غزوة بدر الكبرى | Battle of Badr

غزوة بدر الكبرى
غزوة بدر الكبرى

في نفس هذا اليوم السابع عشر من شهر رمضان في العام الثاني للهجرة النبوية الشريفة وقعت غزوة بدر الكبرى إحدى الغزوات التي شارك فيها النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم صحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين وهي المعركة التي انتصر فيها الحق على الباطل، وانتصر فيها المسلمون نَصَّراً مؤزراً وكانت بمثابة فتحاً على الإسلام وأهله.

إنتصار الحق

غزوة بدر الكبرى التي سطّر فيها المسلمون أروع انتصاراتهم وتحول فيها الإسلام من الهوان إلى القوة لها مكانة عظيمة حيث ذكر اسمها في القرآن الكريم ونزلت الملائكة على جبالها التي تحيط بها من كل اتجاه وفي جنباتها عاش الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم وكانت أسواقها أحد أشهر أسواق العرب وأحد مراكز تجمعهم للتبادل التجاري والمفاخرة قديماً.

وسميت غزوة بدر الكبرى بهذا الاسم نسبةً إلى منطقة بدر وهي بئرٌ مشهورةٌ تقع بين مكَّة المكرمة والمدينة المنورة.

لماذا وقعت الغزوة

وأسباب غزوة بدر التي تعد أولَ معركة للمسلمين ضد المشركين تعود إلى أن قريش كانت تعامل المسلمين بقسوة ووحشية فأذن الله للمسلمين بالهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة لكن قريشاً استمرت في مصادرة أموال المسلمين ونهب ممتلكاتهم.

وعلم النبي – صلَّى الله عليه وسلم – أن قافلة تجارية لقريش محملة بمختلف البضائع والأموال سوف تمرّ بالقرب من المدينة في طريق عودتها إلى مكة المكرمة قادمة من الشام وقرر أن يقابل المشركين بالمثل ودارت بداية تفاصيلها عند محاولة المسلمين اعتراضَ تلك القافلة التي يقودها أبو سفيان ولكن أبا سفيان تمكن من الفرار بالقافلة بتغيير خط سيرها، وأرسل رسولاً إلى قريش يطلب عونهم ونجدتهم، فاستجابت قريشٌ وخرجت لقتال المسلمين.

الخطة العسكرية

المسلمين عند قدومهم، نزلوا قرب كثيب الحنان في العدوة الدنيا، وكانت أرضاً واسعة محمية من جهاتها الثلاث، ثم انتقلوا بعد ذلك إلى موقع آخر وبنوا عريشاً من النخل في نفس المكان الذي يوجد في مسجد العريش حالياً نسبةً للموقع، وأمضى رسول الله صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الليل يصلي ويتضرع إلى الله في نفس الموقع أن ينصر المؤمنين فأنزل الله سكينته عليهم, ثم بدأ القتال بين المسلمين والمشركين صباح يوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك.

وبلغ عدد المشركين في غزوة بدر 1000 مقاتل، مقابل 313 مقاتلا من المسلمين، وأمد الله المسلمين بمدد من الملائكة كما جاء في قولة تعالى: “وَلَقَدْ نَصَّرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَن يَكْفِيكُمْ أَن يُمِدَّكُمْ رَبُّكُم بِثَلاَثَةِ آلاَفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُنزَلِين بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِين”.

هزيمة قريش

واستمر القتال حتى ظهر ذلك اليوم وكتب الله النصر للمسلمين بعد أن استشهد منهم 14 رجلاً، وسقط من المشركين 70 قتيلاً وأُسر منهم 70، وهُزم الأعداء وغنم المسلمون غنائم كثيرة.

ولهذه الغزوة أهمية بالغة مع الانتصارات الكبيرة التي تحققت للمسلمين، بالإضافة للتأثيرات الإيجابية التي خلّفتها في نفوسهم، حيث رفعت من معنوياتهم وزادت في إيمانهم وقوت من شوكتهم وذاع صيتهم، وهزَّت كيان أعدائهم، وأصبحوا ينظرون إلى المسلمين على أنهم قوة لا يستهان بها.

غزوة بدر الكبرى
The Great Battle of Badr

On this same day, the seventeenth of Ramadan, in the second year of the noble Prophet’s Hijra, the Great Battle of Badr took place, one of the conquests in which the Prophet, the Chosen One, may God bless him and grant them peace, took part. And it was a conquest for Islam and its people.

The victory of truth

The Great Battle of Badr, in which the Muslims wrote their most wonderful victories, and in which Islam changed from humiliation to strength, it has a great position, as its name was mentioned in the Holy Qur’an. Its markets were one of the most famous Arab markets and one of their ancient centers for trade exchange and bragging.

The Great Battle of Badr was called this name in relation to the Badr region, which is a famous well located between Mecca and Medina.

?Why did the battle take place

The reasons for the Battle of Badr, which is the Muslims ‘first battle against the polytheists, are due to the fact that the Quraish used to treat Muslims with cruelty and brutality, so God permitted Muslims to migrate from Makkah to Madinah, but Quraish continued to confiscate Muslims’ money and plunder their property.

The Prophet – may God bless him and grant him peace – knew that a commercial caravan of Quraysh loaded with various goods and funds would pass near Medina on its way back to Makkah Al-Mukarramah coming from the Levant.

And he decided to meet the polytheists in the same way, and the beginning of its details took place when the Muslims attempted to intercept that convoy led by Abu Sufyan, but Aba Sufyan managed to flee by caravan by changing its route, and he sent a messenger to the Quraysh to ask for their help and help them, so the Quraish responded and went out to fight the Muslims.

Military plan

On their arrival, the Muslims descended near the dune of tenderness in the lower enemy, and it was a vast land protected from its three sides, then they moved to another location and built a pergola of palm trees in the same place that is present in the Al-Arish Mosque in relation to the site, and the Messenger of God, may God’s prayers and peace be upon him, passed away. 

The night prays and beseeches God in the same location to give victory to the believers, then God sent down his peace on them, then the fighting between the Muslims and the polytheists began on the morning of the seventeenth of the blessed month of Ramadan.

The total number of infidels in the Battle of Badr 1000 fighters, compared to 313 fighters from the Muslims, and the duration of God, Muslims duration of the angels, as stated in the verse: “I have helped you God Badr and you humble fear Allah, that ye may be thankful as it says to the believers because enough about that Amdkm your Lord three thousand angels Humble, but if you be patient and fearful, and He will come to you from them. This is what your Lord provides you with five thousand of the fullness.

The defeat of Quraish

The fighting continued until noon that day, and God wrote victory to the Muslims after 14 men were martyred, 70 of the polytheists fell and 70 were captured, and the enemies and Muslims were defeated many spoils.

This invasion has great importance with the great victories achieved by the Muslims, in addition to the positive effects it left in their souls, as it raised their spirits, increased their faith, strengthened their thorns, spread their fame, and shook the entity of their enemies, and they perceived Muslims as a force to be reckoned with.

your comment

%d مدونون معجبون بهذه: