العالم يودع الملكة إليزابيث الثانية | Queen Elizabeth II

اليوم الإثنين 19 سبتمبر ودعت بريطانيا والعالم وزعماء العالم وأفراد من عائلات مالكة من مختلف أنحاء العالم الملكة إليزابيث الثانية في جنازة رسمية مهيبة وعظيمة.

وهي تروي آخر فصول جنازة الملكة إليزابيث الثانية وهو أكبر تحد أمني لعاصمة الضباب لندن منذ الحرب العالمية الثانية عبر قناصة ومسيرات لتأمين الوفود المشاركة.

وتنتهي فترة تسجية جثمان الملكة إليزابيث الثانية في الساعة الخامسة والنصف (بتوقيت غرينتش) أي بعد 4 أيام والتي اصطف خلالها مئات الآلاف في طابور أمام نعش أطول ملوك بريطانيا جلوساً على العرش في قاعة وستمنستر الأثرية في لندن.

وقبل الساعة 11 صباحاً بقليل سوف يتم وضع التابوت المصنوع من خشب البلوط والمغطى بالعلم الملكي مع تاج الإمبراطورية على عربة مدفع ويقوم بسحبه أفراد من القوات البحرية إلى قاعة وستمنستر لحضور جنازتها.

والذي سوف يكون من بين 2000 شخص تجمعوا للمشاركة في هذه الجنازة, وأيضا نحو 500 من زعماء العالم من بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن وإمبراطور اليابان نائب رئيس الصين ناروهيتو ووانغ كيشان، ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا.

حيث بدأت الجماهير تتجمع في محيط كنيسة وستمنستر، حيث أقيمت الجنازة الرسمية للملكة في لندن ولقد تابع هذا الحدث المليارات حول العالم

وفي هذه الأثناء وجه الملك تشارلز الثالث الشكر إلى الشعب البريطاني ومختلف شعوب العالم، أمس الأحد، على رسائل التعاطف التي قدموها بعد وفاة والدته.

وبعد ذلك سوف تقام الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية في كنيسة وستمنستر آبي في العاصمة لندن، مع ختام مراسم رسمية وحداد في بريطانيا.

وعلى مدار 10 أيام أشاد خلالها مئات الآلاف من الناس للملكة إليزابيث الثانية والتي توفيت عن عمر ناهز 96 سنة لما فعلته خلال 70 عام تربعت على كرسي العرش.

وبعد القداس الجنازة في وستمنستر آبي سوف ينقل نعش الملكة إليزابيث إلى وندسور، حيث سوف تدفن لاحقاً مع الأمير فيليب الذي جمعها به رباط الزواج طيلة 73 عام.

ومع ختام الحداد سوف يؤذن على نهاية فترة الحداد في أنحاء بريطانيا على رغم أن حداد الأسرة المالكة سوف يستمر 7 أيام أخرى.

وبذلك تنتهي أعظم جنازة رسمية تابعها الملايين حول العالم، ووصول جثمان الملكة إليزابيث إلى قلعة وندسور الأثيرة لديها كي يدفن في كنيسة صغيرة في مراسم خاصة.

Today, Monday, September 19, Britain, the world, world leaders and members of royal families from around the world bid farewell to Queen Elizabeth II in a grand and solemn state funeral.

It recounts the last chapters of Elizabeth II’s funeral, the biggest security challenge to the foggy capital of London since World War II, through snipers and marches to secure the participating delegations.

The period of consolidation of the body of Queen Elizabeth II ends at half past five (Greenwich time), after four days, during which hundreds of thousands queued in front of the coffin of the longest sitting British monarch on the throne in the ancient Westminster Hall in London.

Shortly before 11am the flag-covered oak coffin with the Imperial crown will be placed on a gun carriage and dragged by members of the Navy to Westminster Hall for her funeral.

And who will be among the 2,000 people gathered to participate in this funeral, as well as about 500 world leaders, including US President Joe Biden, Emperor of Japan, Vice President Naruhito of China and Wang Qishan, and President of South Africa Cyril Ramaphosa.

As the masses began to gather in the vicinity of Westminster Abbey, where the official funeral of the Queen was held in London, and this event was followed by billions around the world

Meanwhile, King Charles III thanked the British people and the various peoples of the world, on Sunday, for the messages of sympathy they offered after the death of his mother.

After that, the state funeral of Queen Elizabeth II will be held at Westminster Abbey in London, with the conclusion of official ceremonies and mourning in Britain.

Over the course of 10 days, during which hundreds of thousands of people praised Queen Elizabeth II, who died at the age of 96, for what she did during the 70 years on the throne.

After the funeral service at Westminster Abbey, Queen Elizabeth’s coffin will be transported to Windsor, where she will later be buried with Prince Philip, with whom she was married for 73 years.

With the end of the mourning, it will mark the end of the mourning period across Britain, although the mourning of the royal family will continue for another 7 days.

This ends the greatest state funeral attended by millions around the world, and the body of Queen Elizabeth arrives at her beloved Windsor Castle to be buried in a chapel in a private ceremony.

2 thoughts on “العالم يودع الملكة إليزابيث الثانية | Queen Elizabeth II”

Leave a comment