فيلم الآنسة حنفي وقضية العبور الجنسي | Miss Hanafi

فيلم الآنسة حنفي
فيلم الآنسة حنفي

يُعرف عن العصر الذهبي للسينما المصرية اهتمامه بمناقشة القضايا الاجتماعية لا سيما قضايا المرأة كالتعليم، وزواج القاصرات، وتعدد الزوجات، وشغل الوظائف ذات الهيمنة الذكورية حتى مسألة العبور الجنسي كان لها نصيبًا من الضوء الذي سُلط على القضايا الشائكة آنذاك.

ففي عام ١٩٥٤ طرحت لأول مرة في السينما المصرية فكرة العبور الجنسي من خلال فيلم الآنسة حنفي، ولعله كان سببًا في فتح الباب فيما بعد أمام صناع السينما، والدراما؛ لتقديم نفس القضية ولكن بأطروحات مختلفة مثل: فيلم السادة الرجال، ومسلسل صرخة أنثى.

وتأتي واقعة العبور الجنسي ضمن أحداث الفيلم في سياق كوميدي حيث يصيب حنفي بألم شديد بالبطن ليلة زفافه على نواعم (ابنة زوجة أبيه)، وتسرع العائلة في طلب علاجه، وداخل أروقة المستشفى تحدث مفاجأة غير متوقعة على الإطلاق؛ لتطل علينا في المشاهد التالية الآنسة فيفي (حنفي سابقا).

وما يميز فيلم الآنسة حنفي غير كونه كوميديًّا من الدرجة الأولى، وينزل الضحك على القلوب بمنتهى العفوية؛ أنه يناقش أيضًا العديد من الموضوعات النسوية بشكل جانبي رغم كون حبكته الأساسية تدور حول مسألة العبور الجنسي.

وتحول حنفي الرجل ذكوري النزعة إلى فيفي المرأة القوية التي تطالب بأبسط حقوقها حتى لو كان مجرد فتح النافذة على مصراعيها، لتطل منها على المارة.

وحق الفتاة في التعليم كان من بين هذه الموضوعات النسوية المطروحة للنقاش ضمن أحداث الفيلم، ويظهر ذلك جليا عندما يحرم حنفي عروسه المستقبلية نواعم ( ابنة زوجة أبيه) من حقها في التعليم، ويجبرها على الاكتفاء بالشهادة الابتدائية معللًا السبب بأن لا حاجة للفتيات من التعليم،

خصوصا وأنه رجلا ساقط ابتدائية فكيف لمجرد فتاة أن تتعداه. في حين أن فيفي (حنفي سابقًا) دائمة التفاخر بكونها فتاة متعلمة، ومتنورة، وساقطة ابتدائية؛ بل وتكيد نواعم وأمها بهذا الأمر مبرهنة لهما بأنها فتاة ذكية، ومتعلمة، وجميلة وألف من يتمناها.

حتى أن هذه العبارة التي وردت على لسان نواعم (ابنة زوجة الأب) ضمن أحداث الفيلم تلخص هذه الفكرة: “مش عيب الراجل ينقلب ست، ومش عيب الست تنقلب راجل؛ لكن العيب إن الراجل يكون أناني ويحرم البنت من التعليم، ويخليها تعيش في سجن زي اللي احنا عايشين فيه دا”.

ومرة أخرى يأتي حنفي الحمش – كما يحب أن ينعت نفسه – بذكوريته، وغروره كرجل العائلة الوحيد بعد أبيه مجعجعا بأعلى صوته مانعًا نواعم من فتح النافذة لأن هذا التصرف ليس من شيم الفتاة المهذبة ناهيك عن تحذيره لها من ارتداء الفساتين، ووضع مستحضرات التجميل داخل البيت؛ رغم محاولات نواعم ووالدتها بإقناع حنفي ووالده أن الزمن تغير وأصبحت للمرأة نفس حقوق الرجل.

أما فيفي (حنفي سابقا) عندما تحاول أن تنهرها نواعم عن فتح ذات النافذة، وارتداء الفساتين، وتطبيق مستحضرات التجميل مقلدة ما كان يفعله بها حنفي من قبل، لا ترض  بالأمر الواقع بل وتطالب بحقها المشروع في فتح النافذة مستنكرة هذا التصرف من أهلها وهم يعيشون في سنة ٥٤، فيكسر والدها بخاطرها عندما يقول لها بذكورية: اللي هيمشي عليهم هيمشي عليكي أنا ماعنديش خيار وفاقوس.

ونتيجة لهذه المواقف، وغيرها التي يتصرف فيها حنفي بذكورية تجاه نواعم؛ ينقلب السحر عليه بعد ذلك عندما يصبح فيفي، فلا تتوان نواعم عن أخذ حقها من فيفي، بل وتجبرها على القيام بأعمال المنزل وحدها كما كان يجبرها حنفي.

وكذلك حنفي الذي يوافق مجبرًا على الزواج من نواعم رغم عدم حبهما لبعضهما البعض؛ ولكنها مجرد زيجة جبرية بسبب والديهما، مما يتسبب في منع نواعم من الزواج بحبيبها حسن بادئ الأمر، هو أيضًا نفسه فيفي التي تبحث عن فارس الأحلام فيمن حولها من الرجال كحسن، وأبو سريع حتى أنها تلجأ لزواج الصالونات.

وعندما يقرر والدها إجبارها على الزواج من حسونة صديق حنفي؛ ، تبكي، وتطالب بحقها في الزواج من شخص مناسب لها عمرًا؛ ولما لم تجد بدًا من الزواج منه تقرر الهرب يوم زفافها مع حبيبها أبو سريع، وتتزوجه سرًا، بل وتنجب منه عدة توائم.

ربما قد تجد هذه المفارقات كوميدية عند مشاهدتك الممتعة للفيلم؛ ولكن مع التركيز على أحداثه تخرج بفكرة بناءة لكل ما يقدمه الفيلم من طرح موضوعي يعكس الحالة الاجتماعية التي كان عليها المجتمع آنذاك.

فكان تقبل المجتمع سريع لقضية العبور الجنسي رغم اعتبارها وصمة عار في بادئ الأمر؛ لكن سرعان ما تحظى فيفي (حنفي سابقا) بالحب والاحتواء من عائلتها، وأهل حارتها، أو ربما السبب في ذلك يعود لكون الفيلم كوميدي، ويتطلب تلك النظرة المجتمعية غير الواقعية حتى يغوص أعمق في أحداثه الممتعة.

ولكن مما لا شك فيه أن الأمر يزداد سوءً بمرور السنوات، فلا زال هناك حالة من الاستنكار جراء تحول الرجل إلى امرأة، بل وإيجاد العار، والوصم الاجتماعي في ذلك.

فكيف لرجل يحمل اسم العائلة، ويمتلك من الحقوق ما يشاء أن يتحول لمجرد فتاة لا حول لها ولا قوة ضعيفة هشة تحتاج إلى ظل رجل يحميها من غدر الزمان.

ومن الشائع أن قصة فيلم الآنسة حنفي التي ألفها جليل البنداري مستوحاة من قصة (فاطمة إبراهيم) التي أصبحت فيما بعد (علي) بعد إجراء عملية تصحيح جنسي لها في عام ١٩٤٧.

وفيلم الآنسة حنفي من بطولة إسماعيل ياسين، ماجدة الصباحي، عبد الفتاح القصري، زينات صدقي، عمر الحريري، رياض القصبجي، وسليمان نجيب، ومن إخراج فطين عبد الوهاب.

المصدر: Women of Egypt الكاتبة: رضوى حسني

فيلم الآنسة حنفي
فيلم الآنسة حنفي

The golden age of Egyptian cinema is known for its interest in discussing social issues, especially women’s issues, such as education, underage marriage, polygamy, and male-dominated jobs.

In 1954, for the first time in Egyptian cinema, the idea of ​​sexual transit was presented through the movie Miss Hanafi, and perhaps it was the reason for opening the door later on to film and drama makers. To present the same issue, but with different theses, such as: the film “The Gentlemen”, and the “Female Scream” series.

The incident of sexual transit comes within the events of the film in a comic context, where Hanafi suffers severe abdominal pain on the night of his wedding to Nawaem (his stepmother’s daughter), and the family rushes to seek treatment, and inside the corridors of the hospital, a completely unexpected surprise occurs; Miss Fifi (Hanafi formerly) will appear on us in the following scenes.

What distinguishes Miss Hanafi’s movie is that it is a comedy of the first degree, and laughter descends on the hearts with the utmost spontaneity. It also discusses many feminist themes sideways despite the fact that its main plot revolves around the issue of transgenderism.

Hanafi, the man with a masculine tendency, turned into Fifi, the strong woman who demands her most basic rights, even if it is just to open the window wide, to look out at passersby.

The right of the girl to education was among these feminist topics for discussion in the events of the film, and this is evident when Hanafi deprives his future bride Nawaem (the daughter of his stepmother) of her right to education, and forces her to be satisfied with the primary certificate, citing the reason that girls do not need education.

Especially since he is an elementary fallen man, so how can a girl just overtake him? Whereas Fifi (formerly Hanafi) prides himself on being an educated, enlightened, elementary slut; Rather, Nawaem and her mother’s assertions about this prove to them that she is a smart, educated, beautiful girl and has a thousand wishes.

Even this phrase by Nawaem (the stepmother’s daughter) in the film sums up this idea: “It is not the fault of a man who turns six, and it is not the fault of a woman who turns a man; But the fault is that the man is selfish and deprives the girl of education, and makes her live in a prison like the one we live in.”

Once again, Hanafi al-Hamsh comes – as he likes to describe himself – with his masculinity, and his arrogance as the only family man after his father grinning at the top of his voice, preventing Nawaem from opening the window, because this behavior is not in the nature of a polite girl, let alone warning her against wearing dresses and putting cosmetics inside the house; Despite the attempts of Nawaem and her mother to convince Hanafi and his father that times have changed and women have the same rights as men.

As for Fifi (Hanafi formerly), when Nawaim tries to dissuade her from opening the same window, wearing dresses, and applying cosmetics imitating what Hanafi used to do with her before, she does not accept the status quo, but rather demands her legitimate right to open the window, denouncing this behavior of her family while they live in In the year 54, her father breaks her mind when he says to her in a masculine way: He who will walk on them will walk on you, because I do not have a choice and Faqous.

As a result of these, and other, attitudes in which Hanafi behaves macholy toward Nawaem; After that, the magic turns against him when he becomes Fifi, so Nawaem does not hesitate to take her right from Fifi, and even forces her to do housework alone, as Hanafi forced her.

Likewise, Hanafi, who is forced to agree to marry Nawaem, despite their lack of love for each other; But it is just a forced marriage because of their parents, which causes Nawaem to prevent her from marrying her lover Hassan at first, he is also the same Fifi, who is looking for the dream knight among the men around her like Hassan, and Abu Sari so she resorts to marriage salons.

When her father decides to force her to marry Hassuna, a friend of Hanafi; she cries, and demands her right to marry someone who is suitable for her age; When she had no choice but to marry him, she decided to run away on her wedding day with her lover Abu Saree’, marry him secretly, and even give birth to several twins from him.

You may find these paradoxes comedic when you watch the movie with pleasure; But with a focus on its events, he came up with a constructive idea for all the objective presentation of the film that reflects the social situation that the society was in at the time.

Societal acceptance of the transgender issue was swift, although it was initially considered a stigma; But soon Fifi (Hanafi) gets love and containment from her family, and the people of her neighborhood, or perhaps the reason for that is due to the fact that the film is comic, and it requires that unrealistic societal view in order to dive deeper into its fun events.

But there is no doubt that the matter is getting worse over the years, there is still a state of denunciation of the transformation of a man into a woman, and even the creation of shame and social stigma in it.

How can a man bearing the family name, and possessing the rights he wants, be transformed into a mere helpless, weak, fragile girl who needs the shadow of a man to protect her from the treachery of time.

It is common knowledge that the story of the film Miss Hanafi, written by Jalil Al-Bandari, was inspired by the story of (Fatima Ibrahim), who later became (Ali) after undergoing a sex corrective operation in 1947.

And the movie Miss Hanafi, starring Ismail Yassin, Magda Al-Sabahi, Abdel Fattah Al-Qasry, Zeinat Sedky, Omar Al-Hariri, Riad Al-Qasbaji, and Suleiman Najib, and directed by Fatin Abdel-Wahab.

Source: Women of Egypt Author: Radwa Hosny

2 thoughts on “فيلم الآنسة حنفي وقضية العبور الجنسي | Miss Hanafi”

Leave a comment