راسبوتين الساحر في زمن القيصر | Rasputin the magician in the time of the tsar

Rasputin
راسبوتين على مائدة القصر

في عهد القياصرة في روسيا وتحديدا في ديسمبر عام 1916 تم إغتيال الكاهن الروسي غريغوري راسبوتين على يد نبلاء الروس وهم كانوا مقربين من القيصر, حتى يتم إنهاء تأثير راسبوتين على العائلة الملكية الحاكمة في روسيا.

من هو راسبوتين؟

ولد الراهب راسبوتين في 21 يناير من عام 1869 في قرية بوكروفسكوي في منطقة سيبيريا بيلاروسيا من عائلة من المزارعين الفلاحين البسطاء فنشأ مزارعا قبل أن يبعث به والده الكنيسة ويتحول إلى الرهبنة.

ومع نهاية القرن التاسع عشر قام راسبوتين في جولة في أنحاء روسيا حظي خلالها بإعجاب الكثيرين من الذين التقوا به بفضل ما تمتع به من ذكاء كبير فضلا عن أنه كان خطيبا جيدا.

العلاقة مع القصر

مع دخول عام 1905 بدأت إلى راسبوتين علاقته مع القصر الملكي في سانت بطرسبرغ، وهنا يبدأ اسمه في الارتباط مع “فضائح” كبيرة.

وكانت الإمبراطورة أليكساندرا زوجة القيصر نيقولا الثاني تؤمن أن لديه قدرات خارقة على الشفاء حيث ساعدت ابنها ولي العهد أليكسي الذي كان يعاني مرض “الهيموفيبيا” الذي يمنع تجلط الدم وتم وقف الدم والنزيف.

الفضائح

وفي ظل هذه التطورات أصبح إلى راسبوتين مكانة وإنغمس مع عالم الشرب والنساء والفضائح حيث ارتبطت به لقب أطلق عليه مثل “آلة الجنس” و”عشيق” القيصرة أليكساندرا فيودروفنا، وقد يكون الوصف الأول مبالغة، ولكن الوصف الثاني غير حقيقي.

هنا كثر الحديث من قبل أوساط الروس حول راسبوتين وحياته وسلوكه ما بين “الرجل المقدس” وحتى “الثعبان” وكان الوصف الأخير قد أطلقه عليه رئيس الوزراء الإصلاحي في ذلك الوقت بيوتر ستولبين.

الحرب

عندما إشتعلت الحرب العالمية الأولى عام 1914 كانت هناك حالة هستيرية بشأن “قوى الظلام حول العرش”, وكان مؤيدو التحالف مع فرنسا، الذين يتطلعون إلى هزيمة ألمانيا عسكريا.

يرون أن راسبوتين يسيء للسياسة الخارجية الروسية, وكان راسبوتين قد قال إلى صحفي إيطالي في أوائل عام 1914:” بإرادة الرب لن تكون هناك حرب.”

قتل راسبوتين

حيث لا يزال الغموض يلف اللحظات الأخيرة من موت راسبوتين, وقتها ذهب إلى قصر الأمير فليكس يوسوبوف في سان بطرسبرغ, ليقابل فتاة جميلة من أجمل نساء سان بطرسبورغ.

ووفقا للرواية قاما شخصين اللذين تم إغتيال راسبوتين وهما الأمير يوسوبوف وعضو البرلمان فلاديمير بوريشكفيتش فإن يوسوبوف استدعاه للقصر بزعم أن زوجته إيرينا تريد لقاءه.

ويدعي يوسوبوف أنه قدم إلى راسبوتين حلوى مسمومة ولكنه لم يمت وبعد فشل السم أطلق يوسوبوف الرصاص عليه ولكنه لم يمت أيضا فأطلق عليه بوريشكفيتش النار حتى سقط قتيلا.

ولكن حسب بعض الروايات الغريبة أن راسبوتين كان يتجنب الحلوى ويرى أنها تؤذي قدراته الخاصة ويقول حرس القصر الذين تم استجوابهم إنهم سمعوا طلقات الرصاص متتابعة.

رصاصة في البطن والغرق

وتقول بعض الروايات إن خمسة من الأرستقراطيين شاركوا في اغتياله تحت قيادة يوسوبوف وهناك من يعتقد أن عددا أكبر شارك في العملية.

وهناك سيناريو آخر هو إن المتآمرين اضطروا لإغراقه في ماء الجليد، ولكن تشريح الجثة أفاد أن راسبوتين كان قد مات فعلا عندما تم إغراق جثته.

ووفق إلى أقوال إبنته ماريا فإن وزير الداخلية الروسي حينئذ أليكسندر بروتوبوف حذر راسبوتين من أن هناك مؤامرة لاغتياله وطالبه بالعزلة لبعض الوقت, وهنا يتحدد اللغز من زيارته إلى القصر بأنها سر غامض.

وهناك رواية أخرى تقول إن يوسوبوف استدعاه حتى يتم لقاء حلفاء الإمبراطورة التي كانت تسعى لإعلان الطوارئ والسعي للسلام.

نبوءات راسبوتين

عند إنتهاء الثورة البلشفية في روسيا تم نفي يوسوبوف إلى العاصمة باريس حيث عاش حتى بلغ سن ثمانين, وتم اعتقال بوريشكفيتش في بيتروغراد عام 1918, ثم بعد ذلك أطلق سراحه وقد توفى متأثرا مع مرض التيفود عام 1920 خلال الحرب الأهلية الروسية.

وجعل العنف والفوضى اللذان واكبا الثورة البلشفية, وأصبحت سان بطرسبورغ مدينة الشيطان, هنا نذكر كلمات راسبوتين بأنها بمثابة نبوءة:” بدوني سوف تتحول كل شيء إلى فوضى.

وأيضا تحدث عن مقتله” في رسالة القيصر الإمبراطور نيقولا الثاني :” إذا فعلها النبلاء فإن الملكية سوف تسقط.”وقد صدق في ذلك, حيث أعدم الثوار الشيوعيون العائلة المالكة في عام 1918.

Rasputin
Rasputin in hospital

During the reign of the tsars in Russia, specifically in December 1916, the Russian priest Grigory Rasputin was assassinated by Russian nobles who were close to the tsar, to end Rasputin’s influence on the ruling royal family in Russia.

?Who is Rasputin

Monk Rasputin was born on January 21, 1869 in the village of Pokrovskoye in Siberia, Belarus, into a family of simple peasant farmers. 

He was raised as a farmer before his father sent him to the church and converted to monasticism.

At the end of the nineteenth century, Rasputin toured Russia, during which he was admired by many who met him, thanks to his great intelligence, as well as being a good orator.

Relationship with the palace

With the entry of 1905 Rasputin began his relationship with the royal palace in St. Petersburg, and here his name begins to be associated with great “scandals”.

Empress Alexandra, the wife of Tsar Nicholas II, believed that he had miraculous healing powers, as she helped her son, Crown Prince Alexei, who was suffering from hemophilia, which prevents blood clots and the blood and counterfeiting were stopped.

scandals

In light of these developments, Rasputin gained a position and plunged into the world of drinking, women and scandals, as a nickname was associated with him.

Such as the “sex machine” and the “lover” of Tsarina Alexandra Feodorovna. The first description may be an exaggeration, but the second description is not true.

Here, there was much talk among the Russians about Rasputin, his life and behavior, between the “holy man” and even the “snake”, and the last description was given by the reformist Prime Minister at the time Pyotr Stolpin.

the war

When the First World War broke out in 1914 there was hysteria about the “dark forces around the throne”, supporters of an alliance with France, who aspired to defeat Germany militarily.

They see Rasputin as abusing Russian foreign policy, and Rasputin had told an Italian journalist in early 1914: “With God’s will, there will be no war.”

Rasputin was killed

Where still mystery surrounds the last moments of Rasputin’s death, at that time he went to the palace of Prince Felix Yusupov in St. Petersburg, to meet a beautiful girl from the most beautiful women in St. Petersburg.

According to the version, the two people who had assassinated Rasputin, Prince Yusupov and Member of Parliament Vladimir Purishkevich, summoned him to the palace, claiming that his wife Irina wanted to meet him.

Yusupov claims that he gave Rasputin poisoned sweets, but he did not die. After the poisoning failed, Yusupov shot him, but he did not die either. Purishkevich shot him until he fell dead.

But according to some strange accounts, Rasputin avoided sweets, seeing them as harming his special abilities, and palace guards who were interrogated say they heard shots fired in a row.

Bullet in the stomach and drowning

Some accounts say that five aristocrats participated in his assassination under the leadership of Yusupov, and there are those who believe that a larger number participated in the operation.

Another scenario is that the conspirators had to drown him in ice water, but the autopsy stated that Rasputin was actually dead when his body was drowned.

According to his daughter Maria, the then Russian Minister of the Interior, Alexander Protopov, warned Rasputin that there was a plot to assassinate him and demanded that he be isolated for some time, and here the mystery of his visit to the palace is determined as a mysterious secret.

Another version says that Yusupov summoned him to meet the allies of the Empress, who was seeking to declare emergency and seek peace.

Rasputin’s prophecies

At the end of the Bolshevik revolution in Russia, Yusupov was exiled to the capital, Paris, where he lived until he reached the age of eighty, and Purishkevich was arrested in Petrograd in 1918, and then released, and he died of typhoid in 1920 during the Russian Civil War.

The violence and chaos that accompanied the Bolshevik revolution, and Saint Petersburg became the city of the devil, here we recall Rasputin’s words as a prophecy: “Without me everything will turn into chaos.

And he also spoke about his killing” in the message of Tsar Emperor Nicholas II: “If the nobles do it, the monarchy will fall.” And he was true in that, as the communist revolutionaries executed the royal family in 1918.

5 thoughts on “راسبوتين الساحر في زمن القيصر | Rasputin the magician in the time of the tsar

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: