الملحد والعقل Agnostic and Reason

الملحد والعقل والكون Atheist Mind and the Universe
الملحد والعقل والكون Atheist Mind and the Universe

الإلحاد

هو الإيمان بأنه كان هناك لا شيء، ومن اللاشيء حدث لا شيء، ثم انفجر اللا شيء هكذا بدون سبب وخلق كل شيء، ومن ثم مجموعة من الأشياء ترتبت بطريقة سحرية بدون سبب، فخلقت أول خلية لتتحول بعد ذلك إلى ديناصورات.

الملاحدة يؤمنون بالصدفة التي نشأ منها الكون ثم الأرض، الشيطان يعلم أن الأرض مسطحة وأن السماء مقفلة، بينما هو عكسه تماماً لدى المؤمن. ولكن الشيطان يصرفك عن آيات ربك و يغير لك خلق الله، فيجعلك في سبات قد طال، فينتصر الشيطان في نفسك.

قال: “لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت من مغربها آمن الناس كلهم أجمعون، فيومئذ لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً.”

‏قال رئيس وزراء السودان الراحل المرحوم محمد المحجوب إن حكمني مسلم لن يدخلني الجنة وإن حكمني ملحد فلن يخرجني من الجنة وإن حكمني من يؤمن لي ولأولادي العمل والحرية والكرامة وعزة النفس فسأقف له احتراما واجلال ويبقى دخول الجنه من عدمه رهين إيماني وأعمالي.

‏الحرية عند العلمانيين والمستغربين تعني الحق في الانسلاخ من القيم النبيلة التي لا تخطئها الفطرة، والتمردِ على الإيمان، والتحقير من تشريعات الإسلام! ولا تتسع الحرية عندهم حق المسلمين في الدفاع عن دينهم، وتطبيق أحكامه؛ بينما يتبجحون في حق كل ملحد وشاذ في نشر قذارته الفكرية والسلوكية.

‏الإختلاف موجود،المسلم موجود المُلحد موجود والمثلي موجود وكل فئه موجودة وراح تبقى موجودة.فإذا كنت خايف على معتقداتك ثقف نفسك فيها حتى ما يهتز إيمانك، أما مسألة القمع والتخويف والترهيب والمطالبه بعالم خالي من الناس اللي تختلف عنك هالشيء تراه بأحلامك الوردية.

والملحد في داخله يفكر في الله أكثر من تفكير المؤمنين به ولكنه لا يصرح بذلك. وهذا ما يحدث في الخصومات العنيفة والحدّيّة: فالنسوية المتطرفة تفكر في الرجل أكثر من المرأة العادية، والذكوري المتطرف يفكر في المرأة أكثر من الرجل العادي، هذا قانون سيكيولوجي (يمكن لك إنكاره).

ويقال أنه لم نرى ملحداً قتل إنساناً وهذا القول ليس صحيحاً، إذا نظرنا إلى التاريخ القريب سنجد: بأن (ماوي تس تونغ) الملحد قتل 78 مليون (ستالين) الملحد قتل 40 مليون (بول بوت) الملحد قتل 3 ملايين. أبشع جرائم العصر الحديث ارتكبها مفهوم الإلحاد.

‏أين يهرب الملحد من وحشة الليل؟

أكثر الاوقات التي يحس فيها المخلوق بحاجته للخالق طالباً للعون والغفران ، الملحدين يعيشون في جفاف مؤلم وفراغ مفزع و محاربة للطبيعة الانسانية التي فطرت على الشعور بإله والارتكان عليه والأمل منه في مثل هذه الأوقات تحديدًا.

الملحد والعقل والكون Atheist Mind and the Universe
الملحد والعقل والكون Atheist Mind and the Universe

atheism

It is the belief that there was nothing, and out of nothing nothing happened, then nothing exploded like this for no reason and everything was created, and then a group of things were magically arranged without reason, creating the first cell to turn into dinosaurs.

Atheists believe in the coincidence from which the universe and then the earth arose. Satan knows that the earth is flat and that the sky is closed, while he is completely opposite to the believer.

But Satan distracts you from the revelations of your Lord and changes God’s creation for you, making you fall into a prolonged slumber, so Satan will triumph in your soul.

He said: “The Hour does not rise until the sun rises from its setting, and when it rises from its west all people will believe, and on that day it will not benefit a soul whose faith has not previously believed or gained good in its faith.”

Said the late Prime Minister of Sudan The late Muhammad Al-Mahjob The rule of me Muslim will not enter Heaven And if my judgment is an atheist, he will not get me out of paradise.

If I am judged by someone who believes in work, freedom, dignity and self-esteem for me and my children, then I will stand for him with respect and reverence, and whether or not entering Heaven remains dependent on my faith and my actions.

Freedom for the secular and the estranged means the right to break with the noble values that are not mistaken by nature, to rebel against the faith, and to denigrate the laws of Islam!

Freedom does not extend to them the right of Muslims to defend their religion and implement its rulings. While they boast about the right of every atheist and gay to spread his intellectual and behavioral filth.

The difference exists, the Muslim is the atheist, the homosexual exists, and the homosexual is present and every category is present and continues to exist.

If you are afraid of your beliefs, educate yourself about them until your faith is shaken, and as for the issue of oppression, intimidation, intimidation, and demands for a world free of people who differ from you, this is what you see with your pink dreams.

The atheist inside him thinks about God more than the believers think, but he does not say so. This is what happens in violent and marginal rivalries: the extreme feminist thinks about the man more than the average woman, and the extreme male thinks about women more than the average man, this is a psychological law (you can deny it).

It is said that we did not see an atheist who killed a person, and this statement is not correct. If we look at the recent history, we will find: that

(Maui Tzung) an atheist who killed 78 million (Stalin) an atheist killed 40 million (Pol Pot) an atheist killed 3 million. The most heinous crimes of the modern era were committed by the concept of atheism.

Where does the atheist escape from the night loneliness

The most times when the creature feels its need for the Creator, seeking help and forgiveness, atheists live in a painful drought and a dreadful emptiness and a fight against the human nature, which instincts the feeling of God and dependence on Him and hope of Him in such times specifically.

أترك تعليق هنا Leave a comment here

%d مدونون معجبون بهذه: