بديل فيسبوك | Facebook alternative

Facebook App
تطبيقات مواقع فيسبوك

أصبح على ملايين من مستخدمي تطبيقات فيسبوك وإنستجرام وواتساب أن يخوضوا تجربة الحياة بدون هذه المواقع الثلاثة بعد أن تعطلت تماماً قرابة ست ساعات الأسبوع الماضي.

حيث طلبنا من القراء أن يخبرونا كيف أثر تعطل منصات فيسبوك على حياتهم وما الذي قاموا به خلال فترة انقطاعها، وأيضا قمنا بالحديث إلى مجموعة من جمهور الموقع، الذين أطلعونا على تجاربهم.

أبو الحسن صفاء من العراق

قال أحد القراء وهو أبو الحسن صفاء، والذي يعمل محاضراً في معهد تقني في مدينة كركوك العراق: “إن أستخدم تطبيق واتساب لحضور الاجتماعات وتبادل الملاحظات حول العمل كونه أكثر أماناً من المنصات الأخرى مثل فيسبوك.”

حيث اعتقد أبو الحسن في بداية الأمر أن الخلل الذي أصاب تطبيقات واتساب وفيسبوك وانستجرام قد يكون مرتبطاً مع تطورات على الساحة السياسية في بلاده.

أو أن هناك مظاهرات مرتقبة إذ يقول إن الناس في العراق “اعتادوا على حدوث ذلك خلال فترة الأزمات وخروج المظاهرات ضد الحكومة”, ولكن وبعد البحث في جوجل أدرك أن العطل مركزي مصدره شركة فيسبوك.

طلاب الدراسة

وهذا شاب آخر طالب وهو في سن 27، لجأ إلى تطبيق تليجرام، من أجل تبادل الملفات والملاحظات مع الطلاب والمدرسين حول العمل والمحاضرات، ووجد فيه خياراً جيداً.

ويقول الشاب: “إن تطبيق تليجرام بالنسبة له تطبيق يفي بالغرض وآمن، لأن أرقامهم الشخصية لا تظهر وبالتالي تقل فرصة تلقي إزعاجات من أناس مجهولين”.

وعن تجربة الإنقطاع إلى فيسبوك وانستجرام، يقول أبو الحسن إنه مثل كثيرين، يستخدمهما من أجل الترفيه والأخبار والمنشورات السريعة، ما جعل أثر غيابهما قليلاً عليه.

تجربة منى يوسف

وهذه سورية مقيمة في العاصمة السعودية الرياض, وإسمها منى يوسف وعمرها 37 عاما، أعربت عن سعادتها بالتعطل الذي أصاب منصات فيسبوك وإنستجرام وواتساب وتقول: “سعدت بتعطل هذه المواقع الثلاثة.

والسبب في ذلك أن لديها ولدان متعلقان بشدة في إنستجرام وفيسبوك ويقضيان ساعات طويلة يراسلان أصدقاءهما الافتراضيين ويتابعان صفحات لا أحبذها إطلاقاً لتفاهتها”.

وتقول منى أنها شعرت بالخيبة، لأنها هي نفسها تستخدم تطبيق واتساب للتواصل مع أسرتها الموزعة بين سوريا والأردن ولبنان وتركيا وأوروبا.

وتقول: “كنت متوترة لأن أمي كانت مريضة وحاولت الاطمئنان عليها لكنني لم أتمكن من ذلك، فعثر لي زوجي على الحل.

البديل تطبيق إيمو

لقد وجدت تطبيق إيمو حيث أنه أفضل من واتساب من حيث مكالمات الفيديو ووضوح الصوت والصورة، لذا، سوف تستمر في استخدام تطبيق إيمو بدلاً من واتساب من الآن فصاعداً”.

تجربة عبدالباقي

يقول عبدالباقي الهيبة وهو مقيم في المدينة المنورة وعمره 30 سنة: “لقد شعرت بالملل والتوتر عندما تعطلت الخدمة، لأنني أستخدم واتساب كثيراً للتواصل مع الأسرة والأصدقاء.

وأيضا يتبادل الكثير من الروابط المتعلقة بالعمل مع الأصدقاء، لكن لحسن الحظ هناك الكثير من التطبيقات التي ظهرت مؤخراً، وهو شخصياً لجأ إلى تطبيق سيغنال كبديل عن واتساب”.

خسارة المتابعين

سيفين شابة تعتمد في عملها على تطبيق إنستجرام بشكل رئيسي ولديها آلاف المتابعين, وهي من بين الملايين الذين تأثروا بتعطل خدمات المنصات المملوكة إلى فيسبوك.

وأغلب المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وبخاصة أولئك الذين يتركز نشاطهم على إنستجرام من بين الأكثر تضرراً، نظرا لاعتمادهم على هذه المواقع كمصدر دخل.

وهذا هو شعور سيفين بيوتي التي تعمل في لندن في مجال تصفيف الشعر والتجميل وتحظى بآلاف المتابعين على إنستجرام، بخوف وتوتر شديد بعد تعطل خدمات الموقع.

وكانت تخشى أن تكون صفحتها قد تعرضت للاختراق أو “أن يكون الأسوأ قد حصل”، وهو أن يستمر العطل إلى فترة طويلة، ما سوف يقفدها القدرة على التواصل مع المتابعين.

الحياة مع التطبيقات

وتوضح سيفين أن اعتمادها على منصات التواصل الاجتماعي يتجاوز الجانب العملي، ما يجعل قدرتها على العيش دون وجود هذه المنصات صعباً: “بالنسبة لها.

إذن أن هذه التطبيقات الثلاثة ليست مجرد منصة للدعاية وعرض الأعمال بل هي نافذة ووناسة  في غربتها لأن عائلتها بعيدة عنها وليس لديها الكثير من الأصدقاء.

حيث تقول في آخر حديثها: لا أعرف ما الذي كنت سوف أقوم به في حال اختفى إنستجرام كلياً، لكنني متأكدة من أنني كنت سوف أبحث عن تطبيق آخر أستطيع من خلاله الوصول إلى زبائني وعالمي الذي أحبه وأهتم به”.

المصدر: Egypt14

Facebook App
Facebook website applications

Millions of users of Facebook, Instagram and WhatsApp applications have had to experience life without these three sites after they were completely down for nearly six hours last week.

We asked readers to tell us how the disruption of these platforms affected your lives and what they did during the outage, and we also spoke to a group of the site’s audience, who shared their experiences with us.

Abulhassan Safa from Iraq

One of the readers, Abul-Hassan Safa, who works as a lecturer at a technical institute in the city of Kirkuk, Iraq, said: “If I use WhatsApp to attend meetings and exchange notes about work, it is more secure than other platforms such as Facebook.”

Whereas, Abul-Hassan initially believed that the flaw in the WhatsApp, Facebook and Instagram applications might be related to developments on the political scene in his country.

Or that there are upcoming demonstrations, as he says that people in Iraq “used to do this during a period of crises and demonstrations against the government”, but after searching in Google, I realized that the malfunction is central to the source of Facebook.

study students

This is another young student, at the age of 27, who resorted to the Telegram application, in order to exchange files and notes with students and teachers about work and lectures, and found it a good option.

The young man says: “The Telegram application for him is a sufficient and safe application, because their personal numbers do not appear, and therefore the chance of receiving inconveniences from unknown people decreases.”

And about the experience of cutting off to Facebook and Instagram, Abul-Hassan says that, like many, he uses them for entertainment, news and quick publications, which made their absence little impact on him.

Mona Youssef’s experience

This is a Syrian residing in the Saudi capital, Riyadh, and her name is Mona Youssef, aged 37. She expressed her happiness with the disruption that affected the Facebook, Instagram and WhatsApp platforms, and said: “I was pleased that these three sites were disrupted.

The reason for this is that she has two boys who are very attached to Instagram and Facebook and spend many hours texting their virtual friends and following pages that I absolutely do not like because they are trivial.”

Mona says that she was disappointed, because she herself uses the WhatsApp application to communicate with her family distributed between Syria, Jordan, Lebanon, Turkey and Europe.

She says: “I was nervous because my mother was sick and I tried to check on her, but I couldn’t, so my husband found a solution for me.

Alternative imo application

I found the Imo app as it is better than WhatsApp in terms of video calls and clarity of sound and image, so I will continue to use Imo instead of WhatsApp from now on.”

Abdul Baqi’s experience

Abdul-Baqi Al-Heiba, a 30-year-old resident of Madinah, says: “I was bored and nervous when the service was down, because I used WhatsApp a lot to communicate with family and friends.

He also exchanges a lot of work-related links with friends, but fortunately there are a lot of applications that have appeared recently, and he personally resorted to the Signal application as an alternative to WhatsApp.

losing followers

Seven is a young woman who relies mainly on the Instagram application and has thousands of followers, and she is among the millions who have been affected by the disruption of the services of the platforms owned by Facebook.

Most of the influencers on social media, especially those whose activity is focused on Instagram, are among the most affected, given their reliance on these sites as a source of income.

This is how Seven Beauty, who works in London in the field of hairdressing and beautification and has thousands of followers on Instagram, felt great fear and tension after the site’s services were disrupted.

She was afraid that her page had been hacked or that “the worst had happened”, which was that the outage would last for a long time, which would make her unable to communicate with followers.

life with apps

Sevin explains that her reliance on social media platforms goes beyond the practical side, which makes her ability to live without these platforms difficult: “For her.

So, these three applications are not just a platform for advertising and showcasing business, but rather a window and oblivion in their strangeness because their family is far from them and they do not have many friends.

“I don’t know what I would do if Instagram disappeared completely, but I am sure I would have looked for another application through which I could reach my customers and the world that I love and care about,” she says at the end of her speech.

Source: Egypt14

your comment

%d مدونون معجبون بهذه: