من هم هاروت وماروت | Harut and Marut

من أشهر القصص في عالم السحر وهي قصة الملكين هاروت وماروت، وقد جاءت في القرآن الكريم في سورة البقرة: ﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ,

فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾.

اليهود والجن

حيث تقول الحكاية إنه عندما نبذ اليهود كتابهم واتجهوا إلى السحر والشعوذة في زمن الملك والنبي سليمان عليه السلام، كانتِ الشياطين التي تعاونهم على السحر تصعدُ إلى السماء فتصلُ إلى السحابِ والغمام لتسترق السمعَ وتنقل أخبار الملائكة وأحاديثهم إلى كهنَتهم الكافرين.

والذين يزعمون بأنهم يعلمون الغيب والخفايا ويُخبرونهم بالمستقبل، ثمّ يقوم الكهنة بإدخال الكذبَ في أخبارهم وتدوينها في الكتب حتى صاروا يقرأونها ويعلّمونها للناس، الذين ظنوا أنّ الجن والشياطين تعلم الغيب، فصاروا يقولون إنه علم الملك سليمان أيضاً لم يكتمل إلا بمساندتهم.

نزول هاروت وماروت

عندها أنزل الله الملكين هاروت وماروت إلى أرض بابل ليُعلما الناس السحر، لعدة أسباب كان أهمّها هو كسر احتكار الكهنة لهذا العلم، وأيضًا جاء على شكل ابتلاءً من الله لهم، ثم للتمييز بين السحر والمعجزة ومعرفة الفرق بين كلام الأنبياء عليهم السلام وكلام السحرة المشعوذين.

فنجد أن هاروت وماروت لم يُعلِّما أحدًا عِلمهما إلا نصحاه وقالا لهم: إنّنا ابتلاء من الله، وإنّ من تعلم علمنا واعتقده وعمل به فهو كافر خسر الدنيا والآخرة، ومن تعلَّمه ولم يمارسه فتوفي ثابتًا على الإيمان، جزاه الله بصبره على المعصية.

وتعلّم الناس السحر في بابل من هاروت وماروت، وكان مما فيه القدرة على التفريق بين الزوجين بإذن الله، باستخدام السحر.

وتسخير السحر للإضرار بالناس، فيتعلّم الناس ما يضرهم ويضر غيرهم، ولا ينفعهم بشيء في الآخرة، ولكن لا يستطيعوا أن يضروا أحدًا إلا بإذنه سبحانه وتعالى؛ لأن السحر لا يؤثر بنفسه، بل بأمر الله ومشيئته بخلقه.

وقد علم اليهود أن من يستبدل ما تتلوه الشياطين بكلام الله سبحانه لا يكون له نصيب من الجنة، وقد اختار اليهود الانشغال بالسحر، ولبئس ما اختاروا بديلاً لكتاب الله الحق، وفضَلوه على الإيمان، ولو أنّهم آمنوا لكان خيرًا لهم.

اليهود والملك سليمان

وعن سبب نزول الآية الكريمة التي تبين قصة هاروت وماروت، أنّ اليهود في المدينة سألوا النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن السحر، ويقال إنّه عندما ذكر سيدنا سليمان في القرآن، قال اليهود إنّ محمدًا يدّعي أنّ ابن داوود كان نبيًا.

وهم لا يرونه كذلك، بل هو برأيهم ساحر سخر الجن والشياطين لخدمته كما  جماعة الكهنة، فنزلت هذه الآية لتكذب أقوالهم ولتبرئ سليمان بن داوود عليهما السلام مما ينسبون إليه من تهم وافتراءات.

القصة في العهد القديم

وعن قصة هاروت وماروت هي قديمة, حيث عرفت قبل أن يوضح القرآن الكريم حقيقة الملكين، والقصة في العهد القديم, تدور حول قصة ملكين هبطا إلى الأرض، بعد أن تساءلت الملائكة لماذا يصبر الله على البشر وهم يقترفون الموبقات.

وكان نزول الملكين هاروت وماروت نوع الإبتلاء حيث رأى امرأة ذات حسنٍ وجمال لم يستطيعا مقاومتها، لكنها كانت من عبدة الأصنام والأوثان فدعتهما إلى دينها فرفضا، ولكن ظلت المرأة تحوم أفكارهما فقالت لهما أخيرًا إن لهم الخيار فإما أن يقبلا دينها أو يقتلا قتيلاً أو يشربا الخمر.

فظن الملكان هاروت وماروت أن الخمر أقل الشرور والضرر، فشربا حتى ثملا، فرآهما إنسان فقتلاه حتى لا يشي بهما، وفي حالتهما تلك اقترفا الزنا أيضًا مع تلك المرأة، فكان أن استيقظا وقد اقترفا المعاصي كلها.

فعاقبهما الله في الدنيا، وقيل إنّ المرأة قد تعلّمت منهما كلمات فصعدت إلى السماء، لكن الله حولها إلى الزهرة فلم تقبل مع أهل الجنة، ومما يجدر ذكره أنّ هذه القصة ليست صحيحة إطلاقا، ولا تمت للقصة والتي ذكرت في القرأن إطلاقا.

هاروت وماروت
Harut and Marut

The Jews and the Jinn

Where the story says that when the Jews abandoned their book and turned to magic and sorcery in the time of King and Prophet Solomon, peace be upon him, the demons who cooperated with them in magic would ascend to the sky and reach the clouds and clouds to eavesdrop and transmit the news of the angels and their sayings to their infidel priests.

Those who claim that they know the unseen and the hidden and tell them the future, then the priests insert lies in their news and record it in books until they read it and teach it to people, who thought that the jinn and demons knew the unseen, so they started saying that the knowledge of King Solomon also was not complete without their support.

The descent of Harut and Marut

Then God sent the two kings Harut and Marut to the land of Babylon to teach people magic, for several reasons, the most important of which was to break the priests’ monopoly on this science, and also came in the form of a trial from God for them, then to distinguish between magic and miracle and know the difference between the words of the prophets, peace be upon them, and the words of sorcerers.

We find that Harut and Marut did not teach anyone their knowledge except that they advised him and said to them: We are a trial from God, and whoever learns our knowledge and believes in it and acts upon it is an infidel who has lost this world and the hereafter, and whoever learns it and does not practice it and dies firm on faith, God rewards him with his patience in disobedience.

People learned magic in Babylon from Harut and Marut, and it was possible to differentiate between spouses, God willing, by using magic.

And harnessing magic to harm people, so people learn what harms them and harms others, and it does not benefit them with anything in the Hereafter, but they cannot harm anyone without His permission, the Almighty; Because magic does not affect itself, but rather by God’s command and will for His creation.

The Jews knew that whoever replaces what the devils recite with the words of God, glory be to Him, will not have a share of Paradise.

The Jews and King Solomon

And about the reason for the revelation of the noble verse that shows the story of Harut and Marut, that the Jews in Medina asked the Prophet Muhammad, may God’s prayers and peace be upon him, about magic, and it is said that when our master Solomon was mentioned in the Qur’an, the Jews said that Muhammad claims that the son of David was a prophet.

They do not see him as such. Rather, in their opinion, he is a sorcerer who mocked the jinn and demons to serve him as a group of priests, so this verse was revealed to deny their sayings and to acquit Solomon bin David, peace be upon them, of the accusations and slander they attribute to him.

The story in the Old Testament

And the story of Harut and Marut is old, as it was known before the Holy Qur’an clarified the truth of the two angels, and the story in the Old Testament revolves around the story of two angels who descended to earth, after the angels wondered why God is patient with humans while they commit misdeeds.

The descent of the two kings Harut and Marut was a kind of affliction where he saw a woman of goodness and beauty that they could not resist, but she was a worshiper of idols and idols, so she invited them to her religion and they refused, but the woman kept circling their thoughts and she finally told them that they had the choice, either they accept her religion or kill a man or drink wine.

So the two kings, Harut and Marut, thought that wine was the least of evils and harm, so they drank until drunk, and a man saw them and killed him so that he would not betray them.

God punished them in this world, and it was said that the woman had learned words from them and ascended to heaven, but God turned her into a flower, and she did not accept with the people of Paradise.

2 thoughts on “من هم هاروت وماروت | Harut and Marut”

Leave a comment