قصة خالد بن الوليد | Khalid ibn al-Walid

Khalid ibn al-Walid
خالد بن الوليد

هو القائد خالد بن الوليد بن المغيرة المخزومي, حيث كان قائداً عربياً مسلماً في خدمة الإسلام والنبي محمد والخلفاء أبو بكر وعمر بين (حكم 632-634), توفي عام 642 للميلاد في زمن الخليفة عمر بن الخطاب.

وأيضا لعب دور مع الخليفة عمر بين (حكم من 634 إلى 644), وقام دورًا رائدًا في حروب الردة ضد القبائل المتمردة في شبه الجزيرة العربية في 632-633 والفتوحات الإسلامية المبكرة للعراق الفرس في 633-634 وسوريا البيزنطية الروم في 634-638.

قبيلة قريش

كان خالد بن الوليد فارسًا من عشيرة قبيلة مخزوم الأرستقراطية الغنية في قبيلة قريش، والتي عارضت النبي محمد بشدة، وقد لعب دورًا أساسيًا في هزيمة المسلمين في معركة أحد عام 625, ولكن بعد اعتناقه الإسلام عام 627 أو 629، عينه النبي محمد قائداً ومنحه لقب سيف الله المسلول.

ويذكر أن خالد بن الوليد نسق الانسحاب الآمن للقوات المسلمة من خلال الحملة الفاشلة إلى معركة مؤتة ضد الحلفاء العرب للبيزنطيين عام 629 وقاد التجمعات البدوية للجيش الإسلامي أثناء السيطرة على مكة ومعركة حنين في 630.

حروب الردة

بعد وفاة النبي محمد ، تم تعيين خالد بن الوليد لقمع أو إخضاع القبائل العربية في نجد واليمامة (كلا المنطقتين في وسط الجزيرة العربية) المعارضين للدولة الإسلامية الوليدة ، وهزم قادة المتمردين طليحة في معركة البوزخة عام 632 ومسيلمة الكذاب في معركة عقربا عام 633.

بعد الإنتهاء من حروب الردة في شبه الجزيرة العربية, تحرك خالد بن الوليد بعد ذلك ضد القبائل العربية المسيحية في الشمال إلى حد كبير, مع الحاميات الفارسية الساسانية في وادي الفرات في العراق والشام.

قيادة جيش المسلمين

أعاد الخليفة أبو بكر تكليفه إلى قيادة الجيوش الإسلامية في سوريا وقاد رجاله هناك في مسيرة غير تقليدية عبر امتداد طويل بلا مياه من الصحراء السورية، مما عزز سمعته كخبير استراتيجي عسكري.

ونتيجة إلى هذه الانتصارات الحاسمة على البيزنطيين في أجنادين (634) ، فحل (634)، دمشق (634-635) واليرموك (636)، غزا المسلمون تحت قيادة خالد بن الوليد مع معظم مناطق سوريا.

وبعد ذلك، تم تخفيض رتبته من القيادة العليا من قبل الخليفة عمر مع مجموعة من الأسباب التي استشهدت بها المصادر الإسلامية والحديثة التقليدية.

إنسحاب هرقل

حيث واصل خالد بن الوليد الخدمة العسكرية كملازم رئيسي إلى خليفته أبو عبيدة بن الجراح في حصار مدينة حمص ومدينة حلب ومعركة قنسرين، كل ذلك في 637-638.

وهو ما عجل بشكل جماعي بانسحاب القوات الإمبراطورية البيزنطية بقيادة الإمبراطور هرقل من سوريا, حيث فصل الخليفة عمر خالد بن الوليد من ولايته إلى قناصرين بعد ذلك توفي القائد خالد حمص عام 642.

أعظم قائد عسكري

يعتبر المؤرخون أن خالد بن الوليد بشكل عام أحد أعظم الجنرالات الأكثر خبرة وإنجازًا في الإسلام، ويتم الاحتفال به في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي حتى يومنا هذا.

حيث ينسب في الموروث الإسلامي إلى خالد بن الوليد, الفضل في تكتيكاته القتالية وقيادته الفعالة للفتوحات الإسلامية المبكرة، وفي نفس الوقت يتهمه الكثير بإعدام رجال القبائل العربية الذين اعتنقوا الإسلام بشكل غير قانوني.

وهم قبائل من بني الجادمة في حياة النبي محمد ومالك في حروب الردة، وأيضا سوء السلوك الأخلاقي والمالي في سوريا وإعطائه المال لبعض الرجال بدون أخذ المشورة من الخليفة عمر بن الخطاب.

شخصية خالد

هذه الشهرة والشخصية العسكرية أزعجت بعض الصحابة والمسلمين الأوائل الذين اعتنقوا الإسلام، بمن فيهم الخليفة عمر، والذي كان يخشى أن يتطور هذا الأمر إلى عبادة وتقديس شخصية خالد دون الأفعال.

هو خالد بن الوليد الولادة والوفاة بين (592-642) والمعروف أيضًا باسم سيف الله المسلول وهي كنية واسم سماه بها النبي محمد بعد دخوله الاسلام رفقاء.

الابداع العسكري

إشتهر خالد بن الوليد بتكتيكاته العسكرية وبراعته، حيث قاد قوات وجيش المدينة المنورة في عهد النبي محمد وقوات الخلفاء الراشدين في عهد الخلافة الراشدة أبو بكر الصديق و عمر بن الخطاب.

أهم المكاسب توحيد قيادته العسكرية، اتحدت الجزيرة العربية، لأول مرة في التاريخ، تحت كيان سياسي واحد وهي الخلافة الإسلامية في شبه الجزيرة العربية.

جيث انتصر خالد بن الوليد في قيادة قوات الخلافة الإسلامية الوليدة في أكثر من مائة معركة ضد قوات الإمبراطورية البيزنطية الرومانية والإمبراطورية الساسانية الفارسية وحلفائهما بالإضافة إلى القبائل العربية الأخرى في العراق والشام.

إنجازات خالد

وشملت إنجازاته الإستراتيجية غزو شبه الجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين العراق الفارسية وسوريا الرومانية في غضون عدة سنوات من 632 إلى 636.

كما يُذكر بانتصاراته الحاسمة في اليمامة والعليا وفراز، ونجاحاته التكتيكية في الولجة واليرموك, وخالد بن الوليد كان من قبيلة قريش المكية من قبيلة مخزوم وهي أغنى أغنياء قريش، وكام يعادي النبي محمد في مكة مع بداية الدعوة.

إسلام خالد

لعب خالد بن الوليد دورًا حيويًا في انتصار  قريش مكة في غزوة أحد على المسلمين, ولكن بعد صلح الحديبية اعتنق الإسلام، وانضم إلى النبي محمد بعد معاهدة الحديبية، وشارك معه في غزوات مختلفة، مثل غزوة مؤتة, وكانت أول معركة بين الرومان والمسلمين.

حيث ذكر خالد بن الوليد أن القتال كان شديدًا لدرجة أنه استخدم تسعة سيوف اندلعت في المعركة, حيث تولى خالد بن الوليد راية المسلمين بعد زيد بن حارثة، وبعد جعفر بن أبي طالب، وبعد مقتل عبد الله بن رواحة.

التمرد في جزيرة العرب

بعد وفاة النبي محمد، لعب دورًا رئيسيًا في قيادة قوات المدينة تحت الخليفة لأبي بكر في حروب الردة، وغزو وسط الجزيرة العربية وإخضاع القبائل العربية إلى حكم وطاعة الخليفة.

وتم تحت قيادته سيطرة مناطق عربية شمال الجزيرة الساساني مملكة الحيرة، وهزم القوات الفارسية الساسانية خلال سيطرته للعراق.

وبعد ذلك تم نقله لاحقًا إلى الجبهة الغربية حت يسطيرعلى سوريا الرومانية الشام والدولة العميلة العربية البيزنطية من الغساسنة.

الإعفاء والوفاة

تم إعفاه من القيادة العسكرية بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب، إلا أنه ظل مع ذلك القائد الفعال للقوات المتصاعدة ضد البيزنطيين خلال المراحل الأولى من الحروب البيزنطية العربية.

وهنا نقول أن تحت قيادته، تم السيطرة على دمشق عام 634، وتم تحقيق النصر العربي الرئيسي العظيم على القوات البيزنطية في معركة اليرموك عام (636).

والتي أدت إلى غزو بلاد الشام في عام 638 ، في ذروة حياته المهنية، تم فصله من الخدمة العسكرية, وجلوسه في مدينة حمص حتى وفاته على فراش الموت عام 642 ميلادي, وتم بناء مسجد في حمص تحت قبره بإسم خالد بن الوليد.

Khalid ibn al-Walid
Khalid ibn al-Walid

He is the leader Khalid bin Al-Walid bin Al-Mughirah Al-Makhzumi, who was an Arab Muslim leader in the service of Islam, the Prophet Muhammad and the caliphs Abu Bakr Bin (ruled 632-634), and he died in the year 642 AD.

He also played a role with Caliph Umar Bayn (reigned 634 to 644), and played a leading role in the Apostasy Wars against rebellious tribes in the Arabian Peninsula in 632-633 and the early Islamic conquests of Persian Iraq in 633-634 and Byzantine Syria in 634-638.

Quraish tribe

Khalid ibn al-Walid was a knight from the rich aristocratic Makhzoum tribe in the Quraysh tribe, which strongly opposed the Prophet Muhammad.

And he played a key role in the defeat of the Muslims at the Battle of Uhud in 625, but after his conversion to Islam in 627 or 629, the Prophet Muhammad appointed him as a leader and gave him the title of sword God the merciful.

It is reported that Khalid ibn al-Walid coordinated the safe withdrawal of Muslim forces through the failed campaign to the Battle of Mutah against the Arab allies of the Byzantines in 629. 

And led the Bedouin gatherings of the Islamic army during the control of Mecca and the Battle of Hunayn in 630.

Wars of apostasy

After the death of the Prophet Muhammad, Khalid ibn al-Walid was appointed to suppress or subdue the Arab tribes of Najd and al-Yamamah (both regions in central Arabia) opposing the nascent Islamic state, and rebel leaders defeated Taliha at the Battle of Bouzakha in 632 and Musaylimah the Liar at the Battle of Aqraba in 633.

After the conclusion of the Wars of Apostasy in Arabia, Khalid ibn al-Walid then moved against the Christian Arab tribes in the north largely, with the Sassanid Persian garrisons in the Euphrates valley in Iraq and the Levant.

Muslim army leadership

Caliph Abu Bakr reassigned him to command the Muslim armies in Syria and led his men there on an unconventional march across a long, waterless stretch of the Syrian desert, cementing his reputation as a military strategist.

As a result of these decisive victories over the Byzantines at Ajnadin (634), Fahl (634), Damascus (634-635) and Yarmouk (636), the Muslims under the leadership of Khalid ibn al-Walid conquered most of Syria.

Thereafter, he was demoted from high command by Caliph Umar with a range of reasons cited by traditional Islamic and modern sources.

Hercules retreat

Khalid ibn al-Walid continued his military service as a major lieutenant to his successor, Abu Ubaidah ibn al-Jarrah, in the siege of Homs, Aleppo, and the Battle of Qansreen, all in 637-638.

Which collectively precipitated the withdrawal of the Byzantine imperial forces led by Emperor Heraclius from Syria, where the Caliph Omar Khaled bin Al-Walid separated from his state to Qanasrin. After that, the leader Khaled Homs died in 642.

Greatest military leader

Historians generally consider Khalid ibn al-Walid to be one of the greatest, most experienced and accomplished generals in Islam, and he is celebrated throughout the Arab and Islamic world to this day.

In the Islamic tradition, Khalid bin Al-Walid is credited with his combative tactics and effective leadership of the early Islamic conquests, and at the same time many accuse him of executing Arab tribesmen who converted to Islam illegally.

They are tribes of Bani Jadamah in the life of the Prophet Muhammad and Malik in the wars of apostasy, as well as moral and financial misconduct in Syria and giving money to some men without taking advice from Caliph Omar Ibn Al-Khattab.

Khaled’s character

This fame and military personality bothered some of the Companions and early Muslims who converted to Islam, including Caliph Umar, who feared that this would develop into a cult and reverence for Khalid’s personality without actions.

He is Khalid ibn al-Walid, born and died between (592-642), also known as Saif Allah al-Maslul, a nickname and name given to him by the Prophet Muhammad after his entry into Islam, companions.

Military creativity

Khalid bin Al-Walid was famous for his military tactics and ingenuity, as he led the forces and army of Medina during the era of the Prophet Muhammad.

And the forces of the Rightly-Guided Caliphs during the era of the Rightly-Guided Caliphate Abu Bakr Al-Siddiq and Omar bin Al-Khattab.

The most important gain was the unification of his military leadership. For the first time in history, the Arabian Peninsula was united under one political entity, the Islamic Caliphate in the Arabian Peninsula.

In the leadership of the fledgling Islamic caliphate forces, Khalid ibn al-Walid won more than a hundred battles against the forces of the Byzantine Roman Empire, the Persian Sassanid Empire and their allies, as well as other Arab tribes in Iraq and the Levant.

Khaled’s achievements

His strategic achievements included the conquest of Arabia and Mesopotamia, Persian Iraq and Roman Syria within several years from 632 to 636.

He is also remembered for his decisive victories in al-Yamamah, al-Ulaya and Faraz, and his tactical successes in al-Walajah and al-Yarmouk.

Khalid ibn al-Walid was from the Meccan Quraish tribe of the Makhzoum tribe, the richest of the Quraish, and he was hostile to the Prophet Muhammad in Mecca with the beginning of the call.

Islam Khaled

Khalid bin Al-Walid played a vital role in the victory of the Quraysh of Mecca in the Battle of Uhud against the Muslims, but after the Hudaybiyah Treaty, he converted to Islam.

And joined the Prophet Muhammad after the Treaty of Hudaybiyah, and participated with him in various invasions, such as the Battle of Mutah, and it was the first battle between the Romans and Muslims.

Where Khalid bin Al-Walid mentioned that the fighting was so intense that he used nine swords that broke out in the battle, where Khalid bin Al-Walid took the banner of Muslims after Zaid bin Haritha, after Jaafar bin Abi Talib, and after the killing of Abdullah bin Rawahah.

The rebellion in the Arabian Peninsula

After the death of the Prophet Muhammad, he played a major role in leading the Medina forces under the Caliph Abu Bakr in the wars of apostasy, the conquest of central Arabia and the subjugation of the Arab tribes to the rule and obedience of the Caliph.

Under his leadership, he gained control of Arab regions north of the Sassanid island, the Kingdom of Al-Hira, and defeated the Persian Sassanid forces during his control of Iraq.

It was later transferred to the Western Front to take over Roman Syria, the Levant, and the Arab Byzantine client state of the Ghassanids.

Exemption and death

He was relieved of military command by order of Caliph Umar ibn al-Khattab, but he nevertheless remained the effective commander of the forces rising against the Byzantines during the early stages of the Byzantine-Arab Wars.

Here we say that under his leadership, Damascus was captured in 634, and the great major Arab victory over the Byzantine forces was achieved in the Battle of Yarmouk in the year 636.

Which led to the conquest of the Levant in 638, at the height of his career, he was dismissed from military service, and he sat in the city of Homs until his death on his deathbed in 642 AD.

And a mosque was built in Homs under his tomb in the name of Khalid ibn al-Walid.

2 thoughts on “قصة خالد بن الوليد | Khalid ibn al-Walid

Your Comment

%d مدونون معجبون بهذه: