سنة هجرية شهر محرم Hijri year Muharram

سنة هجرية شهر محرم Hijri year Muharram
سنة هجرية شهر محرم Hijri year Muharram

اعتمد المسلمون التقويم الهجري، ونظرا لاعتماد الهجرة النبوية الشريفة بداية له فقد سمى ب التقويم الهجري، وقد اعتمد بعد سنتين ونصف السنة من خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه، في ربيع الأول من عام 16 للهجرة، وكان يوم 1 المحرم من عام 17 للهجرة بداية أول سنة هجرية بعد اعتماد التقويم الهجري.

وسبب البحث ورود خطاب لأبي موسى الأشعري، أمير البصرة في السنة السابعة عشرة في خلافة عمر، مؤرخاً في شهرشعبان، فأرسل إلى الخليفة عمر، يقول: «يا أمير المؤمنين تأتينا الكتب، وقد أرخ بها في شعبان ولا ندري هل هو في السنة الماضية أم السنة الحالية.

وبحسب المصادر الإسلامية ، قد جمع عمر بن الخطاب، الصحابة، ليضعوا حلاً للمشكلة، فكان عدد من الآراء، حيث قال البعض: نؤرخ من مولد الرسول، واقترح البعض الآخر بالأخذ بتاريخ وفاته، في حين قال البعض الآخر بالأخذ بهجرته، فكان الرأي الأغلب.

واستشار الخليفة عمر بن الخطاب، اثنين من الصحابة، هما عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، فأقراه، وبذلك انطلقت السنة الهجرية من هجرة الرسول التي توافق 622 للميلاد، لتصبح السنة الأولى في التاريخ الهجري.

وحول بداية السنة الهجرية، كان هناك عدد من الآراء في ذلك، حيث رأى البعض أن يكون شهر رمضان بداية للعام الهجري، واعتمد الخليفة عمر بن الخطاب محرم، لأنه منصرف الناس من حجهم فاتفقوا عليه تكون بداية السنة الهجرية من محرم وتنتهي بذي الحجة.

ومن الشهور الهجرية يرى اختلافاً بين اسم الشهر، وصفته، حيث يسمي العرب شوال، لأن الإبل تشول في أذيالها في بداية فصل الشتاء ورمضان شدة الحر، وكذلك ربيع الأول والثاني، لا يأتي في فصل الربيع في بعض السنوات.

وعلل الزعاق اختلاف التسمية والصفة، قائلاً إن المسلمين اعتمدوا أسماء العرب للشهور قبل الإسلام، حيث تعتمد على التاريخ الشمسي الثابت في فصوله وأوقاته. وتعد السنة الهجرية أقصر من السنة الميلادية.

يحتفل المسلمون اليوم بذكرى رأس السنة الهجرية لعام 1442 ويقصد بها هجرة النبى محمد وأصحابه من مكة إلى يثرب والتى سُميت بعد ذلك بالمدينة المنورة؛ بسبب ما كانوا يلاقونه من إيذاء من زعماء قريش، خاصة بعد وفاة عمه أبى طالب وكانت في عام 1هـ، الموافق لـ 622م.

وتم اتخاذ الهجرة النبوية بداية للتقويم الهجرى، بأمر من الخليفة عمر بن الخطاب بعد استشارته بقية الصحابة في زمن خلافته، واستمرت هجرة من يدخل في الإسلام إلى المدينة المنورة، حيث كانت الهجرة إلى المدينة واجبة على المسلمين، ونزلت الكثير من الآيات تحث المسلمين على الهجرة.

كان النبى محمد قد أمر بالتأريخ بعد قدومه إلى يثرب، وقد حدث هذا التأريخ منذ العام الأول للهجرة، كان النبى يُرسل الكتب إلى الملوك والأمراء ورؤساء القبائل المختلفة بتاريخ الهجرة.

وفى سنة 17 هـ اعتمد الخليفة عمر بن الخطاب التأريخ بداية من غرة شهر محرم من العام الأول للهجرة النبوية، ومما ذُكر في سبب اعتماد عمر للتاريخ أن أبا موسى كتب إلى عمر أنه يأتينا منك كتب ليس لها تاريخ، فجمع عمر الناس، فقال بعضهم: «أرخ بالمبعث»، وبعضهم: «أرخ بالهجرة»، فقال عمر: «الهجرة فرقت بين الحق والباطل».

وفى رواية أخرى أن أحدهم رفع صكًا لعمر محله شهر شعبان، فقال: «أى شعبان، الماضى أو الذي نحن فيه، أو الآتى؟ ضعوا للناس شيئًا يعرفون فيه حلول ديونهم»، فيُقال إنه أراد بعضهم أن يؤرخوا كما تؤرخ الفرس بملوكهم، كلما هلك ملك أرخوا من تاريخ ولاية الذي بعده، فكرهوا ذلك، ومنهم من قال: «أرخوا بتاريخ الروم من زمان الإسكندر»، فكرهوا ذلك،

وقال قائلون: «أرخوا من مولد رسول الله»، وقال آخرون: «من مبعثه عليه السلام»، وأشار على بن أبى طالب وآخرون أن يؤرخ من هجرته من مكة إلى المدينة لظهوره لكل أحد فإنه أظهر من المولد والمبعث. فاستحسن ذلك عمر والصحابة، فأمر عمر أن يؤرخ من هجرة الرسول وأرخوا من أول تلك السنة من محرمها.

يتكون التقويم الهجرى من 12 شهرا قمريا أي أن السنة الهجرية تساوى 354 يوما تقريبا، بالتحديد 354.367056 يوما، والشهر في التقويم الهجرى إما أن يكون 29 أو 30 يوما.

سنة هجرية شهر محرم Hijri year Muharram
سنة هجرية شهر محرم Hijri year Muharram

The Muslims adopted the Hijri calendar, and due to the adoption of the noble Prophet’s migration as the beginning of it, it was called the Hijri calendar, and it was adopted two and a half years after the succession of Umar ibn al-Khattab.

may God be pleased with him, in Rabi al-Awwal of the year 16 AH, and Muharram 1 of the year 17 AH was the beginning The first Hijri year after the adoption of the Hijri calendar.

The reason for the research was the arrival of a letter by Abu Musa al-Ash’ari, the Emir of Basra in the seventeenth year of the Caliphate of Umar, dated the month of Sha’ban, and he sent to Caliph Umar, saying:

“Oh, Commander of the Faithful, the books come to us, and we do not know whether it was in the past year or the year Current.

According to Islamic sources, Omar bin Al-Khattab gathered the Companions to put together a solution to the problem, and there were a number of opinions.

Caliph Umar bin Al-Khattab consulted two companions, namely Othman bin Affan and Ali bin Abi Talib, and he read it, and thus the Hijri year started from the migration of the Messenger, which corresponds to 622 AD, to become the first year in the Hijri date.

Concerning the beginning of the Hijri year, there were a number of opinions about it, as some saw that the month of Ramadan be the beginning of the Hijri year.

and the Caliph Umar bin Al-Khattab adopted Muharram, because he spent the people from their pilgrimage, so they agreed that the beginning of the Hijri year will be from Muharram and end with Dhu al-Hijjah.

And from the Hijri months, he sees a difference between the name of the month and its description, as the Arabs call Shawwal, because camels fall in their tails at the beginning of the winter and Ramadan in the intensity of the heat.

as well as the first and second spring, which does not come in the spring in some years. Al-Zaaq explained the difference in naming and adjective, saying that Muslims adopted the names of the Arabs for the months before Islam, as they depend on the fixed solar history in its seasons and times. The Hijri year is shorter than the Gregorian year.

Today Muslims celebrate the Hijri New Year of 1442, which refers to the migration of the Prophet Muhammad and his companions from Mecca to Yathrib, which was later called Medina.

Because of what they were suffering from the abuse of the leaders of the Quraysh, especially after the death of his uncle Abu Talib and it was in the year 1 AH, corresponding to 622 CE.

and the Prophet’s migration was taken as the beginning of the Hijri calendar, by order of Caliph Omar bin Al-Khattab after he consulted the rest of the Companions at the time of his caliphate, and the emigration of He enters Islam to Medina.

where migration to Medina was obligatory for Muslims, and many verses were revealed urging Muslims to migrate. The Prophet Muhammad had ordered the date after his arrival to Yathrib, and this date has occurred since the first year of the Hijra.

The first is for the Prophet’s migration, and from what was mentioned in the reason for Omar’s reliance on history is that Abu Musa wrote to Umar that books that have no history come to us from you.

He gathered the age of the people, so some of them said: “Chronicle with the source”, and some of them: “Chronicle with the emigration.” So Omar said: “The migration has separated. Between right and wrong ».

In another narration, one of them raised a check for an age whose place was the month of Sha`ban, and said: “Which Shaban, the past or the one we are in, or the next? Put for people something in which they know the solutions of their debts.

”It is said that some of them wanted to date as the Persians date their kings. Whenever a king perishes, they date from the history of the state after him, and they hate it, and some of them said:“ Relate the history of the Romans from the time of Alexander.

”They disliked that, and said Some say: “They date from the birth of the Messenger of God.” Others said: “From his origin, peace be upon him.

” Umar and the Companions liked that, so Umar ordered that he date the emigration of the Messenger, and from the beginning of that year they gave birth to its Muharram.

The Hijri calendar consists of 12 lunar months, meaning that the Hijri year equals approximately 354 days, specifically 354.367056 days, and the month in the Hijri calendar is either 29 or 30 days.

أترك تعليق هنا Leave a comment here

%d مدونون معجبون بهذه: