جورج هنري لويس إليوت george henry lewes and george eliot

george henry lewes and george eliot
george henry lewes and george eliot

هو فيلسوف إنجليزي وناقد أدبي ومسرحي معروف، وهو جزء من الحركة الفكرية التي شجعت على مناقشة نظرية داروين وبعض الأفكار الراديكالية والثورية في منتصف العصر الفكتوري في أوروبا.

هو الكاتب جورج هنري لويس فيلسوف إنكليزي، وُلد في 18 أبريل عام 1817, على الرغم من عدم حصوله على التعليم الكافي ، فقد كرس جهده أيضًا للعمل العلمي والبيولوجي على وجه الخصوص.

وعلى الرغم من أن لويس كان يتمنى إلى أن يتم تذكره كفيلسوف وعالم ، إلا أن شهرته ترجع إلى علاقته الطويلة مع الروائية ماري آن إيفانز (المعروفة باسم جورج إليوت).

قصة حب في عالم الأدب

كان لديهم ثلاثة أطفال قبل انفصالهم, حيث كان الطلاق القانوني مستحيلًا لأن لويس كان قد ورد اسمه في شهادة الميلاد على أنه والد أحد أطفالهما (الذي لم يكن ابنه) ، مما يعني أنه اعتُبر متواطئًا في الزنا أو تغاضى عنه.

ومع ذلك ، منذ انفصاله في عام 1854 حتى وفاته في عام 1878 ، عاش لويس وجورج إليوت معًا في سعادة واعتبروا نفسيهما متزوجين, وحدث أخيرًا في عام 1877 عندما تم تقديمهما إلى الأميرة لويز، ابنة الملكة فيكتوريا.

ماري آن إيفانز وجورج هنري لويس، من أشهر الأسماء في الأدب الإنجليزي، ارتبطا من خلال علاقة الحب والصداقة التي أثرت حياتهما وكتابتهما على الرغم من عدم الزواج، وتحملا معا عبء تمردهما على السائد ورفضهما قيود العصر الفكتوري.

إهتمامات لويس

كان له إهتمامات شتى في أكثر من مجال، وقد حاول في بداية عمره أن يصبح ممثلاً، وبالفعل قدم عدداً من المسرحيات، ولكنه قرر بعد ذلك أن يتفرغ للعمل النقدي الأدبي والفلسفة والعلوم، وفي عام 1845 نشر لويس كتابه «تاريخ السيرة الذاتية في الفلسفة».

وبين عامي 1847 و 1848 نشر روايتي «رانثروب» و«روز بلانش آند فيولييت»، وعلى الرغم من احتواء أعماله الروائية على ذوق مهاري، وبناء ممتاز إلى الشخصيات، إلا أنها لم تأخذ مكانها في الأدب، ويبقى كتاب «حياة غوته» هو أشهر أعماله في المجال الأدبي، كما قدم عدداً من الإسهامات والمؤلفات العلمية والفلسفية.

ماري إيفانز

فقد ولدت في عام 1819، في أحد القرى الإنجليزية وترعرعت وسط عائلة ملتزمة بالنواحلي الدينية الصارمة، ومع مرور الوقت فقدت ماري إيفانز حماسها الديني في عقدها العشرين، وأصبحت واحدة من الأوائل الذين تبنوا المواقف العلمية العلمانية التي تتطلب المنطق السليم والموضوعية في المسائل الدينية، لكن من دون أن تتخلى عن الحس الأخلاقي في داخلها.

بدأت العلاقة بينهما بعد أن تقابلا في لندن عام 1851، حيث وجدت إيفانز في لويس الشخص المناسب والصديق المخلص،ومع حلول عام 1854 سافرا إلى مدينة فايمر في دولة ألمانيا لإجراء بعض الدراسات والأبحاث وفي نفس الوقت وقضاء شهر العسل، وكانت أولى محاولات إيفانز، هي ترجمتها لكتاب «حياة المسيح» للكاتب ديفيد شتراوس،

كما ترجمت ايضا «جوهر المسيحية» لفيورباخ، إلى جانب بعض أعمال الكاتب سبينوزا, وفي عام 1851 أصبحت مساعدة محرر جريدة «ويستمنستر ريفيو»، وصدرت أول رواية لإيفانز وهي في عمر الأربعين بعد تشجيع كبير من لويس الذي حثها بقوة على الكتابة الروائية، وكانت تحت عنوان «آدم بيد» 1859، والتي كتبتها باسم «جورج إليوت» منتحلة اسم رجل حتى تأخذ أعمالها بجدية من قبل النقاد والمتابعين.

الروايات والأعمال الأدبية

ورافق هذا الاسم كل أعمالها الأدبية ، ثم أصدرت روايتي «طاحونة على نهر فلوس» عام 1860، و«سلايس مارنر» عام 1861، وقد رسخت من خلال هذا الأعمال شهرتها كروائية تتميز بدفء العاطفة والمشاركة الوجدانية نحو الفقراء والمحرومين، وقد سافرت إلى دولة إيطاليا لتقف مباشرة على خلفية روايتها «رومولا» التي صورت فلورنسا في عصر النهضة، وما إن ظهرت «رومولا» حتى مدحها الخبراء والنقاد.

فكتب الناقد روبرت براوننغ «إن رومولا هي القصيدة النثرية الأكثر نبلاً والأكثر قوة من بين كل ما قرأته في حياتي»، أما أنتوني ترولوب فقد أخبر جورج إليوت أنه لو قدر لها أن تموت قبل أوانها فبإمكانها أن تمضي راضية لأنها كتبت العمل الأجمل في حياتها.

ووضِعت جورج إليوت إلى جانب تشارلز ديكنز ووليام ثاكري كأحد أهم كتاب الأدب المجتمعي الإنجليزي، وكان ديكنز من المعجبين في إليوت حيث قرأ روايتها «آدم بيدي»، وهو من أوائل الذين تكهنوا بأن جورج إليوت قد يكون امرأة’, وأثنى ديكنز على صدق أعمالها قائلاً: «لو كان الأمر بيدي لخاطبتُ الكاتب على أنه امرأة».

النجاح ثم الوفاة

وقد لاحظ إسم «لمسات امرأة في هذه الرواية» لم يقتنع بهذا الاسم المطبوع على أغلفتها هو الاسم الحقيقي لمؤلفها, وأضاف «لا أظن أن رجلاً أتقن فن التحول ذهنياً ليكون شبيه امرأة إلى هذا الحد منذ بدأ العالم».

وعندما أرسلت إليوت نسخة من روايتها «آدم بيدي» إلى ديكنز في يوليو/‏‏‏تموز 1859 كشفت له عن هويتها الحقيقية فيما تعهد ديكنز بأن يصون سرها معبراً عن سروره البالغ بتعرفه على مثل هذه الكاتبة الرائعة.

ظل هنري لويس في معظم الفترات معونا قوياً إلى إليوت، ومساهماً فاعلاً في استمرارها في نشاطها الأدبي، إلى جانب عمله في الفلسفة والأدب الذي لم ينقطع يوماً، لكن اسمه ارتبط بوصفه شريك إليوت ورفيق دربها.

فهي الكاتبة التي حظيت بالاهتمام والشهرة، وقد شُيد لها نصب تذكاري بعد مرور مئة عام على وفاتها، أي في عام 1980، وتم وضعها في زاوية الشعراء ضمن مقبرة كنيسة ويستمنستر آبي.

المصدر / صحيفة الخليج

george henry lewes and george eliot
george henry lewes and george eliot

He is an English philosopher, literary critic and dramatist, and he is part of the intellectual movement that encouraged discussion of Darwin’s theory and some of the radical and revolutionary ideas of the mid-Victorian era in Europe.

Writer George Henry Lewis, an English philosopher, was born on April 18, 1817, Although he was not well educated, he also devoted his effort to scientific and biological work in particular.

Although Lewis wished to be remembered as a philosopher and scientist, his fame can be traced back to his long relationship with novelist Mary Ann Evans (better known as George Eliot).

A love story in the world of literature

They had three children before their separation, as a legal divorce was impossible because Louis had been named on the birth certificate as the father of one of their children (who was not his son), which means he was considered complicit in or condoned fornication.

However, from their separation in 1854 until his death in 1878, Louis and George Eliot lived happily together and considered themselves married, and it finally happened in 1877 when they were introduced to Princess Louise, daughter of Queen Victoria.

Mary Ann Evans and George Henry Lewis, two of the most famous names in English literature, were linked through a relationship of love and friendship that influenced their lives and writing despite no marriage, and together they bore the burden of their rebellion against the prevailing and their rejection of the restrictions of the Victorian era.

Interests of Lewis

He had various interests in more than one field, and at the beginning of his life he tried to become an actor, and indeed he presented a number of plays, but after that he decided to devote himself to literary critical work, philosophy and science, and in 1845 Lewis published his book “The History of Autobiography in Philosophy.”

Between 1847 and 1848 he published the novels “Runthrop” and “Rose Blanche and Violet”. Although his fictional works contained a skillful flair and an excellent construction of characters, they did not take their place in literature, and “Goethe’s Life” remains his most famous work. In the literary field, he also made a number of scientific and philosophical contributions and literature.

Mary Evans

She was born in 1819, in an English village, and grew up in a family committed to strict religious lines. With the passage of time, Mary Evans lost her religious enthusiasm in her twentieth decade, and she became one of the first to adopt secular scholarly positions that require common sense and objectivity in religious matters. Without giving up the moral sense within.

The relationship between them began after they met in London in 1851, where Evans found in Lewis the right person and a sincere friend, and by the year 1854 they traveled to the city of Weimar in the state of Germany to conduct some studies and research at the same time and spend their honeymoon, and Evans’ first attempt was to translate it. For the book “The Life of Christ” by David Strauss,

She also translated Feuerbach’s “The Essence of Christianity”, along with some works by Spinoza, and in 1851 she became assistant editor of the newspaper “Westminster Review”, and Evans’ first novel was published at the age of forty after a great encouragement from Lewis, who strongly urged her to write fiction, and she was under The title “Adam Bed” (1859), which I wrote in the name of “George Eliot”, assuming the name of a man, in order for her work to be taken seriously by critics and followers.

george henry lewes and george eliot
george henry lewes and george eliot

Novels and literary works

This name accompanied all her literary works, and then she published my novels “A Mill on the River Flus” in 1860 and “Slice Marner” in 1861. Through this work, she established her fame as a novelist characterized by the warmth of passion and compassionate participation towards the poor and the deprived. She traveled to Italy to stand. Directly against the background of her novel “Romula”, which portrayed Florence in the Renaissance, and as soon as “Romula” appeared, it was praised by experts and critics.

Critic Robert Browning wrote, “Romula is the noblest and most powerful prose poem of all I have read in my life.” As for Anthony Trollope, he told George Eliot that if she were to die prematurely, she could pass by content because she wrote the most beautiful work of her life.

And George Elliott was placed alongside Charles Dickens and William Thackeray as one of the most important writers of English community literature, and Dickens was a fan of Elliott as he read her novel “Adam Bedi,” and he was one of the first to speculate that George Eliot might be a woman. “Dickens praised the sincerity of her work, saying: “If it were up to me, I would have addressed the writer as a woman.”

Success, then death

He noticed the name “touches of a woman in this novel”. He was not convinced with this name printed on its covers, which is the real name of its author, and added, “I do not think that a man has mastered the art of mentally transforming to be similar to a woman to this extent since the beginning of the world.”

When Elliot sent a copy of her novel “Adam Bedie” to Dickens in July 1859, she revealed to him her true identity, while Dickens pledged to keep her secret, expressing his great pleasure in knowing such a wonderful writer.

Henry Lewis remained in most periods a strong aid to Elliott, and an active contributor to the continuation of her literary activity, in addition to his work in philosophy and literature, which was never interrupted, but his name was associated as Elliott’s partner and companion in her path.

She is a writer who gained attention and fame, and a monument was built for her a hundred years after her death, that is, in 1980, and it was placed in the poets’ corner in the cemetery of Westminster Abbey.

Source / Gulf newspaper

تعليق هنا Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: