدر إلهام إلى بعض الناشطات النسائيات الشابات المعاصرات في مصر.

Soad Hosny
Soad Hosny

The Egyptian actress, Soad Hosni, is considered one of the most important actresses on the Egyptian scene, especially cinema and singing, as she was known as the Cinderella of the Arab screen.

She was lightly and simply able to present a path of singing, acting and show that made her a queen in the hearts of the masses in Egypt and the Arab world.

About Soad Hosni

The beginning of Soad Hosni’s path of art since she was young was in the children’s radio program “Baba Sharo” and became famous in the song “Akht El Qamar”.

However, her true artistic birth to Soad Hosni was by chance, when the great poet and writer Abdel Rahman al-Khamisi, who was a friend of her family, met her.

Where she was just a girl offering tea to the guest of her family with a slight smile and a remarkable presence, so Al-Khamisi shouted: “This girl is a star.”

Indeed, he was aware of what he was saying, so he involved her in the play Hamlet by the world writer Shakespeare as Ophelia, and then nominated her for her first roles with the great director Henry Barakat in the movie “Hassan and Naima.”

Soad Hosni’s birth

The artist Soad Hosni was born on the twenty-sixth of January 1943, in the Bulaq Abu El-Ela neighborhood in Cairo, to the famous calligrapher Mohamed Hosni Al-Baba and Mrs. Jawhara.

She is the tenth sister in order among sixteen brothers and sisters, most of whom are not brothers, divided between her parents, as she had six brothers from her mother, and eight from her father, and the most famous of them, of course, was the artist Najat al-Saghira.

Education

Soad Hosni had only two sisters, Kawthar and Sabah. Her parents divorced when she was five years old, then her mother married Abdel Moneim Hafez. He worked as an education inspector. Souad and her two sisters lived with the mother and her husband.

Soad Hosni did not receive any opportunity to be educated in regular schools, so she was only taught some basic reading and writing at home.

Soad Hosni’s work

Egyptian actress Souad Hosni started cinematic work through the movie “Hassan and Naima” in 1959, in which she played the role of Naima, in front of the young singer Muharram Fouad, who played the role of Hassan.

Soad Hosni presented many successful films, the most famous of which are: Hassan and Naima, The Second Wife, Small on Love, Sunset and Sunrise, Where is My Mind, Shafiqa and Metwally, Karnak, Amira My Love Anna.

Soad Hosny movies

The number of Soad Hosni’s films reached 91 films, including four films outside Egypt, in addition to the famous series “He and She”.

Which was co-starred by the artist Ahmed Zaki, and she also presented eight radio series, and her last movie was “The Shepherd and the Women”, with the artist Ahmed Zaki and the artist Yousra in 1991.

Race and scandals

The origins of Soad Hosni go back to the Egyptian origins, and from the scandals mentioned in Soad Hosni’s memoirs, Safwat Al-Sharif had filmed 18 pornographic films for her during the period of her cooperation with the Egyptian intelligence.

And the Egyptian artist, Soad Hosni, died after falling from the balcony of a sixth-floor apartment in the Stuart Tower building when she was in London.

Soad Hosni’s life

Cinderella was famous on the Arab screen, “Souad Hosni” for polygamy. At the beginning of her career, many rumors spread about her marriage to Nightingale, singer and singer Abdel Halim Hafez. This marriage was confirmed by a large number of journalists close to the two characters.

In 1966, Souad married photographer and director Salah Karim for about two years, when they divorced in 1968. Then she married Ali Badrakhan, son of director Ahmed Badrakhan, in 1970, and her marriage to him lasted for eleven years, until they separated in 1981.

Then in the same year, she married Zaki Fateen Abdel Wahab, son of Laila Murad, who was a final year student in the directing department at the Film Institute, but they separated after only several months of marriage due to the opposition of “Fateen’s” mother.

As for her last marriage, she was in 1987 with screenwriter Maher Awwad, who died while he was in his custody. As for Soad Hosni’s religion, beliefs and original sect, she was born into a Sunni Muslim family.

The death of Soad Hosni

Health problems began besieging Soad Hosni in 1987, the first of which was spinal problems, which kept her away from the artistic scene for a while.

Soad Hosni died on June 21, 2001, when she was in the apartment of one of her friends in the British capital, London, when she fell from the balcony of an apartment building.

There are still widespread doubts about her death and its circumstances, there are those who say that she was killed, and that the personality of Soad Hosni, known to many, was not attempting suicide.

Especially as she was thinking of returning to Egypt during the previous period before her death, after there was a noticeable improvement in her health condition.

google celebration

Today, the Google search engine celebrates the 79-year-old birthday of the Egyptian actress, singer and performing artist, Soad Hosni, who was multi-talented and became a symbol of the concept of women’s empowerment.

Kids Programs

Soad Mohamed Kamal Hosni was born into a large artistic family in Cairo, Egypt on January 26, 1943, where she began her career in show business at the age of three, as a singer for the famous Egyptian children’s radio program “Baba Sharo”.

Starring Soad Hosni

Soad Hosni played her first starring role at the age of seventeen in 1959 in the movie “Hassan and Naima”, adapted in Arabic from the story of Romeo and Juliet.

It is a distinguished role that witnessed a strong start for her on the screen that extended to more than 80 cinematic works ranging from comedies, musicals, dramas and romances, and some of her films were among the best presented on the Egyptian screen.

Cinderella nickname

Dubbed the “Egyptian Cinderella”, Soad Hosni helped redefine 1960s popular culture in Egypt by bringing together high-end stardom.

Her work reflected the social and political changes in the history of the modern Middle East and the Arab world, and she is best known for presenting works that address the issue of gender equality.

Egyptian character

Over the course of three decades, the Egyptian artist, Souad Hosni Addo, presented A different view in some works, one of the most famous films in Egypt, and the most daring.

To this day, the young and daring characters that Soad Hosny portrays in her films continue to be a source of inspiration for some of Egypt’s contemporary young feminists.

4 thoughts on “سندريلا الشاشه سعاد حسني | Soad Hosny

Leave a comment

%d مدونون معجبون بهذه: