أساليب الإجهاض المخادعة في الإنترنت | Miscarriage

Miscarriage
الاجهاض وحبوب منع الحمل

السيدة ميسي هي واحدة من بين نحو 90 مليون امرأة في سن الإنجاب، مقيمات في دول حيث الإجهاض ممنوع مع موجب القانون.

ونظرا لعدم قدرة ميسي على شراء حبوب الإجهاض حيث أنها مرتفعة السعر في السوق السوداء في الفلبين حيث تعيش، لجأت إلى الإنترنت للبحث عن نصائح تساعدها على إجهاض نفسها بطريقة صحية.

لكنها عثرت هناك على فيضان من المعلومات المضللة، التي تروج لأقراص غير مرخصة ووصفات منزلية غير فعالة.

محرك جوجل

وبعد البحث في محرك جوجل وعبر مجموعات على فيسبوك، قررت ميسي تجربة سلسلة من الوسائل التي عثرت عليها، بما ذلك أوراق الجوافة والقهوة القوية ومستخلصات نبات الصبار.

وذلك بإدخالها عبر المهبل وصولا إلى فتحة الرحم، وهي وصفات لا يوجد دليل علمي على أن أيا منها يشكل وسيلة فعالة أو آمنة لإنهاء الحمل.

تقول ميسي “بعد أسبوع من استخدام الوصفات المنزلية، لم يحدث شيء”، وتضيف “النتيجة كانت أن ذلك تسبب لي في تقلصات في المعدة ومشاكل في الهضم والطرح، والصداع.”

وصفات منزلية

وجدت مجموعة “مركز مكافحة الكراهية الرقمية” أنه إذا كتبت “كيف يمكن الإجهاض” على محرك البحث جوجل، في 48 دولة، فإن خاصية جوجل في الإكمال التلقائي، تقترح عليك فورا مجموعة متنوعة من الوصفات المنزلية غير الفعالة.

مثل استخدام البيض النيئ أو الماء المالح, ومرة أخرى، لا يوجد دليل أي على أن استخدام هذه الوصفات يؤدي فعلا إلى الإجهاض.

وتعترف شركة جوجل بأن أنظمتها لا تلتقط جميع التنبؤات التلقائية التي تظهر عند البحث، والتي من المحتمل أن تكون مؤذية، لكنها تقول إنه عندما يتم إبلاغها عن اقتراحات تلقائية مؤذية تظهر للمستخدمين، فإن فرق المراقبة لديها تقوم بمراجعتها وإزالتها.

وتوجد اقتراحات البحث هذه في دول موزعة في جميع القارات، مثل جنوب أفريقيا، وكينيا، والهند، والفلبين وبولندا، وأوكرانيا، وأستراليا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

حجب الإعلانات

في الوقت نفسه، قالت العديد من الجهات، التي توفر معلومات دقيقة عن الإجهاض عبر الإنترنت لبي بي سي إن المواد التي تنشرها، تُحجب بانتظام ومن دون تفسير.

تم إغلاق قنوات يوتيوب الخاصة بأحد أكبر مقدمي خدمات الإجهاض في العالم Reproduction Choices (ماري ستوبس سابقا) الذي يرمز له بـ MSI لعدة أسابيع.

إضافة إلى حظر إعلاناتها على جوجل وفيسبوك بشكل متكرر. وتقول شركة جوجل التي تملك يوتيوب إن هذا كان خطأ، تم تداركه، وإن القنوات عادت للعمل الآن.

الإتحاد الدولي لتنظيم الأسرة

يقول الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة، الذي يمثل مقدمي خدمات الاجهاض وتنظيم الحمل في 146 دولة، إن نصف إعلاناته على جوجل وفيسبوك تقريبا تم رفضها.

كما قامت العديد من المنظمات التي تساعد النساء في الحصول على حبوب الإجهاض، ومن ضمنها “وومن أون ويب” التي تعمل في 200 دولة، بمشاركة أدلة على حظر إعلاناتها وحساباتها على منصات متعددة.

وتقول المحرك جوجل إن لديها سياسات واضحة تحكم الإعلانات المتعلقة بالإجهاض، وبعضها تحدده القوانين واللوائح المحلية, وتقول شركة فيسبوك إنها أعادت عددا صغيرا من الإعلانات التي تم رفضها بشكل خاطئ.

وبما يتعلق بالإعلانات التي تظهر في أعلى قوائم البحث، تقول جوجل إن هذا لا يعتمد فقط على رسوم الإعلانات التي تدفع لها، ولكن أيضا على “الملاءمة” و”الجودة العامة”.

الإجهاض الذاتي

حالة ميسي، ليست سوى مثال واحد على حالات مماثلة لا تعد ولا تحصى لنساء يبحثن عن وسيلة أو وصفة يمكن لهن عبرها إنهاء الحمل بأنفسهن.

وتقول MSI إنها تراقب باستمرار مجموعات خاصة بمناقشة موضوع الإجهاض عبر الإنترنت حيث يحاول أشخاص بيع الوصفات المنزلية، أو الترويج لأماكن يمكن منها شراء الحبوب غير المرخصة.

وقد اطلعت بي بي سي على شهادات منشورة على عدة مجموعات على فيسبوك لنساء كن بسبب اليأس قد سعين للحصول على وصفات منزلية لتحفيز الإجهاض، وعقب أيام قلن إنها فشلت، ثم واصلن البحث عن حبوب الإجهاض غير المرخصة.

حبوب مزيفة

وتقول مارا كلارك، مؤسسة “شبكة دعم الإجهاض” الخيرية، إن هذه الحبوب التي غالبا ما تكون دواء حقيقيا، وإن ليس بالضرورة بالطريقة الصحيحة أو الكمية الصحيحة، هي الخيار الوحيد للمرأة.

وتوضح أن “ميسوبروستول (أحد العقاقير المستخدمة في الإجهاض) رخيص الثمن، لذا من المحتمل أن إرسال حبوب مزيفة قد يكون أكثر تكلفة”.

لكن مصدر القلق هو أنه في حالة استخدم دواء للإجهاض يجب أخذ عقارين – الدواء الإضافي هو ميفيبريستون – كما يجب أن يتم إعطاؤهما بالطريقة الصحيحة المعتمدة طبيا لكي يكونا فعالين.

وتضيف كلارك أن الموقع الذي يعلن عن الأقراص قد يكون هدفه الاحتيال، وما يقوم به هو “مجرد سرقة الأموال” من دون إرسال أي دواء.

حبوب عبر النت

وتقول بعض النساء في مجموعات الإجهاض على وسائل التواصل الاجتماعي إنهن يعشن في دول يعد فيها الإجهاض غير قانوني.

ويشعرن أن الدواء (المباع على الإنترنت) قد يكون خيارهن الوحيد، لكن هناك أخريات موجودات في دول يعد فيها الإجهاض قانونيا وكذلك الإعلان عن حبوب الإجهاض، مثل جنوب أفريقيا.

فالمشكلة في جنوب أفريقيا، كما تقول تشينوجوينيا هي أن “الإجهاض قانوني، نعم، لكنه لا يزال يترافق مع وصمة عار كبيرة”.

عيادات عبر النت

وتضيف “عندما تبحث عن المرافق التي من المفترض أن تقدم خدمات الإجهاض بشكل قانوني لن تجد المعلومات بسهولة”, وتؤكد على أن “القضية هي إمكانية الوصول، ليس فقط إلى الخدمات، ولكن إلى المعلومات أيضا”.

وتقول فيني آلا سيوروا من مؤسسة “وومن أون ويب” الخيرية إن العيادات الموجودة على الإنترنت كانت دائما وسيلة جيدة “لكسر الحواجز التي تحول دون الإجهاض”.

وهو ما سمح للمؤسسة الخيرية بإتاحة فرصة الحصول على حبوب الإجهاض للواتي لم تكن لديهن وسيلة للحصول عليها.

ولكن، مع أهمية الإنترنت في توفير المعلومات، فإن المشكلة هي أن سرعة انتشار المعلومات لها مساوئها أيضا، خصوصا حين تصل معلومات مضللة عبر الإعلانات المدفوعة إلى أشخاص ما كانوا ليطلعوا عليها لولا ذلك.

وتعتقد فيني آلا سيوروا أنه مع قيام شركات التكنولوجيا بدور “حراس البوابة” في تحديد المعلومات التي يمكن الحصول عليها “أصبحت التكنولوجيا سيفا ذا حدين”.

وصفات الإجهاض المضللة

الخرافات المتعلقة بالصحة الإنجابية والإجهاض والنصائح السيئة بخصوصهما ظاهرة موجودة ومنتشرة قبل الإنترنت بزمن طويل.

وتقول أبيغال سامبو، وهي مراهقة من لوساكا في زامبيا ومتطوعة لتثقيف أقرانها حول الصحة الجنسية، إنها تعرف أشخاصا جربوا وصفات للإجهاض تتراوح من أوراق الكسافا التي يتم إدخالها عن طريق المهبل، إلى الكوكا كولا المغلية.

منع الحمل

وتعمل أبيغال مع “مؤسسة تنمية الشباب” على تقديم معلومات حول كيفية الوصول إلى وسائل منع الحمل، والإجهاض، وهو قانوني في البلاد.

واللواتي يحتجن مثل هذه المعلومات هن شابات لا تتوفر لديهن إمكانية استخدام الإنترنت بشكل منتظم، أو ليس لديهن إنترنت على الإطلاق، ما يدفعهن إلى أن يطلبن المشورة أو المعلومات من الجدات ومن نساء أخريات في مجتمعاتهن.

المصدر: Egypt14

Miscarriage
Abortion and contraception

Ms. Macy’s is one of nearly 90 million women of childbearing age, residing in countries where abortion is prohibited by law.

Unable to buy abortion pills as they are too expensive on the black market in the Philippines where she lives, Missy turned to the Internet to find tips to help her abort herself in a healthy way.

But there she found a flood of misinformation, promoting unlicensed pills and ineffective home recipes.

google drive

After searching Google and through Facebook groups, Messi decided to try a series of methods she had found, including guava leaves, strong coffee, and aloe vera extracts.

And that is by inserting it through the vagina to reach the opening of the uterus, which are recipes that there is no scientific evidence that any of them constitute an effective or safe way to terminate pregnancy.

“After a week of using home recipes, nothing happened,” says Missy. “The result was that it caused me stomach cramps, problems with digestion and excretion, and headaches.”

Home recipes

The Center for Combating Digital Hate group found that if you type “how to have an abortion” on Google search engine, in 48 countries, Google’s auto-complete feature immediately suggests a variety of ineffective home remedies.

Such as using raw eggs or salt water, and again, there is no evidence that using these recipes actually leads to a miscarriage.

Google acknowledges that its systems don’t capture all of the potentially malicious automatic search predictions, but says that when it’s flagged up for malicious automatic suggestions to users, its monitoring teams review and remove them.

These research proposals are found in countries on all continents, such as South Africa, Kenya, India, the Philippines, Poland, Ukraine, Australia, the United Kingdom, and the United States.

block ads

At the same time, several agencies that provide accurate information about abortion online have told the BBC that their material is being withheld regularly and without explanation.

The YouTube channels of one of the world’s largest abortion providers, Reproduction Choices (formerly Marie Stopes), or MSI, have been closed for several weeks.

In addition to blocking its ads on Google and Facebook frequently. Google, which owns YouTube, says this was a bug, which has been fixed, and the channels are now back in action.

International Planned Parenthood Federation

The International Planned Parenthood Federation, which represents abortion and pregnancy planning providers in 146 countries, says nearly half of its ads on Google and Facebook have been rejected.

Several organizations that help women obtain abortion pills, including Women on Web, which operates in 200 countries, have also shared evidence that their ads and accounts are being banned on multiple platforms.

Google says it has clear policies governing abortion-related ads, some of which are defined by local laws and regulations, and Facebook says it has returned a small number of wrongly disapproved ads.

In terms of ads that appear at the top of search lists, Google says this depends not only on the advertising fees you pay, but also on “relevancy” and “general quality”.

self-abortion

The Macy’s case is just one example of countless similar cases of women searching for a way or a prescription to terminate a pregnancy on their own.

MSI says it constantly monitors online abortion discussion groups where people try to sell home remedies, or promote places to buy unlicensed pills.

The BBC has seen testimonies posted on several Facebook groups of desperate women who sought home prescriptions to induce abortion, and days later said they had failed, then continued to search for unlicensed abortion pills.

fake pills

Often a real medicine, though not necessarily in the right way or the right amount, these pills are the only option for women, says Mara Clark, founder of the charity Abortion Support Network.

“Misoprostol (one of the drugs used in abortion) is cheap, so it is possible that sending fake pills may be more expensive,” she explains.

But the concern is that if an abortion drug is used, two drugs must be taken – the additional drug is mifepristone – and they must be administered in the correct, medically approved manner in order to be effective.

Clark adds that the site that advertises the pills may be a fraud, and what it is doing is “just stealing money” without sending any medicine.

Internet pills

Some women in abortion groups on social media say they live in countries where abortion is illegal.

They feel that medication (sold on the Internet) may be their only option, but there are others in countries where abortion is legal and abortion pills are advertised, such as South Africa.

The problem in South Africa, says Chinogwenya, is that “abortion is legal, yes, but it still comes with a huge stigma.”

Online clinics

“When you search for the facilities that are supposed to provide abortion services legally, you will not find information easily,” she stresses, stressing that “the issue is the accessibility, not only to services, but to information as well.”

Online clinics have always been a good way to “break down the barriers to abortion,” says Vinnie Alla Siuroa of the charity Women on Web.

This allowed the charity to provide access to abortion pills for those who had no means of obtaining them.

However, with the importance of the Internet in providing information, the problem is that the rapid spread of information also has its disadvantages, especially when misinformation reaches people through paid advertisements that they would not otherwise have seen.

Vinnie Alla Siuroa believes that with technology companies playing the role of “gatekeepers” in deciding what information can be obtained, “technology has become a double-edged sword”.

Misleading abortion prescriptions

The myths and bad advice about reproductive health and abortion have been around long before the Internet.

Abigail Sambo, a teenager from Lusaka, Zambia who volunteers to educate peers about sexual health, says she knows people who have tried abortion recipes ranging from vaginally inserted cassava leaves to boiled Coca-Cola.

Contraception

Abigail is working with the Youth Development Foundation to provide information on how to access contraceptives, and abortion, which is legal in the country.

Those who need such information are young women who do not have access to the Internet regularly, or who do not have the Internet at all, which leads them to seek advice or information from grandmothers and other women in their communities.

Source: Egypt14

4 thoughts on “أساليب الإجهاض المخادعة في الإنترنت | Miscarriage”

Leave a comment