صفقة الغواصات النووية | nuclear submarines

France's anger
صفقة فرنسا وأستراليا مع الغواصات الفرنسية سابقا

في تطور لافت أعربت دولة الصين يوم الخميس 16 سبتمبر الماضي بالصفقة التي وصفتها “اللامسؤولة” بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وأنها تساعد على عدم الإستقرار.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الصينية من خلال مؤتمر صحافي: إن التعاون بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا في مجال الغواصات النووية سوف يزعزع بشكل خطير السلام والاستقرار الاقليميين.

وأضاف أيضا أن هذا الاتفاق يكثف سباق التسلح ويقوض الجهود الدولية الهادفة للحد من انتشار الأسلحة النووية بين الدول والتي تسعى للحد منها.

غضب فرنسا

وفي نفس الوقت أعربت فرنسا عن غضبها من هذا الاتفاق والذي ترتب عليه انسحاب أستراليا من عقد ضخم أبرمته مع فرنسا في عام 2016 لشراء غواصات تقليدية.

وقال وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان إن أستراليا وجهت لبلاده “طعنة في الظهر” وأن رئيس أمريكا بايدن اتخذ قرارا مفاجئا ” كما كان يفعل ترامب”.

كما أوضحت ذلك عبر وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي في فسخ العقد “خطورة جيوسياسية”, والتي قامت بها دولة أستراليا.

تحالف أمريكا

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية يوم 15 سبتمير الماضي عن تشكيل تحالف أمني واسع النطاق مع أستراليا وبريطانيا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

والتي تشمل حصول كانبيرا على غواصات ذات دفع نووي، في تحدي إلى مطالبات الصين على مساحات واسعة في المحيط الهادئ.

وفي نفس السياق, أعلنت وزارة الدفاع والخارجية الفرنسية في بيان مشترك أن إلغاء عقد الغواصة بقيمة 90 مليار دولار أسترالي هو “قرار مؤسف” و”مخالف إلى نص وروح التعاون الذي ساد بين فرنسا وأستراليا”.

تصريح بوريس جونسون

إذا نجحت هذه الصفقة، فسوف تبدأ أستراليا في إجراء دوريات روتينية يمكن أن تتحرك عبر مناطق بحر الصين الجنوبي حتي شمال تايوان التي تدعي بكين أنها منطقتها الحصرية.

ويعد الإعلان الذي أدلى به الرئيس الأمريكي بايدن، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون.

وهي خطوة كبيرة لأستراليا، التي كانت حتى السنوات الأخيرة مترددة في صد المصالح الصينية الأساسية بشكل مباشر.

وهناك شعور لدى أستراليا بتهديد متزايد من الصين، وقبل ثلاث سنوات كانت من بين الدول الأولى التي حظرت شركة هواوي عملاق الاتصالات الصيني، من المشاركة في شبكاتها للاتصالات.

صفقة الغواصات النووية

وقال الرئيس الأمريكي بايدن ورئيس الوزراء الاسترالي موريسون إن أستراليا لن تسلح الغواصات بأسلحة نووية, لأن أستراليا من الدول الموقعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، التي تحظر عليها حيازة أو نشر أسلحة نووية.

وفي تصريح من قبل رئيس وزراء أستراليا السيد موريسون قال: “اسمحوا لي أن أكون واضحًا: أستراليا لا تسعى إلى إمتلاك أسلحة نووية أو إنشاء قدرة نووية مدنية”.

حيث يتم إستخدام المفاعلات النووية التي تشغل الغواصات الأمريكية والبريطانية معدن اليورانيوم عالي التخصيب من الدرجة التي تستخدم في صنع القنابل، وهو من بقايا تصاميم حقبة الحرب الباردة.

وعلى مدى عشرين سنة الماضية، كانت واشنطن في طريقها للقضاء على المفاعلات النووية في جميع أنحاء العالم التي تستخدم وقودًا من الدرجة الأولى، واستبدالها بوقود أقل خطورة للحد من مخاطر الإنفجار النووي.

المصدر: Egypt14

US President Joe Biden
Biden’s statement on the submarine deal

On Thursday, September 16, China announced the “irresponsible” deal between the United States, Britain and Australia.

A Chinese Foreign Ministry official told a press conference: The cooperation between the United States, Britain and Australia in the field of nuclear submarines will seriously destabilize regional peace and stability.

He also added that this agreement intensifies the arms race and undermines international efforts aimed at limiting the spread of nuclear weapons among countries that seek to limit them.

France’s wrath

At the same time, France expressed its anger at this agreement, which resulted in Australia withdrawing from a huge contract it had with France in 2016 to buy conventional submarines.

French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian said Australia had dealt his country a “stab in the back” and that US President Biden had made a sudden decision “as Trump was doing.”

As explained by the French Defense Minister Florence Parly in the termination of the contract “a geopolitical risk”, which was carried out by the State of Australia.

America Alliance

On September 15, the United States announced the formation of a broad security alliance with Australia and Britain in the Indo-Pacific region.

These include the acquisition of nuclear-powered submarines by Canberra, in defiance of China’s claims to large swathes of the Pacific Ocean.

In the same context, the French Ministry of Defense and Foreign Affairs announced in a joint statement that canceling the submarine contract worth 90 billion Australian dollars. 

Is an “unfortunate decision” and “contrary to the letter and spirit of cooperation that prevailed between France and Australia.”

Boris Johnson statement

If the deal succeeds, Australia will begin routine patrols that could move across areas of the South China Sea to northern Taiwan, which Beijing claims as its exclusive area.

The announcement was made by US President Biden, British Prime Minister Boris Johnson and Australian Prime Minister Scott Morrison.

It is a major step for Australia, which until recent years has been reluctant to squarely block core Chinese interests.

Australia senses a growing threat from China and, three years ago, was among the first countries to ban Chinese telecom giant Huawei from participating in its telecoms networks.

nuclear submarine deal

US President Biden and Australian Prime Minister Morrison said that Australia will not arm submarines with nuclear weapons, because Australia is a signatory to the Treaty.

On the Non-Proliferation of Nuclear Weapons, which prohibits it from acquiring or deploying nuclear weapons.

In a statement by Australian Prime Minister Mr. Morrison he said: “Let me be clear: Australia does not seek to acquire nuclear weapons or to develop a civilian nuclear capability.”

The nuclear reactors that power American and British submarines use highly enriched uranium, a bomb-grade metal that is a relic of Cold War-era designs.

Over the past twenty years, Washington has been on its way to eliminating nuclear reactors around the world that use first-class fuel, and replacing them with less dangerous fuels to reduce the risk of nuclear explosions.

Source: Egypt14

2 thoughts on “صفقة الغواصات النووية | nuclear submarines

your comment

%d مدونون معجبون بهذه: