بيع منزل ابن خلدون | Ibn Khaldun House

ibn khaldoun
علم الإجتماع إبن خلدون

أثار خبر بيع منزل إبن خلدون ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، وعدد من الدول العربية التي تفاعلت مع الحدث، وهو مؤسس علم الاجتماع في مدينة فاس المغربية.

وقام ناشطو عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعرض صورا للبيت، مما دفع وزارة الثقافة المغربية إلى التدخل وفتح تحقيق في الأمر.

حيث قام وزير الثقافة المغربي بإصدار تعليماته بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ البيت وتدعيم جدرانه أولا، ثم إدراجه ضمن برنامج ترميم البيوت الآيلة للسقوط في المدينة العتيقة فاس.

تدخل وزير الثقافة المغربي

وقالت الوزارة بخصوص هذا الموضوع «من الصعب الجزم بصحة ما يتداول حول هذا البيت، في ظل غياب الوثائق المكتوبة أو الشواهد المادية التي تؤكد أن هذا المسكن كان فعلا مسكنا للعلامة ابن خلدون، بما في ذلك كتابات ابن خلدون».

ومن جهة أخرى قال مروان مهياوي، أحد ذوي الحقوق في منزل ابن خلدون في فاس، أنه، بعد إعلان عائلته طرح البناية للبيع اتصلت بها مصلحة وزارة الثقافة، وعقدت معها لقاء حول الأمر.

ويضيف أيضا في هذا السياق أن لجنة من الخبراء سوف تكون في هذه البناية لإنجاز تقرير حولها قبل رفعه إلى الوزارة الوصية لاتخاذ ما تراه مناسبا، مشيرا إلى أن عائلته اقتنت هذا العقار سنة 1969، بعد أن توالت على ملكيته أربع عائلات أخرى.

منزل إبن خلدون في فاس

وهذا الخبر وهو بيع منزل إبن خلدون، أثار ضجة كبيرة وسط المهتمين، الذين أكدوا على ضرورة اقتنائه من طرف الجهات الرسمية وتحويله إلى صرح ثقافي، لأنه يشكل جزءا من ذاكرة مدينة فاس والمغرب بصفة عامة.

وناشد آخرون الدولة المغربية بالعمل على اقتناء منزل ابن خلدون وتحويله إلى متحف، معتبرين أن هناك دول كثيرة تتمنى أن يكون لها مثل هذا الأثر لتتباهى به أمام باقي الأمم.

ومن جهة أخرى نقل موقع هسبريس المغربي عن مروان مهياوي، عن أحد ذوي الحقوق في منزل ابن خلدون بفاس، أنه، بعد إعلان عائلته طرح المبنى للبيع اتصلت بمصلحة وزارة الثقافة، وعقدت معها لقاء حول الأمر.

المنزل إرث ثقافي

وقالت المديرية في قطاع الثقافة مع جهة فاس مكناس أنه “من الصعب الجزم في صحة ما يتداول حول هذا البيت، في ظل غياب الوثائق المكتوبة أو الشواهد المادية التي تؤكد أن هذا المسكن كان فعلا مسكنا للعلامة ابن خلدون، بما في ذلك كتابات ابن خلدون”.

وأوضح مهياوي، أن عائلته اقتنت هذا العقار عام 1969، بعد أن توالت على ملكيته أربع ملاك أخرين, وأبدى كثيرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حزنهم بسبب ما وصفوه في “الإهمال المتعمد للمنزل” من قبل الجهات الرسمية.

ibn khaldoun
The house of the scientist Ibn Khaldun

The news of the sale of Ibn Khaldoun’s house caused an uproar on social media in Morocco, and a number of Arab countries that interacted with the event, and he is the founder of sociology in the Moroccan city of Fez.

Activists on social media showed pictures of the house, which prompted the Moroccan Ministry of Culture to intervene and open an investigation into the matter.

The Moroccan Minister of Culture instructed the necessity of urgent intervention to save the house and strengthen its walls first, and then included it in the program of restoring dilapidated houses in the old city of Fez.

The intervention of the Moroccan Minister of Culture

On this issue, the ministry said, “It is difficult to be certain of the authenticity of what is being circulated about this house, in the absence of written documents or physical evidence that confirms that this residence was actually a residence for the scholar Ibn Khaldun, including the writings of Ibn Khaldun.”

On the other hand, Marwan Mihawi, one of the rights holders in Ibn Khaldoun’s house in Fez, said that after his family announced that the building had been put up for sale, the Ministry of Culture contacted them and held a meeting with them about the matter.

He also adds in this context that a committee of experts will be in this building to complete a report on it before submitting it to the willful ministry to take what it deems appropriate, noting that his family acquired this property in 1969, after four other families took over the property.

Ibn Khaldoun’s house in Fez

This news, which is the sale of Ibn Khaldun’s house, caused a sensation among those interested, who stressed the need to acquire it by the official authorities and turn it into a cultural monument, because it forms part of the memory of the city of Fez and Morocco in general.

Others appealed to the Moroccan state to work on acquiring Ibn Khaldun’s house and turning it into a museum, considering that there are many countries that wish to have such an impact to be proud of in front of other nations.

On the other hand, the Moroccan website, Hespress, quoted Marwan Mihaoui, from one of the rights owners in Ibn Khaldoun’s house in Fez, that, after his family announced that the building had been put up for sale, it contacted the Ministry of Culture and held a meeting with it about the matter.

The house is a cultural heritage

The directorate in the culture sector said with the Fez-Meknes region that “it is difficult to be certain about the authenticity of what is being circulated about this house, in the absence of written documents or physical evidence confirming that this residence was actually a residence of the scholar Ibn Khaldun, including the writings of Ibn Khaldun.”

Mahiawi explained that his family acquired this property in 1969, after four other owners took possession of it, and many expressed their grief on social media because of what they described as the “deliberate neglect of the house” by the official authorities.

2 thoughts on “بيع منزل ابن خلدون | Ibn Khaldun House

your comment

%d مدونون معجبون بهذه: