الذكاء الاصطناعي وفرص العمل Artificial intelligence and job opportunities

الذكاء الاصطناعي وفرص العمل Artificial intelligence and job opportunities
الذكاء الاصطناعي وفرص العمل

أحدثت موجه جائحة كورونا على التسارع والتحول من مراكز الاتصالات التقليدية عن طريق الأفراد (كول سنتر) إلى الاعتماد على روبوتات الدردشة الإلكترونية المدعومة بنظام الذكاء الإصطناعي.

وفي نفس الوقت يشهد العالم زيادة مطردة على نظام الروبوتات في خدمة العملاء، حتى أصبحت تشبه البشر في واقعيتها بصورة أكبر، وتعرض نوعا من التعاطف والاهتمام الذي يُشعر به العميل بأنه حصل على خدمة مميزة أو جيدة.

إقتصاد مراكز الإتصال

إن التطور في قدرة الذكاء الاصطناعي على محاكاة بعض عواطف الإنسان يمكن أن يحول أعدادا من الأفراد إلى عاطلين، وفقا إلى تقرير صدر عن كالة صحيفة بلومبرج.

وهناك قرابة 286 ألف موظف يعملون في مراكز الاتصال في دولة الفلبين وقد يتعرضون إلى خطر الإستغناء عنهم مقابل برامج الدردشة مع حلول عام 2030، وهو حسب توقعات بنك التنمية الآسيوي.

ويمثل هؤلاء العاملين ما يقارب الربع من شركات الحكومية والخاصة في الدولة، ونحو 9% من مصادر الناتج المحلي الإجمالي للفلبين، وفقا إلى تقديرات مجموعة أكسفورد للأعمال.

إلا أن الدول الأخرى المشهورة بنفس المجال مثل الهند والبرازيل والمكسيك ربما تكون أقل عرضة للخطر بسبب تنوع القوى العاملة لديها أي لديهم القدرة والمقدرة على العمل في أعمال ووظائف أخرى.

حال الدول العربية

إعتمدت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة مصر على تنمية صناعة وتطوير مراكز الاتصال كسياسة أولية منذ أعوام. وفي عام 2019، أعلنت الوزارة أنها تستهدف زيادة حجم صادرات الخدمات التكنولوجية والرقمية التي تشمل التطوير في عام 2020 من 3.2 مليار دولار إلى 4.7 مليار دولار.

وفي المملكة العربية السعودية تم إدخال الذكاء الاصطناعي والروبوتات في أغلب مفاصل الدولة، مع أحدث الخطوات في تعزيز التوجه الجديد حيث وظفت أول روبوت في نظام التعليم.

عن طريق منح روبوت إسم وهو تقني الذي يحمل بطاقة أول موظف آلي، خلال الاجتماع الثاني من مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني, في المقر المؤسسة في العاصمة الرياض.

ومهام الروبوت الآلي هي خدمة العملاء من خلال جهاز تقييم إلكتروني، بالإضافة إلى إيصال رسائل إلى زوار المعارض  العامة وأنشطة المؤسسة المختلفة.

فيروس كورونا

في زمن كوفيد-19 لم نعثر على أرقام منطقية وواضحة لأداء القطاع منذ عام 2020، فقد أشارت تقارير خلال قوة  جائحة فيروس كورونا في أبريل الماضي أن شركات التعهيد شهدت تراجع بنسبة 70% في الطلب على خدماتها إلى قطاعات العقارات والسيارات والمطاعم، إلا أن بعض الشركات عوضت خسارتها نسبيا بفضل تضاعف الطلب على قطاعات الرعاية الصحية والخدمات الطبية والبنوك وخدمات الكمامة والماسك.

الوضع تحت السيطرة

إن روبوتات الدردشة حسب رأي بعض الخبراء لا تزال أمامها وقت طويل حتى تصبح قادرة على حل أغلب مشاكل بطريقة تحاكي طريقة البشر. الموارد البشرية سوف تكون قادرة إلى تطوير أنظمة البرمجيات التي تشغل روبوتات الدردشة بالذكاء الاصطناعي، وأيضا عملية الصيانة ومراقبة الأداء.

التعاطف الإنساني

يقول الكاتب مينتر ديال الذي ألف كتاب حول هذا الموضوع، إنه يمكن تعليم الآلات “التعاطف المعرفي” من خلال تعليمها كيفية تقييم سياق العمليات وماذا يشعر الإنسان إذا مر به، لكن لا يمكن تعليمهم التعاطف العاطفي، وهو الشعور البسيط  الذي يحدد به بين ما هو سعيد وبين ما هو حزين.

لذلك لا تزال عملية خدمة العملاء تحتاج إلى منظومة البشر جزءا أساسيا منها، ربما بعد مراجعة العميل أولا بواسطة روبوتات الدردشة. علينا ألا نخلط بين الشكل العاطفي ووجود التعاطف فعلا، كما يقول الباحث في الذكاء الاصطناعي ستيوارت راسل، مضيفا: “ربما نرغب حتى في قصر العمل في مجال العلاقات الشخصية على البشر”.

المصدر : Egypt14 / إنتربرايز

الذكاء الاصطناعي وفرص العمل Artificial intelligence and job opportunities
Artificial intelligence and job opportunities

The Corona pandemic wave has caused acceleration and a shift from traditional call centers to individuals (call centers) to relying on electronic chatbots supported by an artificial intelligence system.

At the same time, the world is witnessing a steady increase in the robotics system in customer service, until it has become more like humans in its realism, and displays a kind of sympathy and attention that the customer feels that he has received a distinguished or good service.

The economy of call centers

The development in the ability of artificial intelligence to simulate some human emotions could turn numbers of individuals into unemployed, according to a report by Bloomberg.

There are approximately 286,000 employees working in call centers in the country of the Philippines and may be at risk of being dismissed in exchange for chat programs by 2030, which is according to the Asian Development Bank’s forecast.

These workers represent nearly a quarter of state and private companies in the country, and about 9% of the Philippine GDP, according to estimates by the Oxford Business Group.

However, other countries famous for the same field such as India, Brazil and Mexico may be less vulnerable due to the diversity of their workforce, i.e. they have the ability and ability to work in other jobs and jobs.

The case of the Arab countries

The Ministry of Communications and Information Technology in the State of Egypt has relied on developing the industry and developing call centers as a primary policy for years. In 2019, the ministry announced that it aims to increase the volume of exports of technological and digital services that include development in 2020 from $ 3.2 billion to $ 4.7 billion.

In the Kingdom of Saudi Arabia, artificial intelligence and robots have been introduced in most of the country’s joints, with the latest steps in promoting the new trend, as it employed the first robot in the education system.

By giving a robot a name, a technician who holds the card of the first automated employee, during the second meeting of the Board of Directors of the General Organization for Technical and Vocational Training, at the headquarters of the institution in the capital, Riyadh.

The tasks of the automated robot are to serve customers through an electronic evaluation device, in addition to delivering messages to visitors to public exhibitions and the various activities of the institution.

Corona Virus

In the time of Covid-19, we have not found logical and clear numbers for the performance of the sector since 2020, as reports indicated during the strength of the Corona virus pandemic last April that outsourcing companies witnessed a 70% decline in the demand for their services to the real estate, cars and restaurants sectors, but some companies Its loss was relatively compensated by the doubling of demand in the sectors of health care, medical services, banks, muzzle and mask services.

The situation is under control

Chatbots, according to some experts, still have a long time ahead of them to be able to solve most problems in a way that mimics the way humans do. Human resources will be able to develop software systems that run artificial intelligence chatbots, as well as process maintenance and performance monitoring.

Human compassion

Writer Minter Dial, who has written a book on this topic, says that machines can be taught “cognitive empathy” by teaching them how to assess the context of processes and what a person feels if he goes through them, but emotional empathy cannot be taught to them, which is the simple feeling that determines between what is happy And between what is sad.

Therefore, the customer service process still requires the human system an essential part of it, perhaps after the customer is first reviewed by chatbots. 

We must not confuse the emotional form with the actual presence of empathy, says artificial intelligence researcher Stuart Russell, adding: “We may even want to limit work in the field of personal relationships to humans.”

Source: Egypt14 / Enterprise

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: