ابو الكيمياء جابر بن حيان | Jabir ibn Hayyan

Jabir ibn Hayyan
جابر بن حيان

يُعتبر العالم المسلم أبو موسى جابر بن حيان الأزدي، الملقب أحيانًا بالحراني والصوفي، أبو الكيمياء العربية وأحد مؤسسي الصيدلة الحديثة, حيث كان معروفا عند الأوروبيين باسم جابر.

الولادة

ولد في مدينة طوس في محافظة خراسان في إيران عام 721 م, وكان والده حيان الأزدي “عطاراً” (صيدلياً أو مطبب) من قبيلة الأزد العربية في اليمن, وتوفي في الكوفة عن عمر 94 عام 815 م.

وأقام في مدينة الكوفة في العراق إبان حكم الخلافة الأمويين, بعد دعم حيان الثورة العباسية ضد الخلافة الأمويين انتقل إلى إيران حيث ولد جابر بن حيان هناك.

التعليم

حينها هربت الأسرة إلى اليمن بعد أن قبض على الأمويون وعلى حيان والد جابر وتم إعدامه, قام جابر بن حيان بالدراسة في اليمن تحت وصاية العلامة الحربي الحميري.

الكوفة

بعدها عاد جابر بن حيان إلى الكوفة بعد أن تولى العباسيون السلطة والخلافة, يقال أنه أصبح تلميذا للإمام جعفر الصادق, وتعلم الكيمياء والصيدلة والفلسفة والفلك والطب.

أصبح جابر بن حيان في البلاط العباسي في عهد الخليفة هارون الرشيد وكان طبيباً يعمل لدى كبار وزرائه (الوزير)، البرامكيين.

الكتابات العلمية

يزعم بعض المؤلفين أنه كان كاتبًا غزير الإنتاج حيث ألف 300 كتابًا في الفلسفة، و 1300 كتابًا عن الابتكارات الميكانيكية ومئات الكتب في الكيمياء.

ولقد حير العلماء من هذه المجموعة الكبيرة من الكتابات العربية، والعديد منها غاية في الحيرة، والتي كانت تحت اسم جابر بن حيان.

تأليف الكتب

حيث اشتبه مؤلفون آخرون هذه المجموعة “مجموعة Jabirianum” والتي تحتوي على أكثر من 500 عنوان, على أنها لم يكتبها جابر بن حيان بنفسه ، ولكنها كانت إضافات من قبل طلابه أو أتباعه ضمن أتباع جابر بن حيان.

يعتقد البعض الآخر (لوري) أن بعض هذه الكتب كتبها جابر ، بينما كتب البعض الآخر في وقت لاحق على مدى قرنين من الزمان.

أسماء الكتب

ومن كتب جابربن حيان ما يلي: كتاب الرحمة الكبير, كتب الإثنى عشر (مائة واثنا عشر كتابا), كتاب السبعين, كتب الموازين, وكتاب الخمسة (خمسمائة كتاب).

وأيضا تم ترجمة العديد من هذه الكتب إلى اللاتينية في العصور الوسطى, ومن بين كتبه كتاب الهامة الأخرى, كتاب الزهرة, عن فن الخيمياء النبيل.

هارون الرشيد

قام جابر بن حيان بإهداء الكتاب إلى الخليفة العباسي هارون الرشيد, حيث تمت ترجمة كتبه في الكيمياء ، بما في ذلك كتابه “كتاب الكيمياء” ، كتاب السبعين (السبعون كتابًا) ، إلى اللاتينية ولغات أوروبية مختلفة أيضًا.

لأنها كانت هذه الترجمات شائعة في أوروبا لعدة قرون أخرى, لأنها ساهمت وأثرت في تطور الكيمياء الحديثة في أوروبا وعصرنا الحالي.

كتب جابر بن حيان

من بين الكتب التي كتبها، كتاب الأحجار, حيث كتبه بشفرة سرية للغاية وغير مفهومة ، ولا يفهمها إلا أولئك الذين بدأوا دراسته في مدرسة الكيمياء.

حيث زعم أن الكلمة الإنجليزية “gibberish”، والتي تعني الهراء ، مشتقة من اسمه “Geber” ويُعتقد أنها مرتبطة بكتاباته في عالم التشفير.

المنهج التجريبي

يعود الفضل في ذلك إلى جابر بن حيان في إدخال المنهجية التجريبية في الكيمياء واختراع العديد من العمليات الكيميائية المستخدمة في الكيمياء الحديثة.

إختراعات في الكيمياء

وتشمل هذه الإختراعات التبلور، والتكلس، والتسامي والتبخر، وتخليق الأحماض (أحماض الهيدروكلوريك ، والنتريك ، والخل ، والطرطريك) ، والتقطير باستخدام أعظم اختراعه ، الإنبيق (الأنبيق).

إنجازات جابر بن حيان

وشملت الإنجازات الأخرى تحضير معادن مختلفة، وتطوير الفولاذ، وصبغ القماش ودباغة الجلود، وطلاء القماش المقاوم للماء، واستخدام ثاني أكسيد المنغنيز في صناعة الزجاج ، والوقاية من الصدأ.

والتعرف على كيفية عمل الدهانات والشحوم, كما طور جابر بن حيان الريجيا المائية لإذابة الذهب, وكانت هذه من أعظم الإنجازات.

العناصر الطبيعية

اقترح جابر بن حيان ثلاث فئات للعناصر الطبيعية: الأرواح التي تتبخر عند التسخين, المعادن مثل الذهب والفضة والرصاص والحديد والنحاس.

والأحجار التي يمكن تحويلها إلى مسحوق, ويمكن أن تمثل هذه التسمية بداية تصنيفات أكثر حداثة للعناصر الطبيعية.

الكيمياء القديمة

على الرغم من أن الكيمياء القديمة كانت مهتمة في تحضير المعادن الثمينة، فقد كرس جابر بن حيان عمله لتطوير الأساليب الكيميائية الأساسية مع استخدام المنهج التجريبي, ودراسة التفاعلات الكيميائية وأصولها.

مما مهد الطريق إلى تحويل الكيمياء من عالم الأساطير والخرافة إلى تخصص علمي واقعي, ويذكر أن تطور الكيمياء في أوروبا يمكن إرجاعه مباشرة إلى جابر بن حيان, العالم المسلم العربي من اليمن.

الوفاة

توفي جابر بن حيان أبو الكيمياء في العراق، في مدينة الكوفة، عن عمر يناهز أربعة وتسعون عاما، سنة ثمانمئثة وخمسة عشر ميلادي, تاركا إرثا عظيما للبشرية في مجال الكيمياء.

Jabir ibn Hayyan
Jabir ibn Hayyan

The Muslim scholar Abu Musa Jabir ibn Hayyan al-Azdi, sometimes called al-Harani and mystic Jabir ibn Hayyan, is considered the father of Arabic chemistry and one of the founders of modern pharmacology, as he was known to Europeans as Jabir.

Birth

He was born in the city of Tus in the province of Khorasan in Iran in the year 721 AD, and his father was Hayan Al-Azdi “Attar” (pharmacist or physician) from the Arab Azd tribe in Yemen, and he died in Kufa at the age of 94 in 815 AD.

He resided in the city of Kufa in Iraq during the rule of the Umayyad Caliphate, after Hayyan supported the Abbasid Revolution against the Umayyad Caliphate, he moved to Iran, where Jaber Ibn Hayyan was born there.

education

At that time, the family fled to Yemen after the Umayyads and Hayyan, Jaber’s father, were arrested and executed. Jaber bin Hayyan studied in Yemen under the tutelage of the military scholar al-Hamiri.

Kufa

Then Jabir bin Hayyan returned to Kufa after the Abbasids assumed power and caliphate. It is said that he became a student of Imam Jaafar al-Sadiq, and learned chemistry, pharmacy, philosophy, astronomy and medicine.

Jabir ibn Hayyan became in the Abbasid court during the reign of Caliph Harun al-Rashid and was a doctor working for his senior ministers (the vizier), the Baramkis.

Scientific writings

Some authors claim that he was a prolific writer who wrote 300 books on philosophy, 1,300 books on mechanical innovations and hundreds of books on chemistry.

Scholars have been puzzled by this large group of Arabic writings, many of which are very confused, and which were under the name of Jabir ibn Hayyan.

writing books

Where other authors suspected this collection, the “Jabirianum Collection”, which contains more than 500 titles, was not written by Jabir ibn Hayyan himself, but was an addition by his students or followers within the followers of Jabir ibn Hayyan.

Others (Laurie) believe that some of these books were written by Jabir, while others were written later over two centuries.

book names

Among the books of Jaber Ibn Hayyan are the following: The Great Book of Mercy, The Twelve Books (one hundred and twelve books), The Seventy Books, The Books of Scales, and The Five Hundred Books (five hundred books).

Many of these books were also translated into Latin in the Middle Ages, among his other important books, the Book of Venus, on the noble art of alchemy.

Harun Al Rasheed

Jabir ibn Hayyan gifted the book to the Abbasid Caliph Harun al-Rashid. His books on alchemy, including his book The Book of Chemistry, Kitab al-Saba’in (The Seventy Books), were translated into Latin and various European languages ​​as well.

Because these translations were popular in Europe for several more centuries, because they contributed and influenced the development of modern chemistry in Europe and our time.

Jaber bin Hayyan books

Among the books he wrote, the Book of Stones, which he wrote in a very secret and incomprehensible code, understood only by those who began his studies at the school of chemistry.

He claimed that the English word “gibberish”, which means nonsense, derives from his name “Geber” and is believed to be related to his writings in the crypto world.

Experimental method

The credit goes to Jabir ibn Hayyan for introducing the experimental methodology in chemistry and for inventing many of the chemical processes used in modern chemistry.

inventions in chemistry

These inventions include crystallization, calcination, sublimation and evaporation, acid synthesis (hydrochloric, nitric, vinegar, and tartaric acids), and distillation using his greatest invention, Alembic.

Achievements of Jaber bin Hayyan

Other achievements included the preparation of various metals, the development of steel, the dyeing of cloth and leather tanning, the coating of water-resistant cloth, the use of manganese dioxide in the manufacture of glass, and the prevention of rust.

And getting to know how paints and greases work, and Jaber Ibn Hayyan also developed aqueous regia to dissolve gold, and this was one of the greatest achievements.

natural elements

Jabir ibn Hayyan suggested three classes of natural elements: spirits that evaporate upon heating, metals such as gold, silver, lead, iron and copper.

and stones that could be made into a powder, and this designation could mark the beginning of more modern classifications of the natural elements.

ancient chemistry

Although alchemy was interested in the preparation of precious metals, Jabir ibn Hayyan devoted his work to developing basic chemical methods with the use of the experimental method, and the study of chemical reactions and their origins.

Which paved the way for the transformation of chemistry from the world of myths and legends into a realistic scientific discipline, and it is mentioned that the development of chemistry in Europe can be directly traced back to Jaber Ibn Hayyan, the Arab Muslim scholar from Yemen.

Death

Jaber bin Hayyan, the father of chemistry, died in Iraq, in the city of Kufa, at the age of ninety-four years, in the year eight hundred and fifteen AD, leaving a great legacy for humanity in the field of chemistry.

One thought on “ابو الكيمياء جابر بن حيان | Jabir ibn Hayyan

Your Comment

%d مدونون معجبون بهذه: