ما هو الابتزاز الإلكتروني | Electronic blackmail

Electronic blackmail
الإبتزاز الإلكتروني

يعتبر مفهوم الابتزاز الإلكتروني من أكثر أنواع الجرائم الالكترونية انتشارا في السنوات الأخيرة, خاصة في مجتمعاتنا العربية التي يصل فيها العدد الى عشرات الشكاوى إلى مراكز الجرائم الالكترونية.

وهذه العملية الابتزاز الإلكتروني تتم من خلال الحصول على صور ومقاطع فيديو او تسجيلات صوتية ومحادثات إلى شخص ما يتم فيها المساس بالأمور والقضايا الجنسية أو المالية في أغلب الأحيان.

الجرائم الإلكترونية

حيث يتم تهديد الشخص في نشر المحتوى او تسريبها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي في حال لم ينصاع الشخص الى أوامر وطلبات المجرم الالكتروني الذي يفاوضه بخصوص المال أو الجنس.

وهذه الجرائم الإلكترونية أصبحت اكثر انتشارا خلال الخمس سنوات الماضية, وذلك يعود في الأساس الى قلة وعي مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق في سهولة القرصنة والحصول على المعلومات عن طريق الاختراق.

مواقع التواصل الإجتماعي

أضف إلى ذلك ازدياد اعداد مواقع التواصل الاجتماعي وانتشارها بين الناس والذهاب الى استخدامها دون التطرق الى نسبة تشفير المعلومات الشخصية او نسبة نجاح التطبيق امام محاولات الاختراق الالكتروني المستمرة.

حيث يكون هدف المبتز هو ابتزاز الضحية, وتهدف غالبا الى الحصول على المال او على اهداف جنسية من الضحية بطرق مختلفة.

المبتز والضحية

لأن المبتز يصل الى المعلومات عن طريق اختراق حسابات الضحية من خلال روابط او مواقع جنسية, أو من الممكن ان يكون في مراقبة سابقة إلى حسابات الشخص ويبحث ما يدينه.

ولأننا موجودين في مجتمعات محافظة فإن كل ما يتعلق بالجنس هو امر محرم ومن الصعب جدا تخطيه في مجتمعاتنا وداخل دوائرنا الاجتماعية وهي الشرقية المحافظة المتدينة.

أهداف أخلاقية

ويعتبر السبب الرئيسي وراء اهتمام المبتزين في جمع معلومات جنسية واختراقات أخلاقية للضحية التي يتقصدون إسقاطها دون اهتمامهم في أمور أخرى, أو من الممكن أن يكون تأثير خوف الضحية منه قصير الأمد او من الممكن أن يتم تخطيه.

أسباب الابتزاز الإلكتروني

هناك عدة أسباب وعوامل يقوم بها المبتز مع الضحية فقط من أجل الحصول على بعض الخدمات ومن هذه الخدمات والإبتزاز ما يلي:

المال

يهدف المبتز إلى أن يحصل على مبالغ مالية من الضحية مقابل ان لا يتم فضحه ونشر صوره ومعلوماته التي حصل عليها من خلال القرصنة او الاختراق او حتى الدخول الى محادثة سرية بين شخصين.

خدمات جنسية

حيث يستخدم بعض المجرمون الصور والأدوات الضاغطة حتى يتم طلب خدمات جنسية على الكاميرا او على الهاتف لإشباع غرائزهم الجنسية مقابل مسح الصور أو المعلومات.

الجنس

ويهدف المبتز هنا من خلال التهديدات المتواصلة على ان يستدرج الضحية الى مكان يلتقيان فيه ويجبر الضحية على ان تخضع له لعلاقة جنسية بين الضحية وبين المبتز.

العلاقات الأسرية

في بعض الأحيان عندما يصل المبتز الى محتوى بين اثنين من نفس العائلة يصير الابتزاز مختلفا لأن العواقب سوف تكون اصعب على الضحيتين من كونها تكون على شخص واحد وهو تخريب الأسرة.

أطراف معادية

حيث تستخدم عمليات الابتزاز الالكتروني في بعض الحالات إلى إجبار شخص ما على تسريب معلومات مهمة عن عمله او مؤسسته لصالح طرف منافس لها بالسوق وان لم يخضع لتلك الأوامر يصبح مهددا في أن تنشر صوره على العامة.

التعامل مع الأعداء

في بعض الأحيان تقدم خدمات جنسية لأشخاص معينين مقابل خدمة قدموها إلى جهة معادية إلى مجموعته, ويصور الشخص وهو في الوضع المخل ويتم تهديده بنشر الصور ان لم يتعامل معهم ويقدم لهم كافة المعلومات المطلوبة عن جهتهم المعادية.

قضايا الإبتزاز الإلكتروني

وهنا نجد الضحية خائفة من الإفصاح عن قصتها حتى إلى مراكز الشرطة او المساعدة الالكترونية التي تضمن ضمانا كاملا للسرية, بصراحة ذلك يعتبر فشلا للإنسانية والحريات وبطاقة داعمة للمتحرشين والمبتزين بأن تتضاعف أعدادهم.

فأسلوب المبتز بشكل أساسي يراهن على خوف الضحية من “الفضيحة” وذلك ما ساهم في اسقاط مئات الاف الشبان والشابات وحتى الأطفال في شباك الابتزاز والتحرش.

المعلومات الإلكترونية

وهو ما يقوم به الجهات المعنية في أمن المعلومات الالكترونية, وعن توفير حماية شخصية خصوصية لكل شخص, بالإضافة الى توسيع المعرفة نحو التطبيقات الالكترونية الجديدة, والجري وراء أي محتوى غير اعتيادي في مجتمعاتنا مثل المحتويات الجنسية.

التواصل الإنساني

وكل هذه أسباب حقيقية تساهم في زيادة نسب التعرض إلى حالات الإبتزاز الإلكتروني وتجعلنا نخضع للمبتز دون ان نلاحظ اننا ننجر ورائه وننفذ طلبات تزيد من مشكلتنا بدل من التخلص منها.

وهنا فرصة حقيقية حتى يعيد الانسان منا تفكيره حول فكرة ان مواقع التواصل الاجتماعي, لأنها مساحة حرة تسمح لنا في خوض في بحر من المعلومات في كل التخصصات دون الالتفات الى شيء, ولكنه سلاح ذو حدين لنا وإلى المجتمع الذي نعيش فيه.

العبودية

حيث أن نمط حياتنا قد يحولنا إلى روبوتات تنفذ كل طلبات السوشال ميديا دون ان نشعر بأننا نمشي في خطوات ثابتة نحو العبودية.

والذي يستعبدنا هي التقنية وقد تفيدنا وتساهم في تحسين أوضاع معيشتنا, ومن الممكن ان ترمي بنا في الهاوية العبودية دون ان نجد أي أحد ينقذنا.

مراكز الإبتزاز الإلكترونية

إن مراكز الإبتزاز الإلكترونية المتخصصة هي توفر لك سرية تامة وتعهدا حقيقيا حتى يتم تخليصك من الإبتزاز دون أن تخضع للمبتز المجرم.

وحتى وإن إعتقدت أنك أكثر انسان متورط في قضايا الإبتزاز, فلا تتردد في التوجه الى مراكز المساعدة المختصة لأنهم في خدمتك في  مثل هذه القضايا, وهي فرصة في أن نكون بخير وأمان مهما جمع لك المبتز من أدلة تخصك.

Electronic blackmail
Electronic blackmail

The concept of electronic extortion is considered one of the most widespread types of cybercrime in recent years, especially in our Arab societies, where the number of complaints reaches dozens of cybercrime centers.

This process of electronic blackmail takes place by obtaining pictures, videos, audio recordings and conversations to someone in which sexual or financial matters and issues are often affected.

Cybercrime

Where the person is threatened to publish content or leak it through social networking sites if the person does not comply with the orders and requests of the cybercriminal who negotiates with him regarding money or sex.

These electronic crimes have become more prevalent during the past five years, and this is mainly due to the lack of awareness of social media users regarding the ease of hacking and obtaining information through penetration.

Social Media

Add to this the increase in the number of social networking sites and their spread among people and going to use them without addressing the percentage of encryption of personal information or the success rate of the application in the face of continuous electronic penetration attempts.

Where the blackmailer’s goal is to blackmail the victim, and often aims to obtain money or sexual goals from the victim in various ways.

Blackmailer and victim

Because the blackmailer accesses the information by hacking the victim’s accounts through sexual links or sites, or he may be in previous monitoring of the person’s accounts and is looking for what condemns him.

And because we are in conservative societies, everything related to sex is taboo and it is very difficult to overcome it in our societies and within our social circles, which is the conservative and religious eastern.

Ethical goals

It is considered the main reason behind the interest of blackmailers in collecting sexual information and moral penetrations of the victim, which they intend to drop without their interest in other matters, or the effect of the victim’s fear of him may be short-lived or may be overcome.

Reasons for electronic blackmail

There are several reasons and factors that the blackmailer does with the victim only in order to obtain some services. These services and extortion include the following:

the money

The blackmailer aims to obtain sums of money from the victim in exchange for not being exposed and publishing his photos and information obtained through hacking or hacking, or even entering into a secret conversation between two people.

sexual services

Some criminals use images and tools to solicit sexual favours, on camera or on the phone, to satisfy their sexual instincts in exchange for deleting the images or information.

sex

The blackmailer here, through continuous threats, aims to lure the victim to a place where they meet and force the victim to submit to him for a sexual relationship between the victim and the blackmailer.

family relationships

Sometimes when the blackmailer reaches content between two of the same family, the blackmail becomes different because the consequences will be more difficult for the two victims than it is for one person, which is sabotaging the family.

hostile parties

In some cases, electronic extortion is used to force a person to leak important information about his work or organization for the benefit of a competitor in the market.

Dealing with enemies

Sometimes sexual services are provided to certain people in exchange for a service they provided to a hostile party to his group.

And the person is photographed in a disturbed situation and threatened to publish the pictures if he does not deal with them and provides them with all the required information about their hostile party.

Email blackmail cases

Here, we find the victim afraid to disclose her story even to the police stations or electronic assistance that guarantees a complete guarantee of confidentiality, frankly, this is a failure of humanity and freedoms and a support card for harassers and blackmailers that their numbers multiply.

The blackmailer’s method is essentially betting on the victim’s fear of “scandal”, which has contributed to the fall of hundreds of thousands of young men and women and even children in the nets of extortion and harassment.

electronic information

This is what the concerned authorities do in the security of electronic information, and about providing personal and privacy protection for each person, in addition to expanding knowledge towards new electronic applications, and running after any unusual content in our societies such as sexual content.

human communication

All of these are real reasons that contribute to an increase in exposure to cases of electronic extortion and make us submit to extortion without noticing that we are being dragged behind it and implement requests that increase our problem instead of getting rid of it.

Here is a real opportunity for a person to rethink the idea of ​​social networking sites, because they are a free space that allows us to delve into a sea of ​​information in all disciplines without paying attention to anything, but it is a double-edged sword for us and the society in which we live.

slavery

As our lifestyle may turn us into robots that carry out all social media requests without feeling that we are walking in steady steps towards slavery.

What enslaves us is technology and it may benefit us and contribute to improving our living conditions, and it may throw us into the abyss of slavery without finding anyone to save us.

Electronic extortion centers

The specialized electronic extortion centers provide you with complete confidentiality and a real commitment until you are freed from extortion without being subject to the criminal blackmailer.

Even if you think that you are the most involved in extortion cases, do not hesitate to go to the relevant help centers because they are at your service in such cases, and it is an opportunity for us to be well and safe no matter how much the blackmailer collects evidence concerning you.

3 thoughts on “ما هو الابتزاز الإلكتروني | Electronic blackmail

Leave a comment

%d مدونون معجبون بهذه: