إتهامات فيسبوك لنظام الإعلانات | Facebook accusations of the advertising system

Facebook Ads
التمييز في إعلانات فيسبوك

يواجه موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك اتهامات بخرق قانون المساواة في دولة بريطانيا, من ناحية الطريقة التي يتعامل بها مع إعلانات الوظائف, بين الجنسين الرجل والمرأة.

وقالت المجموعة الحقوقية الدولية “جلوبال ويتنس” – Global Witness – إن شركة فيسبوك تقاعس عن منع الاستهداف التمييزي للإعلانات، وإن خوارزميته كانت متحيزة في اختيار من سوف يشاهد تلك الإعلانات.

التمييز في نوعية الإعلان

في إحدى التجارب، ظهر أن جميع مستخدمي فيسبوك تقريبًا الذين شاهدوا إعلانات تطلب فنيين لإصلاح السيارات للتوظيف كانوا من الرجال، بينما شوهدت إعلانات مربيات رياض الأطفال حصريًا تقريبًا من قبل النساء.

يقول فيسبوك إن نظامه يعرض الإعلانات، للأشخاص الذين قد يهتمون بها أكثر من غيرهم, وقدمت مجموعة “جلوبال ويتنس” إعلانين لوظيفتين للموافقة عليهما، وطلبت من فيسبوك عدم إظهار: واحد من الإعلانين للنساء, والآخر لأي شخص يزيد عمره عن 55 عامًا.

ووافق عملاق التواصل الاجتماعي على نشر كلا الإعلانين، على الرغم من أنه طلب من المنظمة وضع علامة في مربع تقول إنها لن تميز ضد هذه المجموعات.

سحبت جلوبال ويتنس

وقال فيسبوك: “يأخذ نظامنا في الاعتبار أنواعًا مختلفة من المعلومات، لمحاولة تقديم إعلانات للأشخاص الذين سيهتمون بها أكثر من غيرهم، ونحن نراجع النتائج في هذا التقرير”, وقالت منظمة جلوبال ويتنس إنها صدمت من النتائج التي توصلت إليها.

في عام 2019، رفعت دعوى قضائية في الولايات المتحدة بشأن إعلانات متعلقة بالمنازل على فيسبوك، زعمت وزارة الإسكان والتنمية الحضرية الأمريكية أنها تنطوي على تمييز على أساس العرق.

وافقت الشبكة الاجتماعية منذ ذلك الحين على أنها لن تسمح بالإعلانات التمييزية من هذا النوع، في الولايات المتحدة وكندا, وتقول إنها تستكشف توسيع حدود استهداف إعلانات الوظائف والإسكان والائتمان إلى بلدان أخرى.

تحديد صاحب الإعلان

وقالت نعومي هيرست، التي قادت تحقيق جلوبال ويتنس: “حقيقة أنه من الممكن القيام بذلك (نشر الإعلانات التمييزية) على فيسبوك في بريطانيا صادم بشكل خاص”.

لكن مجموعة جلوبال ويتنس أكثر اهتمامًا بما اكتشفته، حول كيفية تعامل نظام فيسبوك مع الإعلانات التي لم يحدد صاحب الإعلان جمهورًا مستهدفًا لها.

مربيات رياض الأطفال

أنشأت جلوبال ويتنس أربعة إعلانات وظائف، مرتبطة بوظائف شاغرة حقيقية على منصة indeed.com ، لمربيات رياض أطفال، وطيارين، وفنيين في إصلاح السيارات، وعلماء نفس, والمجموعة المحددة فقط التي يجب أن تشاهد الإعلانات هم البالغون في بريطانيا.

قالت السيدة هيرست: “هذا يعني أن الأمر متروك تمامًا لخوارزمية فيسبوك لتقرير الأشخاص الذين سيعرض الإعلانات عليهم، وما قرره فيسبوك يبدو لنا أنه متحيز جنسيًا بشكل صريح”.

الإعلانات والوظائف

من الأشخاص الذين شاهدوا الإعلانات عن الوظائف: فنيو إصلاح سيارت، 96% كانوا رجالا, مربيات رياض أطفال، 95% كن إناثا, طيارون، 75% من الرجال, علماء النفس، 77% من النساء.

تم تصميم الخوارزمية لضمان قيام أكبر عدد ممكن من الأشخاص بالنقر فوق الإعلانات – لكن منظمة جلوبال ويتنس تقول إن هذه الخوارزمية تعمل على إدامة التحيزات الموجودة بالفعل في عملية التوظيف بل وتضخيمها.

وقالت السيدة هيرست: “الفرق هنا هو أنك إذا كنت امرأة تبحثين عن وظيفة فنية في إصلاح السيارات، فيمكنك بسهولة الذهاب إلى متجر وشراء تلك المجلة مثل نظيرك الذكر”, وأضافت: “إن الأمر ببساطة ليس كذلك على الإنترنت”.

ممارسات التمييز

وفي تقرير قدمته المحامية إلى لجنة المساواة وحقوق الإنسان في بريطانيا، كتبت: “قد يؤدي نظام فيسبوك نفسه، وهذا ما يبدو بالفعل، إلى نتائج تمييزية”.

اتصلت جلوبال ويتنس أيضًا بمفوض المعلومات، حول ما تصفه بالممارسات التمييزية الناتجة عن الطريقة التي يعالج بها فيسبوك بيانات إعلانات الوظائف.

وقال رافي نايك، محامي حقوق البيانات الذي يعمل لصالح جلوبال ويتنس، إن المنظمة قلقة من أن آليات الإعلان على فيسبوك قد تؤدي إلى خرق عملاء الشبكة الاجتماعية لقوانين المساواة.

وأضاف: “إنه أمر مترابط منطقيا إلى حد كبير، لأن نموذج عمل فيسبوك بأكمله عبارة عن إعلانات، وإذا أدى نموذج العمل هذا إلى ممارسات تمييزية، فإن ذلك يقوض قدرة فيسبوك على العمل بشكل صحيح في هذا البلد”.

المصدر: Egypt14

Facebook Ads
Facebook Ads

The social networking site Facebook is accused of violating Britain’s equality law, in terms of the way it handles job ads.

International rights group Global Witness said Facebook failed to prevent discriminatory targeting of ads, and that its algorithm was biased in choosing who would see those ads.

Excellence in the quality of advertising

In one experiment, almost all of the Facebook users who saw ads asking for auto repair technicians to hire were men, while ads for kindergarten nannies were seen almost exclusively by women.

Facebook says its system shows ads to people who might be interested in them most. Global Witness submitted two job ads for approval, and asked Facebook not to show: one for women, and the other for anyone over 55.

The social media giant agreed to run both ads, although it asked the organization to tick a box saying it would not discriminate against these groups.

Global Witness pulled

“Our system takes into account different types of information to try to serve ads to the people who will care about it most, and we review the findings in this report,” Facebook said. Global Witness said it was shocked by its findings.

In 2019, a lawsuit was filed in the United States over home-related ads on Facebook, which the US Department of Housing and Urban Development alleged discriminated on the basis of race.

The social network has since agreed that it will not allow discriminatory ads of this kind in the United States and Canada, and says it is exploring expanding the limits of targeting ads for jobs, housing and credit to other countries.

Determine the owner of the advertisement

“The fact that it is possible to do this (discriminatory ads) on Facebook in Britain is particularly shocking,” said Naomi Hurst, who led the Global Witness investigation.

But Global Witness is more interested in what it has discovered, about how Facebook’s system handles ads for which the advertiser has not specified a target audience.

Kindergarten nannies

Global Witness has created four job postings, linked to real job vacancies on indeed.com, for babysitters, pilots, auto repair technicians and psychologists, and the only group that should see the ads are UK adults.

“This means that it is entirely up to Facebook’s algorithm to decide who to show ads to, and what Facebook has decided appears to us to be openly sexist,” said Ms. Hurst.

Ads and Jobs

Of the people who saw job advertisements: car repair technicians, 96% were men, kindergarten nannies, 95% were female, pilots, 75% were men, psychologists, 77% were women.

The algorithm is designed to ensure that as many people as possible click on the ads — but Global Witness says it perpetuates and even amplifies biases that already exist in the hiring process.

“The difference here is that if you are a woman looking for a technician job in auto repair, you can easily go to a store and buy that magazine like your male counterpart,” Ms. Hurst said. “It is simply not the case online.”

discriminatory practices

In a report the lawyer submitted to Britain’s Equality and Human Rights Commission, she wrote: “The Facebook system itself may, and does appear, lead to discriminatory results.”

Global Witness also contacted the Information Commissioner, about what it describes as discriminatory practices resulting from the way Facebook handles job ad data.

Ravi Naik, a data rights attorney for Global Witness, said the organization was concerned that Facebook’s advertising mechanisms could lead to customers of the social network violating equality laws.

“It’s pretty much coherent, because Facebook’s entire business model is advertising, and if that business model leads to discriminatory practices, that undermines Facebook’s ability to function properly in this country,” he added.

Source: Egypt14 

2 thoughts on “إتهامات فيسبوك لنظام الإعلانات | Facebook accusations of the advertising system

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: