مسيرة حياة العلامة أبوبكر المشهور | Hadramout

Hadramout
ابوبكر المشهور

نبذة عن حياة الحبيب ابي بكر المشهور رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

النسب

هو الداعي إلى الله العلَّامة المربي والمفكر السيد الحبيب أبوبكر العدني ابن علي المشهور, حيث ينتمي إلى السادة آل باعلوي الحضارمة في حضرموت.

والذي ينتهي نسبه إلى الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب والسيدة فاطمة الزهراء ابنة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.

الولادة والنشأة

ولد في مدينة أحوَر في محافظة أبيَن اليمن عام 1366هـ  في أسرة تسلسل فيها الفضل والعلم, حيث نشأ في كنف والده الداعية إلى الله العلاّمة السيد علي بن أبي بكر بن علوي المشهور.

طلب العلم

حفظ القرآن الكريم على يد والده، ونال نصيباً من العلوم الشرعية واللغوية في حلقات والده وفي «المدرسة الميمونة» ببلدة أحوَر., كما تلقى العلوم الشرعية على مجموعة من علماء  أحوَر وعدن وحضرموت.

جمع في تعليمه بين التلقي عن الشيوخ عن طريق التعليم الأبوي والمسند وبين التعليم الأكاديمي المعاصر، حيث تخرج من جامعة عدن كلية التربية قسم اللغة العربية.

كما حصل مؤخراً على شهادة الدكتوراه من جامعة عدن., كما التحق في سلك التربية والتعليم من شبابه، حيث درَّس في «المدرسة الميمونة» بأحوَر، ثم درَّس ببعض مدارس عدن بعد تخرجه من الجامعة.

السفر إلى الحجاز

اضطرته ظروف اليمن في تلك المرحلة  بالسفر إلى الحجاز عام 1400هـ, وهناك استمر في تلقي العلم عن مجموعة من علامئها في مقدمتهم الإمام المربي العلَّامة الحبيب عبدالقادر بن أحمد السقاف.

وكما عمل إماماً و خطيباً لبعض مساجد جدة خلال فترة وجوده فيها, وكان مستمرا في طلب العلم من العلماء الذين كانوا في الحجاز.

الرجوع لليمن

عاد إلى وطنه اليمن عام 1412هـ, حيث تجرد لخدمة الدعوة الإسلامية تربيةً وتعليماً ومنهاجاً، ونشر الوعي الديني على «منهج الوسطية الشرعية والاعتدال الواعي».

أنشأ عشرات المعاهد التربوية التعليمية تحت مسمى:  « أربطة التربية السلامية »، والمراكز التعليمية والمهنية، ومراكز الدراسات والأبحاث في أنحاء اليمن, حيث أقام العديد من الندوات والحلقات العلمية، ونشاط المنتديات الثقافية، والدورات التعليمية.

الرحلات

له رحلات وأسفار عديدة إلى مصر والشام والأردن و سريلانكا وغيرها من البلاد, حيث التقى بعلماءها وارتبط بأسانيدهم وأخذ عنهم.

أطروحات الدعوة

أعاد فلسفة العلم بركنية أن « العلم بعلامات الساعة » كركن رابع إلى أركان الدين الثلاثة ( الإسلام و الإيمان و الإحسان ) كما هو مقرر في حديث جبريل، وفقهه الخاص المسمى « فقه التحولات » وقد تناول هذا الموضوع بتفصيل في كتبه.

أضاف أيضا « سنة المواقف »  و « سنة الدلالة » كإضافة محمودة في علم فقه الدعوة, ووضع فكرة تقسيم المسيرة الإنسانية إلى قسمين:

المدرسة الأبوية (الشرعية) وروادها الأنبياء والعلماء و الصالحون, والمدرسة الأنوية (الوضعية) ورائدها الشيطان وأعوانه من الدجال والكفَّار, ووضع فكرة « الثالوث الوبائي »: الشيطان – الدجال – الكُفر.

ويقابله في المقابل « المثلث المدموج والمعادل الرابع »: التربية – التعليم – الدعوة إلى الله ، والمعادل الرابع: الاكتفاء الذاتي, وفي نفس الوقت دعا إلى تصحيح الانحرافات الفكرية من خلال تصحيح المفاهيم، مثل:

العقل السليم في القلب السليم, والغاية تقرر الوسيلة, والإنسان قبل البنيان والمعلم قبل المنهج والتربية قبل التعليم.

التأليف

له مؤلفات ومنظومات في مختلف العلوم والفنون، مثل: الفِكر، والتربية، وفقه الدعوة، والتاريخ، التراجم والسِيَر، والفقه، والشِّعر, ومن أهم مؤلفاته في خدمة الدعوة الإسلامية والتربية الأبوية الشرعية:

الأسس والمنطلقات في تحليل غوامض سنة المواقف وفقه التحولات, والتليد والطارف في شرح منظومة فقه التحولات و سنة المواقف.

وإحياء لغة الإسلام العالمية, وإحياء منهجية النمط الأوسط من بقية السيف وسادة الصلح, ودوائر الإعادة ومراتب الإفادة.

والنبذة الصغرى في معرفة علامات الساعة الكبرى والوسطى والصغرى, وسلسلة أعلام مدرسة حضرموت.

الوفاة

توفي العلامة الحبيب أبوبكر المشهور في اليمن منطقة حضرموت يوم الأربعاء ٢٨ ذي الحجة ١٤٤٤هـ, الموافق ٢٧ يوليو من عام ٢٠٢٢م, رحمة الله العلامة الجليل رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

ابوبكر المشهور
Alhabib Abobakr

A brief biography of the famous Habib Abi Bakr, may God have mercy on him, and may he rest in peace with the prophets, the truthful, the martyrs and the righteous, and those are good companions.

descent

He is the caller to God, the scholar, the educator and thinker, the famous Sayyid Abu Bakr Al-Adani Ibn Ali, as he belongs to the Messrs.

And whose lineage ends with Imam Al-Hussein bin Ali bin Abi Talib and Lady Fatima Al-Zahra, the daughter of the Prophet Muhammad, may God bless him and his family and his companions.

Birth and upbringing

He was born in the city of Ahwar in the province of Abyan, Yemen in the year 1366 AH into a family of virtue and knowledge, where he grew up under the care of his father, the caller to God, the scholar Sayyid Ali bin Abi Bakr bin Alawi, the famous.

Seeking knowledge

He memorized the Holy Qur’an at the hands of his father, and acquired a share of forensic and linguistic sciences in his father’s circles and in the “Auspicious School” in the town of Ahwar. He also received forensic sciences from a group of Ahwar, Aden and Hadhramaut scholars.

In his education, he combined receiving from the sheikhs through patriarchal and predicate education and contemporary academic education.

He graduated from the University of Aden, College of Education, Department of Arabic Language.

Also recently obtained a doctorate from the University of Aden. He also joined the education corps from his youth, where he taught at the Al-Maimuna School in Ahwar, and then taught in some schools of Aden after graduating from the university.

Travel to Hejaz

The conditions of Yemen at that stage forced him to travel to the Hijaz in 1400 AH, and there he continued to receive knowledge from a group of scholars, led by Imam educator and scholar Habib Abdul Qadir bin Ahmed Al-Saqqaf.

He also worked as an imam and preacher for some mosques in Jeddah during his time there, and he was constantly seeking knowledge from scholars who were in the Hijaz.

Return to Yemen

He returned to his homeland, Yemen, in 1412 AH, where he devoted himself to serving the Islamic call through education, education and a curriculum, and spreading religious awareness on the “legitimacy approach of moderation and conscious moderation.”

He established dozens of educational educational institutes under the name: “The Peace Education Bonds”, educational and professional centers, and studies and research centers throughout Yemen, where he held many seminars and scientific seminars, and the activity of cultural forums, and educational courses.

Trips

He has many trips and travels to Egypt, the Levant, Jordan, Sri Lanka and other countries, where he met its scholars and was associated with their chains of transmission and took from them.

Theses call

He repeated the philosophy of science as the cornerstone of “knowledge of the signs of the Hour” as a fourth pillar of the three pillars of religion (Islam, faith and charity) as established in the hadith of Gabriel, and his special jurisprudence called “The Jurisprudence of Transformations” has dealt with this subject in detail in his books.

He also added the “Sunnah of Attitudes” and “Sunnah of Significance” as a commendable addition in the science of advocacy jurisprudence, and put forward the idea of ​​dividing the human march into two parts:

The patriarchal (legal) school and its pioneers are the prophets, scholars and righteous people, and the egoistic (positivist) school and its pioneer is Satan and his aides from the antichrist and the infidels, and he developed the idea of ​​the “pandemic trinity”: Satan – the antichrist – infidelity.

On the other hand, he is contrasted with the “combined triangle and the fourth equivalent”: education – education – calling to God, and the fourth equivalent: self-sufficiency, and at the same time he called for correcting intellectual deviations through correcting concepts, such as:

A healthy mind resides in a healthy heart, the end determines the means, the human being before the structure, the teacher before the curriculum, and education before education.

Authorship

He has books and systems in various sciences and arts, such as: thought, education, jurisprudence of advocacy, history, translations, biographies, jurisprudence, and poetry.

The foundations and premises in analyzing the ambiguities of the year of attitudes and the jurisprudence of transformations, and the talid and the tarf in explaining the system of jurisprudence of transformations and the year of attitudes.

The revival of the universal language of Islam, the revival of the methodology of the middle style from the rest of the sword and the masters of peace, the circles of repetition and the levels of benefit.

And the minor summary in knowing the major, middle and minor signs of the Hour, and the series of flags of the Hadhramaut School.

Death

The well-known scholar, Al-Habib Abu Bakr, died in Yemen, Hadhramaut region, on Wednesday, 28 Dhu Al-Hijjah 1444 AH, corresponding to July 27, 2022 AD, may God have mercy on the venerable scholar and grant him a vast paradise.

2 thoughts on “مسيرة حياة العلامة أبوبكر المشهور | Hadramout”

Leave a comment